الأحد 5 ديسمبر / December 2021

قبيل عودة المحادثات النووية.. أميركا ودول أوروبية تبعث رسالة طمأنة للخليج

قبيل عودة المحادثات النووية.. أميركا ودول أوروبية تبعث رسالة طمأنة للخليج
الخميس 18 نوفمبر 2021
من المقرر أن تستأنف المحادثات النووية مع إيران في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2021 بفيينا
من المقرر أن تستأنف المحادثات النووية مع إيران في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2021 بفيينا (غيتي)

مع اقتراب بدء المحادثات مع طهران لإحياء الاتفاق النووي، أكدت الولايات المتحدة ودول أوروبية، اليوم الخميس، لجيران إيران أن مصالحها الأمنية ستؤخذ بعين الاعتبار.

وأشادت باريس وبرلين ولندن وواشنطن "بجهود" دول المنطقة "لتخفيف تصعيد التوتر وتشجيع الحوار في المنطقة"، كما أعلن الناطق باسم وزارة خارجية كل دولة في بيان مشترك.

مواجهة القلق الأوسع

وأكد البيان، تصميم الدول الغربية على مواصلة مواجهة القلق الأوسع في المنطقة في مجال الأمن، خصوصًا البرنامج البالستي الإيراني.

وأدلى المدراء السياسيون لوزارات خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا والمبعوث الأميركي الخاص، بهذه التصريحات خلال مشاورات مع مجلس التعاون الخليجي، ومصر، والأردن في الرياض.

ويرتقب أن تُستأنف المحادثات مع طهران في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، في فيينا في محاولة لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني.

وتهدف مفاوضات فيينا لإعادة إطلاق اتفاق 2015، الذي يمنع طهران من الحصول على قنبلة ذرية، والذي انسحبت منه الولايات المتحدة في 2018، ما أدى الى تجاوز إيران العديد من الالتزامات التي تقيد برنامجها النووي.

وندد الأوروبيون والولايات المتحدة مرة جديدة بالأنشطة المزعزعة للاستقرار، التي تقوم بها إيران في المنطقة، بما يشمل "استخدام ونقل صواريخ بالستية وطائرات مسيرة" لميليشيات مسلحة حليفة.

ويرغب الغربيون في توسيع نقاشاتهم مع إيران إلى أنشطتها الإقليمية، التي يعتبرونها توسعية جدًا، من لبنان إلى اليمن، لكنهم يصطدمون برفض إيران حول هذه النقطة.

وأكدت واشنطن وباريس ولندن وبرلين أن "حوارًا إقليميًا معززًا وعودة متبادلة إلى احترام الاتفاق النووي الإيراني سيعودان بالفائدة على الشرق الأوسط بأسره" مذكرة بالفوائد التي يمكن أن تحصل عليها طهران في المجال الاقتصادي.

قلق جديد

وفي سياق متصل، رأت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الخميس، أن الأنشطة النووية الإيرانية التي أشار إليها الأربعاء تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية "مقلقة جدًا".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية آن-كلير لوجاندر، إن خلاصات الوكالة التي تتحدث عن زيادة كبيرة في مخزون إيران من اليورانيوم العالي التخصيب، تشير أيضًا إلى "نقص خطر في التعاون" بين طهران والوكالة.

وأضافت أن إيران يجب "أن تسلك مجدّدًا طريق التعاون للسماح للوكالة بالقيام بمهمّتها بشكل كامل" و"أن تعود من دون تأخير إلى احترام كافة التزاماتها" النووية.

ورأت أن مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يعقد اجتماعًا الأسبوع المقبل، قبيل استئناف المفاوضات حول النووي الإيراني، "يجب أن يتيح بعث رسالة قوية إلى إيران في هذا الاتجاه".

في الأشهر الأخيرة، زادت إيران بشكل كبير مخزونها من اليورانيوم العالي التخصيب، في تراجع عن تنفيذ العديد من التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق الدولي المبرم عام 2015 مع ستّ قوى دولية، بحسب الوكالة.

وفي أرقام تعود إلى السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، بلغت كمية اليورانيوم المخصّب بنسبة 60% 17,7 كلغ مقابل 10 كلغ في نهاية أغسطس/ آب الماضي، بينما زادت كمية اليورانيوم المخصّب بنسبة 20% من 84,3 كلغ إلى 113,8.

وبعد تعليق المحادثات لخمسة أشهر، من المقرر أن تُستأنف المفاوضات بين طهران والقوى الكبرى التي لا تزال أطرافًا في الاتفاق (فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين إضافة إلى ألمانيا)، إذ ستشارك الولايات المتحدة في المحادثات بشكل غير مباشر.

وكانت واشنطن، انسحبت أحاديًا عام 2018 في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب من الاتفاق، وأعادت فرض عقوبات قاسية على إيران.

وردًا على ذلك، بدأت إيران عام 2019 بالتراجع تدريجًا عن تنفيذ العديد من التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

سياسة - السودان
منذ 47 ثواني
تتواصل الاحتجاجات في السوان رفضًا لـ "انقلاب الجيش" (غيتي)
تتواصل الاحتجاجات في السوان رفضًا لـ "انقلاب الجيش" (غيتي)
شارك
Share

طالب تجمع المهنيين بحل قوات الدعم السريع والحركات المسلحة، مشددًا على ضرورة أن تتم عملية نزع السلاح والتسريح والدمج في الجيش وفق أسس مهنية.

سياسة - أميركا
منذ ساعة
الرئيس الأميركي بايدن: "أنا لا أقبل خطوطًا حمراء من أحد" (غيتي)
سيناقش الرئيسان عددًا من القضايا على رأسها الملف الاوكراني (غيتي - أرشيف)
شارك
Share

سيعرب بايدن خلال القمة المنتظرة مع نظيره الروسي بوتين عن المخاوف الأميركية إزاء الأنشطة العسكرية الروسية على الحدود مع أوكرانيا.

سياسة - العالم
منذ 2 ساعات
غالبًا ما تكون الاحتجاجات المتفرقة عبارة عن مجموعات صغيرة (غيتي)
غالبًا ما تكون الاحتجاجات المتفرقة عبارة عن مجموعات صغيرة (غيتي)
شارك
Share

غالبًا ما تكون الاحتجاجات المتفرقة عبارة عن مجموعات صغيرة تعبّر عن معارضتها للإطاحة بالحكومة المنتخبة بقيادة أونغ سان سو كي، الحائزة على جائزة نوبل وعودة الحكم العسكري.

Close