الجمعة 19 يوليو / يوليو 2024

ستكون جزءًا من الحرب.. لماذا هدد حسن نصر الله قبرص؟

ستكون جزءًا من الحرب.. لماذا هدد حسن نصر الله قبرص؟

Changed

علاقات وطيدة تربط إسرائيل وقبرص - غيتي/ أرشيف
علاقات وطيدة تربط إسرائيل وقبرص - غيتي/ أرشيف
أعلن سفير قبرص لدى تل أبيب أن بلاده سترد رسميًا على تصريحات نصر الله، الذي حذر فيها حكومة بلاده من فتح مطاراتها لإسرائيل في حال شن حرب على لبنان.

حذّر الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله اليوم الأربعاء قبرص من فتح مطاراتها لإسرائيل في حال شن حرب على لبنان، معتبرًا أنها إن فعلت ذلك فهذا يعني "أنها أصبحت جزءًا من الحرب".

وفي كلمة خلال احتفال تأبيني للقيادي بالحزب طالب سامي عبد الله "الحاج أبو طالب" الذي استشهد بغارة إسرائيلية في 12 يونيو/ حزيران الجاري، قال نصر الله: "لدينا معلومات أن العدو (إسرائيل) يجري مناورات في مناطق ومطارات قبرصية، وهو يعتبر أنه في حال استهداف مطاراته سيستخدم المطارات والمرافق القبرصية".

ومضى محذرًا: "لذلك يجب أن تعلم الحكومة القبرصية أنه حال فتح المطارات والقواعد القبرصية للحرب على لبنان، سنتعامل مع قبرص كأنها جزء من الحرب".

سفير قبرص بإسرائيل: سنرد رسميًا على تصريحات نصر الله

وردًا على تهديدات نصر الله، أعلن سفير قبرص لدى تل أبيب كورنيليوس كورنيليو، أن بلاده سترد رسميًا على تصريحات الأمين العام لحزب الله.

وفي تصريحات لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، قال كورنيليو: "عندما يهدد مثل هذا الشخص (نصر الله)، سيكون هناك رد بالتأكيد. ونحن ننتظر الرد الرسمي من نيقوسيا".

وفيما اعتبر أن "العلاقات بين إسرائيل وقبرص لم تكن بهذه القوة من قبل، وكل شيء يتم علنًا"، ذكر أن بلاده "تحاول لعب دور متواضع فيما يتعلق بنقل المساعدات الإنسانية إلى غزة بالتنسيق الوثيق مع إسرائيل".

وأضاف: "أنا متأكد، أن كل هذا غير مرحب به من قبل حزب الله"، حسب تعبيره.

واستعرض كورنيليو العلاقات بين بلاده وتل أبيب قائلًا: "إذا تحققنا من عدد الرحلات الجوية بين البلدين سنتفاجأ".

ومضى موضحًا: "غدًا ستكون هناك 19 رحلة جوية (من إسرائيل) إلى قبرص. إنه أمر قوي جدًا على أجندة السياحة ورجال الأعمال والسياسة في إسرائيل".

لماذا هدد نصر الله قبرص؟

في أبريل/ نيسان الماضي، كشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي النقاب عن أن سلاح الجو الإسرائيلي أجرى تمرينًا مشتركًا مع نظيره من قبرص يحاكي هجومًا على إيران.

وأشارت إلى أن "سلاح الجو الإسرائيلي كان قد أوقف قبل نصف عام تمريناته بسبب انشغاله في الحرب في قطاع غزة والجبهة الشمالية، ولكنه استأنفها مؤخرًا، في ظل تهديدات طهران".

وكان الجيش الإسرائيلي، بدأ العام الماضي مناورات عسكرية على الأراضي القبرصية تحمل اسم "شمس زرقاء"، تحاكي حربًا على لبنان.

وفي مايو/ أيار 2022، توجه المئات من جنود الجيش الإسرائيلي، بما في ذلك القوات الخاصة، إلى قبرص للمشاركة في الأسبوع الأخير من تدريب كبير استمر لمدة شهر، لمحاكاة الحرب ضد حزب الله، وقصف المنشآت النووية الإيرانية.

الجيش الإسرائيلي يجري مناورة كبيرة في قبرص عام 2022
الجيش الإسرائيلي يجري مناورة كبيرة في قبرص عام 2022 - وسائل التواصل

وفي مارس/ آذار 2016، أعلنت وزارة دفاع قبرص بدء مناوراتها العسكرية المشتركة مع القوات الإسرائيلية.

وأوضحت الوزارة حينها، أن المناورات العسكرية التي أطلق عليها اسم (Oni̇si̇llos-Gedeon 1- 2016)، وتأتي، تطبيقًا لاتفاقية التعاون العسكري المبرم بين الطرفين.

وفي مارس/ آذار الماضي، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية: إن "إسرائيل تتجه للاستحواذ على ميناء في قبرص، بحجة حماية وارداتها من البضائع في حال استهداف ميناء حيفا (شمال)".

وزعمت الصحيفة: "يمكن للميناء قيد النظر أن يحمي واردات إسرائيل من البضائع في حال ظهور مخاطر أمنية في ميناء حيفا".

وقالت الصحيفة: إن "هذه المبادرة تأتي في إطار جهود إسرائيل لإيجاد حلول بحرية لتوريد البضائع إلى البلاد، لا سيما استجابة لسيناريوهات الأمن القومي والتحديات المتعلقة بالخدمات اللوجستية البحرية".

وأفادت بأن "التكلفة التقديرية لمثل هذا الاستحواذ تبلغ حوالي 140 مليون دولار، والقبارصة مهتمون بهذا الاقتراح".

واستدركت: "لكن هذه مجرد مرحلة أولية من العملية، ولن يتم فحص الفكرة بشكل شامل من قِبل مجلس الأمن القومي وتقديمها إلى الحكومة للموافقة عليها، إلا بعد إحراز تقدم في المفاوضات".

الصحيفة أفادت بأن "الاستحواذ المحتمل على الميناء لا يتعلق فقط بالوضع في غزة، فهو أيضًا رد على المخاوف الإسرائيلية بشأن صراع محتمل من الشمال، إذ قد يحاول حزب الله استهداف ميناء حيفا".

وأردفت أنه "في مثل هذا السيناريو، فإن سفن الشحن التي تنقل البضائع إلى إسرائيل ستبحر من ميناء قبرص إلى أحد موانئ إسرائيل الجنوبية في أسدود أو إيلات".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close