الأحد 5 ديسمبر / December 2021

وسط رفضه من قوى سودانية.. حمدوك يدافع عن اتفاقه مع البرهان

وسط رفضه من قوى سودانية.. حمدوك يدافع عن اتفاقه مع البرهان
الثلاثاء 23 نوفمبر 2021
قوى سياسية سودانية تعتبر الاتفاق السياسي "محاولة لشرعنة الانقلاب" (غيتي)
قوى سياسية سودانية تعتبر الاتفاق السياسي "محاولة لشرعنة الانقلاب" (غيتي)

اعتبر رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك اليوم الثلاثاء، أن الاتفاق السياسي الأخير مع قائد الجيش عبد الفتاح البرهان يأتي "لإكمال عملية السلام والتحول المدني الديمقراطي".

ويواجه الاتفاق السياسي رفضًا واسعًا من قبل قوى وأحزاب سياسية سودانية من بينها قوى الحرية والتغيير التي تعتبره "امتدادًا لانقلاب 25 أكتوبر/ تشرين الأول"، الذي نفذه الجيش وأزاح بموجبه حكومة حمدوك قبل أن يعيده إلى منصبه في اتفاق جديد.

4 أهداف أساسية

وقال حمدوك، في لقاء جمعه مع مديري جامعات سودانية: إنّ "الاتفاق السياسي يأتي من أجل أربعة أهداف أساسية ممثلة في الحفاظ على الدم السوداني الغالي وحماية السودان وأرضه، وإكمال عملية السلام والتحول المدني الديمقراطي، والاقتصاد".

ووفق مكتب رئيس الوزراء السوداني، فإن لقاء حمدوك مع مديري جامعات سودانية (لم يحددها) "دار حول أهمية التوافق على الحد الأدنى وتحديد البداية للعمل الجماعي والدؤوب من أجل إخراج البلاد من الأزمة التي تمر بها والوصول إلى الانتقال الديمقراطي".

ويتضمن الاتفاق السياسي الأخير 14 بندًا من أبرزها عودة حمدوك إلى منصبه بعد نحو شهر من عزله، وتشكيل حكومة كفاءات (بلا انتماءات حزبية)، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وتعهد الطرفين بالعمل سويًا لاستكمال المسار الديمقراطي.

رفض الاتفاق السياسي

وفي 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، اندلعت في السودان أزمة حادة، حيث أعلن البرهان حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين وإعفاء الولاة، عقب اعتقال قيادات حزبية ووزراء ومسؤولين، ضمن إجراءات وصفتها قوى سياسية واحتجاجات شعبية بأنها "انقلاب عسكري".

ومقابل ترحيب دول ومنظمات إقليمية ودولية باتفاق الأحد، أعلن وزراء معزولون وائتلافات وأحزاب سياسية في السودان رفضهم له، معتبرين أنه "محاولة لشرعنة الانقلاب" والحيلولة دون قيام الدولة المدنية الديمقراطية.

كما شهدت مدن سودانية احتجاجات شعبية رافضة للاتفاق ومطالبة بحكم مدني كامل وإنهاء الشراكة مع الجيش في السلطة الانتقالية، بالإضافة إلى محاسبة المسؤولين عن مقتل 41 شخصًا خلال الاحتجاجات منذ 25 أكتوبر الماضي، وفق لجنة أطباء السودان (غير حكومية).

ومنذ 21 أغسطس/ آب 2019، تعيش البلاد فترة انتقالية تستمر 53 شهرًا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاقا لإحلال السلام في 3 أكتوبر 2020.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

سياسة - أميركا
منذ 49 دقائق
الرئيس الأميركي بايدن: "أنا لا أقبل خطوطًا حمراء من أحد" (غيتي)
سيناقش الرئيسان عددًا من القضايا على رأسها الملف الاوكراني (غيتي - أرشيف)
شارك
Share

سيعرب بايدن خلال القمة المنتظرة مع نظيره الروسي بوتين عن المخاوف الأميركية إزاء الأنشطة العسكرية الروسية على الحدود مع أوكرانيا.

سياسة - العالم
منذ ساعة
غالبًا ما تكون الاحتجاجات المتفرقة عبارة عن مجموعات صغيرة (غيتي)
غالبًا ما تكون الاحتجاجات المتفرقة عبارة عن مجموعات صغيرة (غيتي)
شارك
Share

غالبًا ما تكون الاحتجاجات المتفرقة عبارة عن مجموعات صغيرة تعبّر عن معارضتها للإطاحة بالحكومة المنتخبة بقيادة أونغ سان سو كي، الحائزة على جائزة نوبل وعودة الحكم العسكري.

سياسة - العالم
منذ 2 ساعات
دعت الولايات المتحدة ودول أخرى حركة طالبان إلى ضمان تطبيق العفو
دعت الولايات المتحدة ودول أخرى حركة طالبان إلى ضمان تطبيق العفو (غيتي)
شارك
Share

أبدت مجموعة من 20 دولة قلقها إزاء تقارير عن عمليات إعدام بإجراءات موجزة وحالات اختفاء قسري لأعضاء سابقين في قوّات الأمن الأفغانيّة كما وثقتها هيومن رايتس ووتش.

Close