الجمعة 30 يوليو / يوليو 2021

بعد احتجاجات أمام منزله.. أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت يلتقون وزير الداخلية

بعد احتجاجات أمام منزله.. أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت يلتقون وزير الداخلية
السبت 10 يوليو 2021
عدد من أهالي شهداء مرفأ بيروت يلتقون وزير الداخلية في منزله
عدد من أهالي شهداء مرفأ بيروت يلتقون وزير الداخلية في منزله (الوكالة الوطنية للإعلام)

حاول عشرات من أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت، السبت، اقتحام باحة منزل وزير الداخلية اللبناني محمد فهمي، لاتهامه بـ "رفض" إحالة أحد المسؤولين الأمنيين إلى التحقيق.

ورفع المحتجون صور أبنائهم الذين سقطوا جراء الانفجار، مطالبين وزير الداخلية بمنح القضاء الإذن من أجل ملاحقة واستجواب مدير الأمن العام اللواء عباس إبراهيم.

وبحسب وكالة الأناضول فقد "تجاوز عدد من الأهالي الغاضبين خلال الوقفة السياج الحديدي لمدخل المبنى الذي يقطن به الوزير، إلا أن حراسه منعوهم من التقدم أكثر".

وأشارت الوكالة، إلى أنه "بعد مواجهات محدودة بين الأهالي وحراس الوزير حضرت عناصر من قوات الأمن وفرضت طوقًا أمنيًا عند مدخل المبنى".

وعلى إثر ذلك التقى فهمي وفدًا من الأهالي في منزله، حيث طالبوه بإعادة النظر بقراره، "من دون التوصل إلى اتفاق محدد" بحسب ما قال المتحدث باسم أهالي الضحايا إبراهيم حطيط، عقب اللقاء، لوسائل الإعلام.

وتوعد حطيط، "باستكمال الأهالي تحركاتهم الاحتجاجية من أجل كشف الحقيقة وإنجاز التحقيقات في القضية.

البيطار يكشف لـ"العربي" مصير التحقيق وفرضياته

وكان المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت طارق البيطار قال لـ "العربي": إن "التحقيق مستمر ولن أتوقف قبل كشف الحقيقة. لقد وصلنا إلى نقاط متقدمة جدًا في الجانب التقني من التحقيق، وبتنا على مشارف الانتهاء منه".

وأكد المحقق العدلي أن "هناك طرقًا أخرى يمكنني اللجوء إليها للاستماع إلى اللواء إبراهيم".

وأضاف أنه طلب من المدعي العام الإذن لاستجواب إبراهيم، حيث سينتظر بعدها 15 يومًا، وهي المهلة المحددة للمدعي العام للرد على طلبه.

ومطلع يوليو/ تموز الجاري، طلب البيطار، الإذن من وزير الداخلية للتحقيق مع إبراهيم، إلى جانب 5 من القادة الأمنيين والعسكريين، بينهم قائد الجيش السابق جان قهوجي.

كما طلب البيطار رفع الحصانة البرلمانية عن 3 وزراء سابقين (من النواب الحاليين) للتحقيق معهم في القضية، وأعلن عزمه استجواب رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب.

وفي 4 أغسطس/ آب 2020، وقع انفجار ضخم في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وإصابة نحو 6 آلاف آخرين، فضلًا عن دمار مادي هائل في الأبنية السكنية والمؤسسات التجارية.

وبحسب تقديرات رسمية، وقع الانفجار في العنبر رقم 12 بالمرفأ، الذي كان يحوي نحو 2750 طنًا من مادة "نترات الأمونيوم" الشديدة الانفجار، كانت مصادرة من سفينة ومخزنة منذ عام 2014.

المصادر:
العربي، وكالات

شارك القصة

سياسة - تونس
منذ ساعة
بحث الجانبان العلاقات الثنائية والأوضاع في تونس
بحث الرئيس التونسي قيس سعيّد مع وزير الخارجية السعودي العلاقات الثنائية والأوضاع في تونس (الرئاسة التونسية)
شارك
Share

أكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان ثقة بلاده في القيادة التونسية في تجاوز هذه الظروف بما يحقق العيش الكريم والازدهار للشعب التونسي.

سياسة - الصومال
منذ ساعة
تفجير حافلة في الصومال
تأكد مقتل خمسة وإصابة أكثر من 12 وما زال بعض اللاعبين في عداد المفقودين (تويتر)
شارك
Share

انفجر جسم متفجّر يعتقد أنه كان مخبأ داخل حافلة تقل لاعبين من أحد النوادي الرياضية، بعد لحظات من انطلاق الحافلة نحو الملعب الرياضي بمدينة كسمايو.

Close