السبت 19 يونيو / June 2021

إيران.. روحاني يعلق على "التسريب" المثير للجدل وظريف "يأسف"

إيران.. روحاني يعلق على "التسريب" المثير للجدل وظريف "يأسف"
الأربعاء 28 نيسان 2021

أبدى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أسفه لتحول تصريحاته المسربة الى "اقتتال داخلي" في إيران، بعد انتشار تسجيل صوتي تحدث فيه عن دور العسكر في الدبلوماسية، فيما اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن التسريب يهدف إلى التسبب بـ "اختلاف" داخلي.

وقال روحاني في كلمة متلفزة خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة: إن التسجيل "تم نشره في وقت كانت مباحثات فيينا في ذروة نجاحها، وذلك بهدف خلق اختلاف داخل إيران".

ويتحدث ظريف في التسجيل الممتد لنحو ثلاث ساعات ونشرته الأحد وسائل إعلام خارج إيران، إلى دور وازن في السياسة الخارجية أداه خصوصًا اللواء الراحل قاسم سليماني.

واشتكى في التسجيل من أن الحرس الثوري يمارس نفوذًا على الشؤون الخارجية والملف النووي للبلاد أكثر منه، وذلك في تصريحات تلقي ضوءًا على العلاقات بين الحكومة الإيرانية والحرس الذي يحظى بنفوذ كبير.

وأثار التسجيل الذي يأتي نشره قبل أقل من شهرين على الانتخابات الرئاسية وفي ظل مباحثات مع القوى الدولية الكبرى لإعادة إحياء الاتفاق حول برنامج طهران النووي، انتقادات من المحافظين المعارضين لحكومة الرئيس المعتدل روحاني.

وتطرق ظريف لمسائل من أبرزها دور سليماني، قائد قوة القدس في الحرس الثوري، في السياسة الخارجية، وأن "الميدان" حظي بأولوية على حساب الدبلوماسية، وفق صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

روحاني: "بعض الآراء لا يمكن نشرها"

ونوّه روحاني بسليماني الذي يعد من أبرز مهندسي السياسة الإقليمية للجمهورية الإسلامية لأعوام طويلة، وقال: "المستشار الأفضل في السياسة الخارجية، أقله بشأن المنطقة، كان سليماني. هذا يعني أنه إذا أردنا أن نتحدث إلى شخص على اطلاع بالسياسة الإقليمية ولديه آراء محددة صريحة، كان سليماني".

وأضاف روحاني أن "من مواضع الفخر في بلادنا أنه يمكن للمسؤولين التعبير عن رأيهم بحرية.. لكن بعض الآراء التي يتم التعبير عنها لا يمكن نشرها لأن العدو سيسيء استخدامها. عادة ما نصفنها سرية".

واعتبر أن بعض ما تم نشره من آراء لظريف "طبيعي، لكن بعضها ليست رأي الحكومة أو الرئيس"، مضيفًا: "أي وزير أو مسؤول يمكن أن تكون له آراء، ويرغب في أن تبقى طي الكتمان من أجل المستقبل".

ويعد هذا التصريح، أول تعليق لروحاني على التسريب الذي أثار جدلًا في الجمهورية الإسلامية.

وكان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي أعلن الثلاثاء أن الرئيس حسن روحاني طلب التحقيق في "مؤامرة" تسريب تسجيل ظريف.

ظريف يأسف: حديث نظري تحوّل إلى اقتتال داخلي

من جهته، أكد ظريف في منشور عبر تطبيق أنستغرام الأربعاء، طبيعة العلاقة الوثيقة التي جمعته باللواء الراحل قاسم سليماني، وشدد على أن الفكرة الأساسية من حديثه كانت تقديره وجود حاجة إلى "تعديل ذكي" في العلاقة بين الميدان العسكري والدبلوماسية في إيران.

وكتب ظريف: "آسف بشدة كيف أن حديثًا نظريًا عن الحاجة إلى توازن بين الدبلوماسية والميدان، من أجل ان يستخدم من قبل رجال الدولة المقبلين عبر الاستفادة من الخبرة القيمة للأعوام الثمانية الماضية، تحوّل إلى اقتتال داخلي".

كما أبدى أسفه لأن تقييمه لبعض المسارات الإجرائية "تم تأطيره على أنه انتقاد شخصي".

وأرفق ظريف المنشور بشريط مصور لزيارة قام بها هذا الأسبوع إلى موقع اغتيال سليماني، القائد السابق لفيلق القدس في الحرس الثوري، والذي قضى بضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد في يناير/ كانون الثاني 2020.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Javad Zarif (@jzarif_ir)

وشدد الوزير في منشوره على أنستغرام، على أنه حظي "بشرف صداقة عميقة وتعاون مع الحاج قاسم لأكثر من عقدين من الزمن، وعلاقاتنا الشخصية والمهنية لم تخفت حتى استشهاده، لكنها تعمقت دائما"، مؤكدًا أنه دائمًا ما أشاد بـ"صلابة، وإنسانية، والبحث عن السلام، وشجاعة الشهيد سليماني في تصريحاته داخل إيران وخارجها".

كما شرح أن الدبلوماسية والميدان العسكري يمثلان "جناحي قوة" للجمهورية الإسلامية، موضحًا أن "الفكرة الأساسية" التي تحدث عنها في التسجيل كانت التركيز على "الحاجة إلى تعديل ذكي في العلاقة بين هذين الجناحين، وتحديد الأولويات ضمن الهيئات القانونية وتحت الإشراف العظيم للقائد الأعلى"، في إشارة إلى مرشد الجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي.

وشدد ظريف الذي يتولى منصبه منذ العام 2013 على أنه دائمًا ما اتبع "السياسات المقررة للبلاد ودافع عنها بقوة".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

سياسة - فلسطين البرامج - للخبر بقية
منذ 3 ساعات
شارك
Share

تلوح الحرب على قطاع غزة بوصفها احتمالًا ممكنًا لا يُستبعَد، لا سيما وأنّ التهدئة هشّة وقابلة للخرق، وفق إشارات يتبادلها الإسرائيليون وحركة حماس.

سياسة - تونس
منذ 4 ساعات
يسود جدل في تونس بشأن مواقف الرئيس قيس سعيّد الذي دعا إلى تغيير الدستور والنظام السياسي (غيتي)
يسود جدل في تونس بشأن مواقف الرئيس قيس سعيّد الذي دعا إلى تغيير الدستور والنظام السياسي (غيتي)
شارك
Share

أكد رئيس كتلة النهضة عماد الخميري، في حديث إلى "العربي"، أن الإصلاح يجب أن يكون من خلال هذه الحكومة مع إمكانية إجراء تعديل سياسي في تركيبتها.

Close