السبت 19 يونيو / June 2021

"واشنطن تدعم ديمقراطية تونس".. اتصال هاتفي بين هاريس وسعيّد

"واشنطن تدعم ديمقراطية تونس".. اتصال هاتفي بين هاريس وسعيّد
الأربعاء 12 أيار 2021

أكّدت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس دعم الولايات المتحدة "القوي" للديمقراطية التونسية الناشئة، وذلك في محادثة هاتفية أجرتها أمس الثلاثاء مع الرئيس التونسي قيس سعيّد، الذي تتفاوض بلاده على خطة مساعدات مع صندوق النقد الدولي، بعدما أثقلت الديون كاهل تونس.

وجاء في بيان للبيت الأبيض أنّ هاريس "أكدت دعم الولايات المتحدة القوي للديمقراطية التونسية".

وذكر أن سعيد وهاريس شددا على "أهمية المؤسسات الديمقراطية وسيادة القانون ومحاربة الفساد".

وأشارت الرئاسة التونسية في بيان، إلى أنّه تمّ التطرق إلى الوضع الاقتصادي والمالي والاجتماعي في تونس، في مكالمة الرئيس التونسي مع نائبة الرئيس الأميركي.

من جهتها، كتبت هاريس عبر موقع" تويتر": "نحن إلى جانب تونس في الوقت الذي تقوم بالإصلاحات اللازمة لمواجهة التحديات التي تمثّلها الجائحة".

والأسبوع الماضي، توجّه وفد تونسي إلى واشنطن للقاء مسؤولي صندوق النقد الدولي، إضافة إلى اجتماعه مع مسؤولين في الإدارة الأميركية.

ومنذ ثورة 2011، يعاني الاقتصاد التونسي من صعوبات عدة، بينما زادت جائحة كورونا والتدابير الاحترازية من تأزم الوضع المالي في مختلف القطاعات.

وتراجع النمو الاقتصادي في أواخر عام 2020 بنسبة 6,1%، أما البطالة فقد ارتفعت نسبتها إلى 17,4% في بلد يبلغ عدد سكانه 11,7 مليون نسمة.

ومنذ فترة طويلة، يطالب صندوق النقد السلطات التونسية بتقديم مساعدات مباشرة للعائلات الفقيرة بدلًا من نظام دعم أسعار بعض المواد مثل الخبز والمحروقات، الذي يستفيد منه الجميع حاليًا.

كما تدعو الهيئة المالية إلى تقليص عدد الموظفين الحكوميين وخفض دعم الشركات العامة التي تواجه أزمات مالية.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

سياسة - إيران
منذ ساعة
يحق لأكثر من 59 مليون إيراني التصويت
تشير استطلاعات الرأي الرسمية إلى أن نسبة المشاركة في الانتخابات الإيرانية قد لا تتجاوز 44% (غيتي)
شارك
Share

لخلافة حسن روحاني، واجه إبراهيم رئيسي الذي يمتلك أرجحية للفوز، المتشددَين محسن رضائي والنائب أمير حسين قاضي زاده هاشمي، والإصلاحي عبد الناصر همتي.

سياسة - فلسطين البرامج - للخبر بقية
منذ 2 ساعات
شارك
Share

تلوح الحرب على قطاع غزة بوصفها احتمالًا ممكنًا لا يُستبعَد، لا سيما وأنّ التهدئة هشّة وقابلة للخرق، وفق إشارات يتبادلها الإسرائيليون وحركة حماس.

Close