الجمعة 19 يوليو / يوليو 2024

صحافي مثير للجدل.. روبرت وينيت يتراجع عن رئاسة تحرير واشنطن بوست

صحافي مثير للجدل.. روبرت وينيت يتراجع عن رئاسة تحرير واشنطن بوست

Changed

يشغل روبرت وينيت في الوقت الراهن منصب نائب رئيس تحرير مجموعة "تلغراف ميديا غروب" - إكس
يشغل روبرت وينيت في الوقت الراهن منصب نائب رئيس تحرير مجموعة "تلغراف ميديا غروب" - إكس
ذكر مقال أن وينيت عمد عندما كان يعمل في "صنداي تايمز" إلى تكليف أحد الممثلين بالحصول على معلومات سرية بوسائل غير سويّة.

تراجع الصحافي البريطاني روبرت وينيت عن قبول منصب رئاسة تحرير صحيفة "واشنطن بوست"، وفق ما ذكرت الصحيفة الجمعة، ويأتي قراره هذا على خلفية الجدل الدائر في شأن ممارساته التحريرية.

وكتب رئيس تحرير صحيفة "ديلي تلغراف" كريس إيفانز في رسالة داخلية حصلت صحيفة "واشنطن بوست" على نسخة منها: "يسعدني أن أعلن أن روب وينيت قرر البقاء معنا".

ويشغل روبرت وينيت في الوقت الراهن منصب نائب رئيس تحرير مجموعة "تلغراف ميديا غروب"، التي تضم صحيفة "ديلي تلغراف" بالإضافة إلى طبعتها التي تصدر الأحد "صنداي تلغراف" وعددًا من المجلات من بينها "ذي إنغليش هوم".

واستقبلت هيئة تحرير "واشنطن بوست" هذا النبأ "بأسف" على لسان مديرها العام ويل لويس، بحسب ما أوردت الصحيفة الأميركية.

أدوات صحافية غير سوية

ولم يوضح أي طرف سبب عدول وينيت عن تولّي المنصب، لكنّ قراره جاء عقب نشر مقال في "واشنطن بوست" الأحد جاء فيه أن وينيت عمد عندما كان يعمل في صحيفة "صنداي تايمز" إلى تكليف أحد الممثلين بالحصول على معلومات سرية بوسائل غير سويّة.

استقالت سالي بازبي من منصب رئاسة تحرير "واشنطن بوست" على نحو مفاجئ في بداية يونيو - غيتي
استقالت سالي بازبي من منصب رئاسة تحرير "واشنطن بوست" على نحو مفاجئ في بداية يونيو - غيتي

وأفيدَ بأن هذا الممثل انتحل في مناسبات عدة هويات مزيفة وكذب على بعض المصادر. ولم يعلق روبرت وينيت على الاتهامات التي قد تؤدي إلى ملاحقته قضائيًا في المملكة المتحدة.

وذكر الممثل وهو جون فورد المدير العام لـ"واشنطن بوست" ويل لويس أيضًا من بين الأشخاص الذين تواصَل معهم.

تسجيلات هاتفية مقرصنة

وأفادت صحيفة "نيويورك تايمز" بأن لويس طلب عام 2004 من أحد صحافيي "صنداي تايمز"، التي كان مسؤولًا فيها، كتابة مقال يستند إلى تسجيلات هاتفية مقرصنة.

وأضافت "نيويورك تايمز" أن ويل لويس سعى أيضًا إلى ثني عدد من الصحافيين الأميركيين، لا سيما في صحيفة "واشنطن بوست"، عن كتابة مقالات عن دعوى قانونية في المملكة المتحدة كان يواجه اتهامات فيها.

واتُهِم لويس بالمساهمة مع آخرين في إخفاء آثار ممارسات احتيالية داخل مجموعة "نيوز كورب" التابعة لروبيرت موردوخ، من أبرزها التنصت غير القانوني على المكالمات الهاتفية.

وضمن المعلومات أيضًا أن ويل لويس الذي تولى منصبه في "واشنطن بوست" في مطلع يناير/ كانون الثاني، ضغط خصوصًا على رئيسة تحرير "واشنطن بوست" سالي بازبي التي استقالت من منصبها على نحو مفاجئ في بداية يونيو/ حزيران، والتي كان من المقرر أن يحل روبرت وينيت مكانها.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close