السبت 19 يونيو / June 2021

وفدان من "فتح" و"حماس" في القاهرة.. هل تنجح مصر في إنهاء الانقسام الفلسطيني؟

وفدان من "فتح" و"حماس" في القاهرة.. هل تنجح مصر في إنهاء الانقسام الفلسطيني؟
الثلاثاء 8 حزيران 2021

وصل وفدان من حركتي "فتح" و"حماس"، اليوم الثلاثاء، إلى القاهرة في إطار جهود مصر للتباحث حول إعادة ترتيب البيت الفلسطيني وإنهاء الانقسام، وتعزيز وقف إطلاق النار.

ودعت مصر، الثلاثاء الماضي، الفصائل الفلسطينية إلى اجتماع في القاهرة، من أجل الاتفاق على رؤية موحدة للتحرك الوطني وخطوات إنهاء الانقسام، برعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونظيره الفلسطيني محمود عباس.

وتأتي الدعوة المصرية في إطار جهود القاهرة لتثبيت اتفاق وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل عقب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، الذي اندلع في العاشر من مايو/أيار الماضي، واستمرّ 11 يومًا، ولدفع جهود إعادة الإعمار.

ووصل إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إلى القاهرة على رأس وفد من الحركة يضمّ: نائب رئيس الحركة صالح العاروري، وأعضاء المكتب: موسى أبو مرزوق، وعزت الرشق، ومحمد نزال، وروحي مشتهى، وحسام بدران، وزاهر جبارين.

وتتزامن زيارة وفد "حماس"، مع وصول وفد من حركة "فتح" يرأسه أمين سر اللجنة المركزية جبريل الرجوب، وعضوية أحمد حلس، وروحي فتوح.

وذكر الموقع الرسمي لحركة "حماس" أن زيارة هنية تأتي تلبية لدعوة من القيادة المصرية لإجراء حوارات في "مختلف التطورات السياسية والميدانية". وهذه أول مرة يزور فيها هنية مصر منذ أن غادر قطاع غزة في نهاية عام 2019.

وقال المتحدث باسم "حماس" حازم قاسم لرويترز: إن الزيارة جاءت تمهيدًا لاجتماع أوسع للفصائل الفلسطينية قد يبدأ الأسبوع المقبل في أقرب تقدير، مضيفًا أن هنية سيُناقش مع مسؤولين مصريين تعزيز الهدنة مع إسرائيل، وخطط إعادة إعمار غزة.

​​من جهته، أوضح نائب أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" صبري صيدم أنه "لا يوجد برنامج محدد للقاءات، ولكن البحث سيتطرّق إلى إعادة ترتيب البيت الفلسطيني، والعمل على إنهاء الانقسام الفلسطيني، ووضع خارطة طريق لمواجهة التحديات القائمة"، مؤكدًا أن "فتح" تدعم أي جهد يؤدي لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الفلسطينية.

ومن المقرر أن تعقد وفود الفصائل الفلسطينية اجتماعات ثنائية، وأخرى موسّعة في محاولة للتوصل إلى تفاهمات قبيل انطلاق الحوار الوطني الفلسطيني يوم السبت المقبل في القاهرة.

وسبق أن حاولت مصر دعم التعاون بين الفصائل الفلسطينية، الأمر الذي يعتبر شديد الأهمية لأي جهود أوسع نطاقًا لتعزيز السلام في المنطقة.

وكان رئيس المخابرات العامة المصرية عباس كامل، بحث خلال لقاءَيه مع قيادة "حماس" والفصائل الفلسطينية في  غزة في الأول من يونيو/ حزيران الجاري، تثبيت وقف إطلاق النار عقب العدوان الإسرائيلي الأخير، إلى جانب ملف إعادة إعمار القطاع، وملف تبادل الأسرى بين "حماس" وإسرائيل.

المصادر:
العربي، وكالات

شارك القصة

سياسة - إيران
منذ 2 ساعات
يحق لأكثر من 59 مليون إيراني التصويت
تشير استطلاعات الرأي الرسمية إلى أن نسبة المشاركة في الانتخابات الإيرانية قد لا تتجاوز 44% (غيتي)
شارك
Share

لخلافة حسن روحاني، واجه إبراهيم رئيسي الذي يمتلك أرجحية للفوز، المتشددَين محسن رضائي والنائب أمير حسين قاضي زاده هاشمي، والإصلاحي عبد الناصر همتي.

سياسة - تونس
منذ 3 ساعات
يسود جدل في تونس بشأن مواقف الرئيس قيس سعيّد الذي دعا إلى تغيير الدستور والنظام السياسي (غيتي)
يسود جدل في تونس بشأن مواقف الرئيس قيس سعيّد الذي دعا إلى تغيير الدستور والنظام السياسي (غيتي)
شارك
Share

أكد رئيس كتلة النهضة عماد الخميري، في حديث إلى "العربي"، أن الإصلاح يجب أن يكون من خلال هذه الحكومة مع إمكانية إجراء تعديل سياسي في تركيبتها.

Close