الجمعة 16 أبريل / April 2021

المساعدات الأميركية للفلسطينيين.. ترحيب عربي وأممي واعتراض إسرائيلي

المساعدات الأميركية للفلسطينيين.. ترحيب عربي وأممي واعتراض إسرائيلي
الخميس 8 نيسان 2021
فلسطين
تعتزم الإدارة الأميركية تقديم مساعدات للفلسطينيين بقيمة 235 مليون دولار (غيتي)

لاقت خطوة استئناف الإدارة الأميركية مساعدتها للفلسطينيين ترحيبًا واسعًا، إذ أشادت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بهذه الخطوة، مؤكدة أنها تأتي في "لحظة حرجة" تتزامن مع مواجهة تحديات كوفيد-19.

وعبّر المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني، في بيان، عن امتنانه لاستئناف واشنطن دعم الوكالة المتوقف منذ 2018، مؤكدًا أن "مساهمة الولايات المتحدة تأتي في لحظة حرجة، في وقت نواصل فيه مواجهة التحديات التي فرضتها جائحة كورونا".

وقال: "لا يمكن أن تكون الأونروا أكثر سعادة، لأننا مرة أخرى سنتشارك مع الولايات المتحدة لتقديم مساعدة حيوية لبعض اللاجئين الأكثر ضعفًا في الشرق الأوسط، والوفاء بمهمتنا بتعليم وتوفير الرعاية الصحية الأولية لملايين اللاجئين كل يوم".

وأشار لازاريني إلى أنه "لا توجد مؤسسة أخرى تقوم بما تفعله الأونروا"، مؤكدًا التزام الوكالة "بحماية سلامة وصحة ومستقبل ملايين اللاجئين الذين تخدمهم".

السلطة الفلسطينية تأمل بعودة العلاقات مع واشنطن

من جهتها، سارعت السلطة الفلسطينية إلى الترحيب بقرار إدارة بايدن، مبدية أملها في “عودة العلاقات السياسية مع الولايات المتحدة”، وقالت الرئاسة الفلسطينية: إنها "ترحب بتصريحات وزير الخارجية أنتوني بلينكن باستئناف تقديم المساعدات الاقتصادية والتنموية والإنسانية للشعب الفلسطيني، ولا سيما تقديم دعم مالي لوكالة الأونروا".

وأشارت الرئاسة الفلسطينية إلى أن "حزمة المساعدات الموجهة للأونروا ستساهم في توفير التعليم والصحة لمئات الآلاف من الطلبة، وملايين المواطنين الذين يعيشون في المخيمات في فلسطين ودول الجوار".

وأكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد إشتية في بيان أنه يتطلّع "ليس فقط لاستئناف المساعدات المالية الأميركية على أهميتها، بل ولعودة العلاقات السياسية مع الولايات المتحدة بما يحقّق لشعبنا حقوقه المشروعة".

نرحب بإعلان وزير الخارجية الأميركية انطوني بلينكن، إعادة تقديم المساعدات لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين...

Posted by ‎Dr. Mohammad Shtayyeh الدكتور محمد اشتية‎ on Wednesday, April 7, 2021

الأردن ومصر يرحبان باستئناف المساعدات

من جانبه، ثمن نائب رئيس الوزراء الأردني ووزير الخارجية أيمن الصفدي في تغريدة له القرار، معتبرًا أنه خطوة إيجابية هامة.

وقال الصفدي: "نرحب بقرار الإدارة الأميركية استئناف تقديم الدعم المالي لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) التي تواجه عجزًا ماليًا حادًا، ونثمنه خطوة إيجابية هامة سيكون لها أثر كبير على قدرة الوكالة على تلبية احتياجات اللاجئين الإنسانية والتعليمية والصحية التي زادتها جائحة كورونا وتبعاتها".

كما أعرب المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، السفير أحمد حافظ، عن ترحيب مصر بقرار الإدارة الأميركية استئناف المساعدات الاقتصادية والتنموية والإنسانية للشعب الفلسطيني الشقيق، بما في ذلك استئناف تمويل وكالة الأونروا.

وقال السفير حافظ في بيان صحفي:"إن استئناف المساعدات من شأنها أن تسهم في رفع المعاناة عن الفلسطينيين، إضافة إلى توفير دعم مادي في مواجهة تحديات اقتصادية وإنسانية غير مسبوقة، كما يتيح للأونروا توفير الخدمات الضرورية للشعب الفلسطيني".

 

بيان صحفي ————- أعرب السفير أحمد حافظ، المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، اليوم ٨ أبريل الجاري، عن ترحيب مصر بقرار...

Posted by ‎الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية المصرية‎ on Wednesday, April 7, 2021

اعتراض إسرائيلي

في المقابل، أعلنت إسرائيل، مساء الأربعاء، اعتراضها على اعتزام الولايات المتحدة استئناف تمويل وكالة الأونروا.

وقالت الخارجية الإسرائيلية في بيان مقتضب، بحسب قناة "كان" الرسمية، إن "الأونروا بشكلها الحالي ترسخ الصراع، واستئناف المساعدات يجب أن يكون مصحوبا بتغييرات في طبيعتها وأهدافها".

وأعلنت واشنطن أمس الأربعاء استئناف مساعدتها للفلسطينيين التي توقفت إبان ولاية الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، على أن تبلغ 235 مليون دولار.

وقالت إدارة الرئيس جو بايدن إن الولايات المتحدة ستدعم مجدّدًا الأونروا بمساهمة قدرها 150 مليون دولار. كما ستقدم الولايات المتحدة 75 مليون دولار كمساعدات اقتصادية وتنموية للضفة الغربية وقطاع غزة و10 ملايين دولار لجهود بناء السلام.

وفي وقت سابق، قررت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن منح الفلسطينيين 15 مليون دولار لمساعدتهم في مكافحة مرض كوفيد-19 في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وتأتي هذه الخطوة في ظل الحديث عن أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تعمل على صياغة خطة تهدف إلى إعادة العلاقات الأميركية مع الفلسطينيين التي انهارت تقريبًا في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب.

وكانت وكالة "رويترز" ذكرت أنّ الخطة لا تزال في "مرحلة العمل" المبكّر، لكنها قد تشكل في نهاية المطاف الأساس للتراجع عن أجزاء من نهج ترمب الذي ندّد به الفلسطينيون باعتباره منحازًا بشدة لإسرائيل.

واعتمدت وكالة الأونروا في الماضي على الولايات المتحدة بوصفها أكبر مانح لها، لكنها تواجه عجزًا منذ أن أوقف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب تمويلها عام 2018، بحجة ضرورة توطين اللاجئين الذين يعيش قسم كبير منهم في مخيمات منذ أجيال.

وأشارت الوكالة إلى أن احتياجاتها في ازدياد بسبب كوفيد والمصاعب التي يواجهها الفلسطينيون الذين يعيشون في سوريا التي مزقتها الحرب وفي لبنان والأردن.

وتؤكد الأونروا إنها دخلت عام 2021 وهي تعاني من عجز يبلغ 75 مليون دولار من السنة المالية الماضية، وتوقعت أن يصل عجزها السنوي إلى 200 مليون دولار في العام الحالي. 

المصادر:
العربي / وكالات

شارك القصة

سياسة - أوروبا
منذ ساعة
اليونان
وزيرا خارجية اليونان وتركيا خلال المؤتمر الذي شهد تراشقًا لفظيًا بينهما (غيتي)
شارك
Share

قالت وزارة الخارجية اليونانية: إن هناك إرادة حكومية لتعزيز أجندة إيجابية، مضيفة أنها مهتمة بمجموعة من مجالات التعاون، وذلك بعد يوم واحد من الاشتباك اللفظي بين وزيرَي خارجية البلدين.

Close