السبت 13 يوليو / يوليو 2024

رسالة مفتوحة.. موظفون بـ"أبل" يطالبون بوقف دعم تمويل الاستيطان

رسالة مفتوحة.. موظفون بـ"أبل" يطالبون بوقف دعم تمويل الاستيطان

Changed

مطالبات لـ"أبل" بوقف التبرعات للمنظمات الداعمة للاحتلال - رويترز
مطالبات لـ"أبل" بوقف التبرعات للمنظمات الداعمة للاحتلال - رويترز
يطالب موظفون حاليون وسابقون في "أبل" بوقف تبرعات تذهب للمنظمات الداعمة لجيش الاحتلال وتمويل المستوطنات.

وقع أكثر من 100 موظف حالي وسابق في "أبل"، على رسالة مفتوحة تدعو شركة التكنولوجيا الأميركية العملاقة "أبل" إلى التوقف عن التبرع للمنظمات غير الربحية المرتبطة بدعم جيش الاحتلال الإسرائيلي، وتطوير المستوطنات غير القانونية في الضفة الغربية.

وتعد هذه الرسالة أحدث شكل من أشكال الدعم لغزة والقضية الفلسطينية داخل "أبل"، وتأتي عقب حملة بدأت مؤخرًا باسم "Apples4Ceasefire"، والتي دعت الشركة إلى إزالة منظمتين تمولان مستوطنات الضفة الغربية، من منصات التبرع الخاصة بها.

وقف دعم الاحتلال والمستوطنين

في التفاصيل، فقد ذكرت وسائل إعلام أميركية أن الرسالة المفتوحة من موظفي ومساهمي "أبل" حظيت بتوقيع 133 شخصًا.

وجاء في الرسالة: "نحن نقف متضامنين مع زملائنا في أبلز فور سيز فاير، الذين طلبوا من أبل إزالة منظمتين تمولان المستوطنات غير القانونية من منصة بينيفيتي (لجمع التبرعات)".

وبحسب موقع "ميدل إيست آي"، تشمل المنظمات المذكورة في الرسالة المفتوحة تلك التي تحمل اسم "أصدقاء القوات الإسرائيلية"، و"HaYovel Inc"، وصندوق إسرائيل الواحد، والصندوق القومي اليهودي وIsraelGives.

تبرعات لتمويل المستوطنات

وتوضح وسائل إعلام أميركية أن هذه التبرعات تأتي في إطار السماح لموظفي شركة "أبل"، كما هو الحال مع العديد من الشركات الكبيرة في الولايات المتحدة، تقديم تبرعات لعدد من المنظمات غير الربحية وتلقي مساهمات مماثلة من صاحب العمل عبر منصة تسمى Benevity.

وعلى مدار العقد والنصف الماضيين، قامت المنظمات غير الربحية التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها بتحويل مئات الملايين من الدولارات إلى مجموعات المستوطنين في إسرائيل، بما في ذلك 220 مليون دولار في الفترة من 2009 إلى 2013 وحدها، بحسب "ميدل إيست آي".

وبرزت عدة محاولات من قبل مجموعات حقوقية ونواب للحد من تمويل الولايات المتحدة للمستوطنات الإسرائيلية غير القانونية، في الضفة الغربية المحتلة.

ففي نيويورك، قدّم عضو المجلس زهران مامداني قانونًا تحت عنوان "ليس على حسابنا" والذي إذا تم تمريره، سيحظر على الشركات غير الربحية الانخراط في دعم غير مصرح به لنشاط المستوطنات الإسرائيلية.

كما فرضت الولايات المتحدة في الأشهر الأخيرة عقوبات على عدة مجموعات مستوطنين إسرائيلية، من شأنها قطع روابطها بالسوق المالية الأميركية.

المصادر:
ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close