السبت 19 يونيو / June 2021

الخرطوم.. واشنطن تطالب بتحقيق "كامل" في أحداث القيادة العامة

الخرطوم.. واشنطن تطالب بتحقيق "كامل" في أحداث القيادة العامة
الأربعاء 12 أيار 2021

طالبت الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، السلطات السودانية بإجراء "تحقيق كامل وتقديم الجناة إلى العدالة" بعد وقوع أحداث العنف بمحيط القيادة العامة للقوات المسلحة بالخرطوم.

وجاء ذلك في بيان نشرته سفارة الولايات المتحدة في الخرطوم عبر حسابها الرسمي على موقع "تويتر"، معربة عن استيائها وصدمتها مما حدث.

وأضافت السفارة في بيانها: "ندين استخدام الذخيرة الحية ضد المتظاهرين السلميين، وندعو السلطات السودانية إلى إجراء تحقيق كامل وتقديم الجناة إلى العدالة".

والثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة السودانية سقوط قتيلين وإصابة 37 شخصًا، في أحداث العنف التي شهدها محيط القيادة العامة للجيش في الخرطوم.

وأشار "تجمع المهنيين السودانيين" - قائد الحراك الاحتجاجي الذي أطاح بالرئيس عمر البشير عام 2019 - في بيان، إلى أنّ السلطة التي وصفها بـ"الغاشمة"، قد هاجمت الثوار السلميين باستخدام الرصاص الحي والقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع، رغم سلمية "حراك 29 رمضان" ومشروعية مطالبه.

ويضم "حراك 29 رمضان" منظمات أسر شهداء الثورة السودانية، حيث دعا إلى إفطار جماعي أمام مقر قيادة الجيش الثلاثاء، بمناسبة الذكرى الثانية لفض الاعتصام.

وفي يونيو/ حزيران 2019، فضّ مسلحون يرتدون زيًا عسكريًا اعتصامًا طالب المجلس العسكري (الحاكم آنذاك) بتسليم السلطة إلى المدنيين.

وبحسب وزارة الصحة، أدت عملية الفض هذه إلى مقتل 66 شخصًا، فيما قدّرت "قوى إعلان الحرية والتغيير" (قائدة الحراك الشعبي آنذاك) عدد القتلى بـ 128.

وفي ذلك الوقت، حمّلت قوى التغيير المجلس العسكري مسؤولية هذه العملية، بينما قال المجلس إنه لم يصدر أمرًا بذلك.

المصادر:
الأناضول

شارك القصة

سياسة - إيران
منذ 3 ساعات
يحق لأكثر من 59 مليون إيراني التصويت
تشير استطلاعات الرأي الرسمية إلى أن نسبة المشاركة في الانتخابات الإيرانية قد لا تتجاوز 44% (غيتي)
شارك
Share

لخلافة حسن روحاني، واجه إبراهيم رئيسي الذي يمتلك أرجحية للفوز، المتشددَين محسن رضائي والنائب أمير حسين قاضي زاده هاشمي، والإصلاحي عبد الناصر همتي.

سياسة - فلسطين البرامج - للخبر بقية
منذ 4 ساعات
شارك
Share

تلوح الحرب على قطاع غزة بوصفها احتمالًا ممكنًا لا يُستبعَد، لا سيما وأنّ التهدئة هشّة وقابلة للخرق، وفق إشارات يتبادلها الإسرائيليون وحركة حماس.

Close