الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

"رهاب الامتحانات".. كيف يتخلّص الطلاب من قلقهم قبل الاختبار النهائي؟

"رهاب الامتحانات".. كيف يتخلّص الطلاب من قلقهم قبل الاختبار النهائي؟

Changed

المختص في علم النفس التربوي، د. أحمد عويني يؤكد لـ "العربي" ضرورة تعاون الأهل والمدرسين لتقديم الدعم للطلاب (الصورة: رويترز)
يُصاب بعض الطلاب بخوف مبالغ فيه قبل الخضوع للامتحان، في ظاهرة خصوصًا تتكرّر دائمًا مع نهاية العام الدراسي، فما أسبابها وكيف يمكن التخلّص منها؟

تتكرّر ظاهرة الخوف الشديد من الامتحانات لدى الكثير من الطلاب في نهاية العام الدراسي، ما ينعكس على مستوى تحصيلهم العلمي.

وتحدثت العديد من الدراسات والأبحاث عن أسباب رهاب الامتحانات، منها الخوف الزائد وعدم الاستعداد الجيد للامتحان وأساليب الدراسة الخاطئة والضغوطات من الأهل، والخوف من المعلم والاعتماد على أسلوب الحفظ دون فهم المادة.

تعاون مشترك

المختص في علم النفس التربوي، أحمد عويني، أكد أن على الطالب التخطيط بشكل جيد للامتحان النهائي منذ بدء السنة الدراسية، حتى يستطيع تجاوزه بنتائج جيدة.

وشدّد عويني في تصريح لـ "العربي"، على ضرورة تعاون ذوي التلميذ مع المدرسين، لمعرفة مكامن الضعف عند الطالب إن وُجدت ومعالجتها، من أجل ضمان نجاحه.

وقال إن الشعور "ببعض القلق" قبل الامتحانات يعد محفزًا للطالب من أجل التجهيز جيدًا للاختبار، لكن يجب دق ناقوس الخطر عندما يتحول هذا القلق إلى حالة مرضية.

ومن أعراض وصول الطالب إلى هذه الحالة، شعوره بالحزن الدائم وعدم التركيز ومعاناته من صعوبة في النوم وآلام في المعدة والحديث عن الفشل، وفق عويني.

ولفت إلى ضرورة تقديم التشجيع والدعم والمساعدة للطلاب من قبل الأسرة والمدرسة، والابتعاد عن تخويف التلاميذ وربط مصير حياتهم بأكملها بتلك الامتحانات.

وأشار الطبيب إلى أنّ فئة قليلة من الطلاب قد تحتاج إلى علاج نفسي، مثل أولئك الذين يعانون من الفوبيا المبالغ فيها وحالة من الهلع قبل الامتحان أو حتى قبل تقديم عرض بحثي أمام زملائهم، حيث تؤدي هذه الحالة أحيانًا إلى إصابة بعضهم بالإغماء.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close