الثلاثاء 30 نوفمبر / November 2021

بعد فسخ عقد "الغواصات".. فرنسا وأستراليا تبحثان التعويضات المحتملة

بعد فسخ عقد "الغواصات".. فرنسا وأستراليا تبحثان التعويضات المحتملة
الثلاثاء 21 سبتمبر 2021

تبحث فرنسا مع السلطات الأسترالية الحصول على تعويضات مالية محتملة جراء فسخ كانبيرا صفقة ضخمة لشراء غواصات، وتسبب الإجراء في أزمة حادة بين البلدين.

وأفادت وزارة الجيوش الفرنسية اليوم الثلاثاء في مؤتمر صوتي دار حول "أزمة الغواصات"، بأن المناقشات جارية بين خبراء مجموعة "نافال" الفرنسية والأستراليين حول التعويضات.

وكانت أستراليا قد أعلنت يوم 16 سبتمبر/ أيلول الجاري إلغاء الصفقة التي تم الاتفاق عليها عام 2016 مع مجموعة "نافال" الفرنسية لبناء أسطول من الغواصات التقليدية.

وجاء الإجراء الأسترالي بعد يوم من إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن عن تحالف دفاعي أسترالي - أميركي - بريطاني جديد دفع بكانبيرا إلى إلغاء الصفقة، الأمر الذي أثارت غضب باريس.

"نافال" لن تخسر أموالًا

إلى ذلك، أكدت وزارة الجيوش الفرنسية أن مجموعة "نافال" التي اجتازت "مراحل عدة في العقد" بمبلغ 900 مليون يورو دفعت أستراليا غالبيته "لن تخسر أموالًا مقابل العمل الذي تم إنجازه".

وانتقدت الوزارة الفرنسية من جديد ما وصفته بأنه "خيانة" أستراليا.

وقالت: إنّه "لم يتم في أي وقت التطرق" مع السلطات الفرنسية "إلى القرار الأسترالي بالتحول إلى الغواصات التي تعمل بالطاقة النووية ولا إلى مباحثاتها مع الولايات المتحدة".

وأشارت إلى أن الدليل على ذلك أن "في 15 أيلول/ سبتمبر، صادق المهندسون والجيش الأسترالي على استعراض البرنامج" الفرنسي في وثيقة رسمية (تُدعى "إشعار انتهاء المراجعة الوظيفية للبرنامج") "مما يعني أن أستراليا كانت راضية ويمكننا المضي قدما".

المصادر:
العربي، وكالات

شارك القصة

سياسة - لبنان
منذ 7 ساعات
ناقش مجلس الأمن تأثير الوضعين الاقتصادي والاجتماعي في لبنان على القرار 1701 (غيتي)
ناقش مجلس الأمن تأثير الوضعين الاقتصادي والاجتماعي في لبنان على القرار 1701 (غيتي)
شارك
Share

نبه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من إمكان تقويض تنفيذ القرار 1701 في لبنان نتيجة تدهور الأوضاع فيه، داعيًا الحكومة إلى الإصلاح الملموس.

سياسة - العالم العربي
منذ 8 ساعات
محمد الفكي سليمان (تويتر)
محمد الفكي سليمان (تويتر)
شارك
Share

يعد الفكي الأحدث بين عدد من السياسيين البارزين الذين أطلق سراحهم في أعقاب الاتفاق السياسي بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

سياسة - إيران البرامج - كنت هناك
منذ 9 ساعات
شارك
Share

كسر حصار السفارة الإيرانية في لندن عام 1980 والذي استمر ستة أيام في أقل من 11 دقيقة، حيث احتدم الجدل حول أساليب القوة الجوية البريطانية في التعامل مع المهاجمين.

Close