الأحد 28 فبراير / February 2021

مصر.. السيسي وقائد "سنتكوم" يبحثان سبل تعزيز العلاقات الثنائية الدفاعية

مصر.. السيسي وقائد "سنتكوم" يبحثان سبل تعزيز العلاقات الثنائية الدفاعية
الثلاثاء 23 شباط 2021
أول زيارة يقوم بها مسؤول أميركي رفيع إلى مصر منذ تولّي الرئيس جو بايدن السلطة قبل شهر.
أول زيارة يقوم بها مسؤول أميركي رفيع المستوى إلى مصر منذ تولّي الرئيس جو بايدن السلطة قبل شهر (الرئاسة المصرية)

بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع قائد القيادة المركزية للجيش الأميركي "سنتكوم" الجنرال كينيث ماكينزي في القاهرة الإثنين سبل تعزيز العلاقات الثنائية الدفاعية، وذلك في أول زيارة يقوم بها مسؤول أميركي رفيع المستوى إلى مصر منذ تولّي الرئيس جو بايدن السلطة قبل شهر.

وحضر الاجتماع كل من الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، بالإضافة إلى السفير جوناثان كوهين سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالقاهرة".

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن "السيسي رحب بقائد القيادة المركزية الأميركية في زيارته إلى مصر، مؤكدًا خصوصية العلاقات الاستراتيجية الراسخة بين مصر والولايات المتحدة، والتطلع لاستمرار تطوير التعاون الثنائي القائم في جميع المجالات، ولا سيما على الصعيد العسكري القائم والممتد بين البلدين على مدار العقود الماضية، وذلك على نحو يعزز من التعاون المثمر بين مصر والولايات المتحدة في مواجهة التحديات المشتركة في المنطقة".

من جانبه قال الجنرال ماكنزي: "لقد سررت بلقاء الرئيس السيسي وكبار المسؤولين العسكريين في القاهرة لتحديد سبل تعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة ومصر".

وأفادت "سنتكوم" في بيان، بأن السيسي وماكينزي "ناقشا المصالح الأمنية المشتركة، واتّفقا على الطبيعة الاستراتيجية للعلاقات الدفاعية بين الولايات المتحدة ومصر، التي تعتبر ضرورية للأمن والاستقرار الإقليميَين".

وأضاف البيان أنّه خلال الاجتماع الذي استمر أكثر من ساعة ركّز المسؤول العسكري الأميركي بشكل خاص على مسألة حقوق الإنسان.

ويأتي الاجتماع بين السيسي وماكنزي بعد أسبوع من إعلان الولايات المتّحدة أنّها وافقت على صفقة لبيع أسلحة لمصر بحوالي 200 مليون دولار، متعهّدة في الوقت نفسه الضغط على القاهرة في ملف حقوق الإنسان.

ووفقًا لبيان أصدرته وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء الماضي، فإنّ الموافقة على هذه الصفقة تمّت لأنّ مصر "لا تزال شريكًا استراتيجيًا مهمًّا في الشرق الأوسط".

وسبق لبايدن أن تعهّد باتّخاذ موقف أقوى بشأن قضايا حقوق الإنسان في العالم من الموقف الذي كان يعتمده سلفه دونالد ترمب الذي قيل إنّه وصف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بـ"الديكتاتور المفضّل لديه".

وعلّقت إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما مبيعات الأسلحة لمصر في 2011 بعدما حاول الجيش قمع الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك.

ومنذ ذلك الحين، تحوّل الجيش المصري إلى أوروبا وروسيا للتزوّد بالأسلحة، ولم تعد الولايات المتّحدة تشكّل سوى 23% من مصدر المشتريات المصرية من الأسلحة.

وفي وقت أصبحت فيه روسيا والصين خصمَين استراتيجيَين للولايات المتحدة، فإنّ واشنطن تسعى لاستعادة سوق التسليح المصري.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

سياسة - المغرب
منذ 17 دقائق
عادت التوتّرات إلى المنطقة في نوفمبر/تشرين الثاني 2020 عندما نشر المغرب قوّاته في منطقة كركرات
عادت التوتّرات إلى المنطقة في نوفمبر 2020 عندما نشر المغرب قوّاته في منطقة كركرات (غيتي)
شارك
Share

تعتبر "بوليساريو" أن المغرب "لما كان تمكّن من فعل ما فعله، لولا دعم الأسرة الدوليّة ودعم الأمم المتحدة، مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة".

سياسة - أوروبا
منذ 56 دقائق
شهدت التظاهرات إحراق عربة للشرطة وإضرامًا للنيران في مستوعبات قمامة وعمليّات نهب
شهدت التظاهرات إحراق عربة للشرطة وإضرامًا للنيران في مستوعبات قمامة وعمليّات نهب (غيتي)
شارك
Share

حملت التظاهرات شعار "كفاح، خلق قوّة شعبيّة"، وخرجت لدعم مغنّي الراب المسجون على خلفيّة تغريدات تُهاجم الملك وقوّات الشرطة، غير أنّها حملت مطالب اجتماعيّة أخرى.

Close