الأربعاء 12 مايو / مايو 2021

حقوق لبنان في بازار الخلافات السياسية.. مرسوم الحدود البحرية معلَّق

حقوق لبنان في بازار الخلافات السياسية.. مرسوم الحدود البحرية معلَّق
الأربعاء 14 نيسان 2021
حدود لبنان البحرية
سيمكن إقرار مرسوم تصحيح حدود لبنان البحرية من نقل معركته التفاوضية إلى حقل كاريش شمال إسرائيل (غيتي)

رفض الرئيس اللبناني ميشال عون توقيع مرسومٍ يعدّل فيه لبنان مطالبه المتعلقة بالحدود البحرية الجنوبية، معلّلًا الأمر بإصراره على ضرورة اجتماع حكومة تصريف الأعمال برئاسة حسان دياب.

ويصحح المرسوم المذكور حسابات لبنان لحدوده البحرية ويرفع مساحة الخلاف مع إسرائيل إلى نحو 2290 كيلومتر، فيما يعتبر كثيرون أنّه يقوّي موقف الوفد الذي شارك في المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل، والتي عقدت قبل أسابيع برعاية الأمم المتحدة.

وفي هذا السياق، يصف الصحافي منير الربيع موقف عون، في حديث إلى "العربي"، بأنه "ابتزاز سياسي لكل القوى السياسية وللولايات المتحدة الأميركية للمرحلة المقبلة"، معتبرًا أنّه يشكّل محاولة من عون "لتحسين شروطه السياسية وإعادة تعويم عهده".

"تصحيح لا تصعيد" للموقف اللبناني

وقد حرّك موقف عون اتصالات سياسية للوصول إلى تفاهم، بعدما دخلت حقوق لبنان وثرواته في بازار الخلافات السياسية الداخلية، وسط تحذيرات من استغلال إسرائيل للأوضاع على الرغم من قوة الموقف اللبناني.

وتؤكد لوري هايتيان، مديرة معهد حوكمة الموارد الطبيعية في الشرق الوسط، أن المرسوم ليس تصعيدًا، بل تصحيح لخطأ ارتكب منذ العام 2007. وتقول: "يثبت التصحيح الموقف اللبناني، ويوسع هامش لبنان من الحرية للتفاوض".

وسيمكن إقرار المرسوم لبنان من نقل معركته التفاوضية إلى حقل كاريش شمال إسرائيل، بحسب ما يلفت النائب عن كتلة "التنمية والتحرير" قاسم هاشم، الذي يوضح أنّ المرسوم سيُرسَل إلى الشركة التي تقوم بالتنقيب في الحقول المجاورة، أو تلك التي تُعتبر معتدية على الحقل اللبناني لإنذارها.

وانطلقت المفاوضات، التي جاءت نتيجة ثلاث سنوات من المساعي الدبلوماسية للولايات المتحدة، في أكتوبر/ تشرين الأول للعمل على حل النزاع مع إسرائيل لكنها لم تحقق نتائج بعد.

وتضخ إسرائيل الغاز بالفعل من حقول بحرية، لكن لبنان لم يجد بعد احتياطيات غاز صالحة للاستغلال التجاري في مياهه.

المصادر:
العربي

شارك القصة

سياسة - أميركا
منذ 25 دقائق
صورة من زيارة لجو بايدن إلى فلسطين عام 2010 حين كان يشغل منصب نائب الرئيس الأميركي (غيتي)
صورة من زيارة جو بايدن إلى فلسطين عام 2010 حين كان يشغل منصب نائب الرئيس الأميركي (غيتي)
شارك
Share

سيكون إرسال مبعوث خاص من قبل إدارة بايدن بمثابة التدخل الأميركي الأكثر وضوحًا حتى الآن فيما يتعلّق بالأزمة الفلسطينية، وفق تقرير لموقع "أكسيوس" الإخباري.

سياسة - أميركا
منذ 56 دقائق
هاريس تؤكد دعم واشنطن لتونس في مواجهة تحدياتها وأزماتها
هاريس تؤكد دعم واشنطن لتونس في مواجهة تحدياتها وأزماتها (غيتي)
شارك
Share

جاءت هذه المكالمة بعدما توجّه وفد تونسي إلى واشنطن الأسبوع الماضي للقاء مسؤولي صندوق النقد الدولي، إضافة إلى اجتماعه مع مسؤولين في الإدارة الأميركية.