الأحد 24 أكتوبر / October 2021

إيران تحذّر إسرائيل من أي "مغامرة" تجاه برنامجها النووي

إيران تحذّر إسرائيل من أي "مغامرة" تجاه برنامجها النووي
الخميس 14 أكتوبر 2021
بدأت القوى التي لا تزال منضوية في الاتفاق النووي الذي أبرم في عام 2018، وبمشاركة أميركية غير مباشرة، مباحثات في فيينا هذا العام في محاولة لإحيائه
بدأت القوى التي لا تزال منضوية في الاتفاق النووي الذي أبرم في عام 2018، وبمشاركة أميركية غير مباشرة، مباحثات في فيينا هذا العام في محاولة لإحيائه (غيتي)

حذّرت إيران عبر مندوبها في الأمم المتحدة، إسرائيل من أي "مغامرة" عسكرية قد تطال برنامجها النووي، في أعقاب إعلان تل أبيب أنها تحتفظ بحق استخدام القوة ضد طهران.

ونبّه مندوب إيران لدى المنظمة الدولية مجيد تخت روانجي إسرائيل، من أي خطأ في الحسابات أو مغامرة محتملة ضد إيران ومن ضمن ذلك "برنامجها النووي السلمي"، وذلك في رسالة إلى رئيس مجلس الأمن الدولي.

وأضاف: "خلال الأشهر الأخيرة، ازدادت وتيرة تهديدات الكيان الإسرائيلي الاستفزازية والمغامرة باستمرار إذ بلغ مستوى تحذيريًا"، مشددًا على ضرورة "التصدي لهذا الكيان لوقف جميع تهديداته وسلوكياته المخزية".

ويتهم مسؤولون إسرائيليون إيران بشكل متكرر، بالسعي إلى تطوير سلاح ذرّي، مؤكدين أن تل أبيب لن تسمح بذلك. 

من جهتها، تنفي طهران سعيها لتطوير سلاح كهذا، وتؤكد سلمية برنامجها النووي.

وسبق للجمهورية الإيرانية أن اتهمت إسرائيل بالوقوف خلف اعتداءات طالت منشآتها النووية واغتيال علماء في هذا المجال.

وأتى نشر رسالة تخت روانجي بعيد تصريح وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن في واشنطن.

وتضمن تصريح لابيد أن بلاده تحتفظ "بحق التحرّك في أي وقت وبأي طريقة" ضد البرنامج النووي الإيراني.

من جهته، شدد بلينكن على اعتبار الولايات المتحدة أن "الحل الدبلوماسي هو السبيل الأفضل" في التعامل مع الملف النووي الإيراني.

وأكد بلينكن أن "الحوار يتطلّب طرفين ولم نلمس في هذه المرحلة نية لدى إيران" للانخراط في ذلك، في إشارة إلى استئناف المباحثات الهادفة إلى إحياء الاتفاق بشأن برنامج طهران النووي.

وتوصلت إيران وست قوى كبرى (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين، وألمانيا) إلى اتفاق العام 2015 بشأن برنامج طهران النووي، أتاح رفع الكثير من العقوبات المفروضة على الجمهورية الإسلامية، في مقابل تقييد أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها.

إلا أن مفاعيل الاتفاق باتت في حكم اللاغية مذ قررت الولايات المتحدة الانسحاب أحاديًا منه العام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترمب الذي أعاد فرض عقوبات قاسية على طهران. 

وبدأت القوى التي لا تزال منضوية في الاتفاق النووي الذي أبرم عام 2018، وبمشاركة أميركية غير مباشرة، مباحثات في فيينا هذا العام في محاولة لإحيائه بعد إبداء الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن استعداده لإعادة بلاده إليه، بشرط عودة إيران لتنفيذ تعهداتها.

المصادر:
العربي، وكالات

شارك القصة

سياسة - العالم
منذ ساعة
أدت التظاهرات إلى مقتل شخص وإصابة العشرات وتوقيف قرابة الألف (غيتي)
أدت التظاهرات إلى مقتل شخص وإصابة العشرات وتوقيف قرابة الألف (غيتي)
شارك
Share

حكمت محكمة على روبرتو بيريز فونسيكا (38 عامًا) "بالسجن 10 سنوات" بتهم الازدراء والاعتداء وتعكير صفو النظام العام والتحريض على ارتكاب جريمة.

سياسة - فلسطين البرامج - للخبر بقية
منذ ساعة
شارك
Share

تتواصل ردود الفعل المستنكرة لتصنيف الاحتلال ست منظمات غير حكومية فلسطينية على أنها إرهابية، في حين طلبت الخارجية الأميركية إيضاحات من الجانب الإسرائيلي.

سياسة - الجزائر
منذ ساعة
يقصد بحروب الجيل الرابع تلك التي لا تستخدم فيها الجيوش ويتم الاعتماد على الإعلام والاقتصاد والإنترنت (غيتي)
يقصد بحروب الجيل الرابع تلك التي لا تستخدم فيها الجيوش ويتم الاعتماد على الإعلام والاقتصاد والإنترنت (غيتي)
شارك
Share

أكد تبون أن الإعلام الجزائري سيتصدى لـ"أكاذيب وتضليل عرابي الحرب السيبرانية والمهيكلة ولعملائهم المنساقين إلى التورط في الإساءة إلى الجزائر".

Close