السبت 23 أكتوبر / October 2021

لبنان.. وزير الداخلية يرفض طلبًا لاستجواب مسؤول أمني في تفجير المرفأ

لبنان.. وزير الداخلية يرفض طلبًا لاستجواب مسؤول أمني في تفجير المرفأ
الجمعة 9 يوليو 2021

رفض وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية محمد فهمي طلبًا تقدّم به كبير المحققين في انفجار مرفأ بيروت، لاستجواب مدير الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم.

وبعد قرابة عام من وقوع انفجار الرابع من أغسطس/ آب، الذي أودى بحياة أكثر من 200 شخص وتسبّب في إصابة الآلاف ودمر أحياء بأكملها في وسط العاصمة، يشعر كثير من اللبنانيين بالغضب تجاه عدم محاسبة كبار المسؤولين.

ونتج الانفجار عن كمية هائلة من المواد الكيميائية تم تخزينها بشكل غير آمن في الميناء لسنوات.

"لا مبرر للاستدعاء"

وأفادت مراسلة "العربي" في بيروت، بأن هذا الرفض جاء بعد التشاور مع الدائرة القانونية في وزارة الداخلية.

وأضافت أنه "بحسب مصادر وزير الداخلية، فإن الدائرة القانونية وبعد الاطلاع على هذا الطلب رأت أن ليس هناك أي مبررات لاستدعاء اللواء عباس إبراهيم، وأنه يجب التحقق من مالكي الباخرة التي أتت بهذه الشحنات وكذلك مالكي الأخيرة، وليس من المسؤولين الأمنيين".

وأوضحت المراسلة أن الرفض يأتي بعد قرابة أسبوع على تأكيد وزير الداخلية أنه سيلبي طلب المحقق العدلي ويسمح للمدير العام للأمن العام بالخضوع للتحقيق.   

وذكّرت بتصريح اللواء إبراهيم أمس الخميس وفيه قوله: "عندما يسلك الطلب المسار الإداري الصحيح سيصار إلى مثوله أمام القضاء"، لافتة إلى ما كشفه عدد من المحامين كانوا زاروه من حيث أنهم شكلوا خلية لمراقبة هذه التحقيقات.

وأردفت بالقول إن "الأمور في هذا التحقيق ـ وفي قراءة أولية ـ تتجه إلى العودة إلى السيناريو الذي واجهه القاضي فادي صوان قبل تسلم القاضي بيطار هذا الملف؛ من حيث اعتبار هذه الملاحقات لا تجوز وليس هناك من مبرر لها".

هل يصل إلى طريق مسدود؟

ونقلت مراسلة "العربي" عن مقربين من اللواء أنطوان صليبا المدير العام لأمن الدولة أنه "لن يحضر إذا لم يخضع جميع الأمنيين الذين وردت أسماؤهم لدى المحقق العدلي" للتحقيق.

وقالت: "بالتالي ربما يصل قاضي التحقيق إلى طريق مسدود، أم أنه سيكشف المعطيات التي سمحت له بالادعاء على هؤلاء إذا رفضوا المثول"، مشيرة إلى ما كان قاله بيطار وفيه: "إنه في حال لم تتجاوب الفئات السياسية مع طلبه سيخرج للقول إنهم امتنعوا عن إعطاء إفاداتهم".

وأصبح بيطار المحقق الرئيسي في الانفجار بعد إقالة سلفه، القاضي فادي صوان، في فبراير/ شباط بعد طلبات من وزيرين سابقين اتهمهما بالإهمال في الانفجار.

وكان صوان قد اتهم ثلاثة وزراء سابقين ورئيس حكومة تصريف الأعمال بالإهمال، لكنهم رفضوا استجوابهم كمشتبه بهم واتهموه بتجاوز صلاحياته.

انقسام في الآراء

وظهر اليوم الجمعة اجتمعت لجنة برلمانية لدراسة طلب بيطار لرفع الحصانة عن وزير المالية السابق علي حسن خليل، ووزير الأشغال العامة السابق غازي زعيتر، ووزير الداخلية السابق نهاد المشنوق.

وأشارت مراسلة العربي في هذا الشأن إلى وجود انقسام  في الآراء داخل اللجنة عما إذا كان يجب رفع الحصانات عن النواب.

واحتجت عائلات الضحايا في مكان قريب من البرلمان، وحمل بعضهم صور أقاربهم.

المصادر:
العربي، رويترز

شارك القصة

سياسة - العالم
منذ 42 دقائق
وزير الدفاع التركي يؤكد عقد محادثات بناء مع نظيره اليوناني
وزير الدفاع التركي يؤكد عقد محادثات بناء مع نظيره اليوناني (غيتي)
شارك
Share

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار: "في ضوء أننا داخل حلف شمال الأطلسي، يجب أن يعلم الجميع أن البحث عن تحالفات مختلفة خارجه سيلحق ضررًا بالحلف".

سياسة - السودان
منذ ساعة
اعتصامات مضادة في السودان (غيتي)
التطورات السياسية تتسارع في السودان في ظل تظاهرات مضادة (غيتي)
شارك
Share

تصاعد التوتر بين المكونين العسكري والمدني في السلطة الانتقالية منذ أسابيع، بسبب انتقادات وجهتها قيادات عسكرية للقوى السياسية، على خلفية إحباط محاولة انقلاب في 21 سبتمبر الماضي.

سياسة - أميركا
منذ ساعة
اتُهم ليف بارناس بإخفاء المصدر الحقيقي لمبالغ قُدمت لعدة مرشّحين لانتخابات محلية وفدرالية في أميركا عام 2018 (أرشيف-غيتي)
اتُهم ليف بارناس بإخفاء المصدر الحقيقي لمبالغ قُدمت لعدة مرشّحين لانتخابات محلية وفدرالية في أميركا عام 2018 (أرشيف-غيتي)
شارك
Share

وُجد ليف بارناس مذنبًا مع أحد مساعديه أمام محكمة مانهاتن لاتهامه بارتكاب انتهاكات عدة لقوانين التمويل الانتخابي.

Close