الأحد 5 ديسمبر / December 2021

تظاهرات السودان.. تجمع المهنيين يتهم القوات الأمنية باستخدام القوة المفرطة

تظاهرات السودان.. تجمع المهنيين يتهم القوات الأمنية باستخدام القوة المفرطة
الخميس 25 نوفمبر 2021

اتهم تجمع المهنيين السودانيين القوات الأمنية باستخدام القوة المفرطة، وإطلاق الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع في تظاهرات انطلقت بالبلاد، اليوم، ما أدى لسقوط مصابين.

وفي وقت سابق الخميس، فرقت قوات الأمن السودانية تظاهرات في مدينتي "أم درمان وبحري" بالعاصمة الخرطوم، ومدينة "الأبيض" بولاية شمال كردفان، و"نيالا" بولاية جنوب دارفور، خرجت للمطالبة بحكم مدني ورفضًا للاتفاق الموقع بين رئيسي مجلسي السيادة عبدالفتاح البرهان، والوزراء عبدالله حمدوك.

وقال تجمع المهنيين في بيان إن "مواكب الخميس أكدت ألا سبيل سوى انتزاع السلطة للقوى الثورية وتأسيس الحكم الوطني المدني الانتقالي الكامل".

وأضاف: "هاجمت قوات المجلس العسكري الانقلابي وميلشياته المواكب السلمية اليوم، واستخدمت القوة المفرطة وأطلقت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع ما أدى إلى سقوط إصابات بالغة يجري حصرها".

وأشار البيان إلى أن "الجهود تتضافر وتتكامل لبناء جبهة التحالف الثوري (..) سلاحها المقاومة السلمية حتى الوصول للإضراب السياسي العام والعصيان الشامل".

ويشهد السودان، منذ 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، احتجاجات رفضًا لإجراءات اتخذها الجيش، وتضمنت إعلان حالة الطوارئ، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، واعتقال قيادات حزبية ومسؤولين، ضمن إجراءات وصفتها قوى سياسية بأنها "انقلاب عسكري".

إلغاء التعيينات في الوحدات الحكومية

في غضون ذلك، وجه حمدوك، بإلغاء كل التنقلات (تعيينات ومناقلات وظيفية) في جميع الوحدات الحكومية التي تمت منذ 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وذكر بيان صادر عن مجلس الوزراء أن "رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك أصدر اليوم توجيها بإلغاء جميع التنقلات التي تمت عقب اليوم الخامس والعشرين من أكتوبر 2021 في كل الوحدات الحكومية، على المستويين القومي والولائي (حكومات الولايات)".

وأضاف البيان أنه تم "حصر سلطة التنقلات على المستويين الاتحادي والولائي على مجلس الوزراء الانتقالي، وذلك إلى حين صدور إشعار آخر".

والأحد، وقع حمدوك والبرهان، اتفاقًا سياسيًا يتضمن 14 بندًا، أبرزها عودة الأول إلى منصبه بعد نحو شهر من عزله، وتشكيل حكومة كفاءات (بلا انتماءات حزبية).

ورغم توقيع الاتفاق السياسي الأخير، إلا أن قوى سياسية ومدنية عبرت عن رفضها له باعتباره "محاولة لشرعنة الانقلاب"، متعهدة بمواصلة الاحتجاجات حتى تحقيق الحكم المدني الكامل.

زخم التحركات لم يتراجع

الصحافي عزمي عبد الرازق يرى أن الشارع في السودان هو الوحيد الذي يعبر عن صوت الأمة في ظل غياب البرلمان.

وأشار في حديث إلى "العربي" من الخرطوم إلى أن الاحتجاجات والمظاهرات التي ظلت تخرج إلى الشارع كانت السبب الرئيس في سقوط نظام الرئيس عمر البشير، وكذلك بإجبار المكون العسكري على التفاوض وإقامة الشراكة مع المكون المدني.

وشدد على أن استمرار هذه التظاهرات يظهر أن زخم التحركات لم يتراجع رغم كل العوائق.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

سياسة - أميركا
منذ 39 دقائق
الرئيس الأميركي بايدن: "أنا لا أقبل خطوطًا حمراء من أحد" (غيتي)
سيناقش الرئيسان عددًا من القضايا على رأسها الملف الاوكراني (غيتي - أرشيف)
شارك
Share

سيعرب بايدن خلال القمة المنتظرة مع نظيره الروسي بوتين عن المخاوف الأميركية إزاء الأنشطة العسكرية الروسية على الحدود مع أوكرانيا.

سياسة - العالم
منذ ساعة
غالبًا ما تكون الاحتجاجات المتفرقة عبارة عن مجموعات صغيرة (غيتي)
غالبًا ما تكون الاحتجاجات المتفرقة عبارة عن مجموعات صغيرة (غيتي)
شارك
Share

غالبًا ما تكون الاحتجاجات المتفرقة عبارة عن مجموعات صغيرة تعبّر عن معارضتها للإطاحة بالحكومة المنتخبة بقيادة أونغ سان سو كي، الحائزة على جائزة نوبل وعودة الحكم العسكري.

سياسة - العالم
منذ 2 ساعات
دعت الولايات المتحدة ودول أخرى حركة طالبان إلى ضمان تطبيق العفو
دعت الولايات المتحدة ودول أخرى حركة طالبان إلى ضمان تطبيق العفو (غيتي)
شارك
Share

أبدت مجموعة من 20 دولة قلقها إزاء تقارير عن عمليات إعدام بإجراءات موجزة وحالات اختفاء قسري لأعضاء سابقين في قوّات الأمن الأفغانيّة كما وثقتها هيومن رايتس ووتش.

Close