الثلاثاء 16 يوليو / يوليو 2024

رغم تضييق الاحتلال.. الآلاف يؤدون صلاة الأضحى في المسجد الأقصى

رغم تضييق الاحتلال.. الآلاف يؤدون صلاة الأضحى في المسجد الأقصى

Changed

أدى 40 ألف فلسطيني صلاة عيد الأضحى في الأقصى رغم تضييقات الاحتلال
أدى 40 ألف فلسطيني صلاة عيد الأضحى في الأقصى رغم تضييقات الاحتلال - إكس
اعتدت قوات الاحتلال على المصلّين وهم في طريقهم إلى المسجد الأقصى لأداء صلاتي الفجر وعيد الأضحى، وأثناء خروجهم منه ما أدى إلى إصابة بعضهم بجروح.

أدى حوالي 50 ألف مصل اليوم الأحد، صلاة عيد الأضحى المبارك، في رحاب المسجد الأقصى المبارك في القدس والحرم الإبراهيمي في الخليل بالضفة الغربية، رغم تضييقات الاحتلال والاعتداء على المصلين.

وأعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس أنّ نحو 40 ألف مصل أدوا صلاة العيد، بسبب الاغلاق المشدد على المصلّين، ومنع الآلاف من الدخول.

واعتدت قوات الاحتلال على المصلّين وهم في طريقهم إلى المسجد الأقصى لأداء صلاتي الفجر والعيد، وأثناء خروجهم منه، عند بابي العامود والسلسلة ما أدى إلى إصابة بعضهم بجروح.

كما اقتحمت قوات الاحتلال في ساعات الصباح الباكر باحات المسجد الأقصى، ودقّقت في هويات المصلّين المتواجدين بداخله، وعرقلت حركتهم، بينما منعت عددًا كبيرًا من الشبان من الدخول، ما اضطرهم إلى الصلاة خارج أبوابه.

8 آلاف مصل في الحرم الإبراهيمي

وفي الخليل، أدى 8 آلاف مصل صلاة عيد الأضحى في الحرم الإبراهيمي الشريف، في ظل التشديدات وعراقيل الاحتلال المفروضة على الحرم ومحيطه.

وقال مدير أوقاف الخليل إنّ الآلاف وصلوا إلى الحرم الإبراهيمي وساحاته الخارجية لأداة صلاة العيد، رغم تضييقات الاحتلال.

وأضاف أنّ قوات الاحتلال عزّزت انتشارها في محيط الحرم، وعلى بواباته الرئيسية، وأقامت الحواجز في محيطه، ودقّقت في هويات الفلسطينيين، وأخضعت عددًا منهم للتفتيش الجسدي.

أدى 8 آلاف مصل صلاة العيد في الحرم الإبراهيمي
أدى 8 آلاف مصل صلاة العيد في الحرم الإبراهيمي- إكس

​​​​​​ومنذ عام 1994، فرض الاحتلال الإسرائيلي تقسيمًا على الحرم الإبراهيمي بواقع 63% لليهود و37% للمسلمين، بعد أن ارتكب أحد المستعمرين مجزرة بإطلاقه النار على مصلين في شهر رمضان من ذلك العام، ما أدى إلى استشهاد 29 فلسطينيًا.

ويفتح الاحتلال الحرم بشكل كامل أمام المسلمين 10 أيام فقط في العام، وهي أيام الجمعة من شهر رمضان، وليلة 27 منه، وصلاة عيدي الفطر والأضحى، وذكرى ليلة الإسراء والمعراج، والمولد النبوي، ورأس السنة الهجرية.

اقتحامات واعتقالات

إلى ذلك، واصلت قوات الاحتلال اقتحاماتها الليلية اليومية لمختلف بلدات ومدن الضفة الغربية.

وعرقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، حركة تنقّل الفلسطينيين غرب وشرق رام الله، وخاصة عند قرية أبو مشعل، حيث منعت المركبات من المرور، ما أدى إلى أزمة مرورية في المكان، في أول أيام عيد الأضحى المبارك.

وفي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، شابًا من بلدة بيت ريما، مع اندلاع مواجهات في البلدة بين الشبّان وقوات الاحتلال دون أن يُبلّغ عن أي إصابات.

كما اقتحمت قوات الاحتلال قرية المغير شرقًا، وداهمت عددًا من منازل الفلسطينيين، ونصبت حاجزًا عند مدخلها الغربي.

وفي نابلس، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الاحد، مخيم بلاطة من حاجز بيت فوريك، وسط إطلاق كثيف للنار وانتشار واسع داخل محيط المخيم.

كما داهمت قوات الاحتلال منزلًا في قرية روجيب عقب محاصرته.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة