الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

صدى عالمي للمسلسل.. "تحت الوصاية" لمنى زكي يثير معركة قانونية في مصر

صدى عالمي للمسلسل.. "تحت الوصاية" لمنى زكي يثير معركة قانونية في مصر

شارك القصة

"العربي" يناقش القضية التي تناولها مسلسل "تحت الوصاية" ونجاحه (الصورة: فيسبوك)
تجاوز نجاح مسلسل تحت الوصاية الذي لعبت بطولته منى زكي حدود مصر حيث ألقت صحيفة بريطانية الضوء على القضية الاجتماعية التي يثيرها العمل حتى أروقة البرلمان.

أعادت صحيفة "الغارديان" البريطانية تسليط الضوء على نجاح مسلسل "تحت الوصاية" الذي لاقى إشادات واسعة من المشاهدين مع نهاية عرضه خلال شهر رمضان.

وركزت الصحيفة على التحرك البرلماني الذي أعقب نجاح العمل الدرامي، بعد أن تقدمت النائبة المصرية إيمان الألفي بمشروع تعديل قانون الولاية على المال الصادر سنة 1952.

وكان النائب في مجلس النواب المصري محمد إسماعيل قد طلب من رئيس المجلس حنفي جبالي بتشكيل لجنة استطلاع ومواجهة لقياس الأثر التشريعي لقانون الوصاية الذي يتجاوز عمره 70 عامًا و"خلق عقبات كبيرة أمام المرأة ولا يعكس التطورات الحديثة".

وتناول العمل الدرامي الذي قامت بدور البطولة فيه الممثلة منى زكي، قضية الوصاية، بعد أن تفقد أم لطفلين زوجها، ما يمنح الجد (والد الزوج) حق الوصاية على حفيديه، دون قدرة الأم على التحكم بمدخولها وأسرتها الصغيرة، الأمر الذي يجعلها تكافح سعيًا لاستقلال تلك العائلة المكونة منها والطفلين، بعيدًا عن سطوة الجد والعم.

وألقى العمل الضوء على تفاصيل مهمة منها عدم قدرة الأم على تسجيل أيّ من أطفالها في مدرسة دون موافقة الجد، وعدم قدرتها على سحب الشهادات البنكية للطفلين، التي تركها لهما والدهما قبل وفاته.

"كتاب لوزير العدل"

تحرك النائبين الألفي وإسماعيل لم يكن بمعزل عن تقدم النائبة أميرة العادلي بطلب إحاطة موجه لوزير العدل بخصوص الوصاية على المال وإجراءات استخراج الأموال من التركة فى حالة احتياج القصر إليها، بعد عرض المسلسل. 

ونقلت "الغارديان" عن البرلمانية المصرية استشهادها بالعديد من الشكاوى التي تلقتها من ناخبين تأثروا بالقانون. وقالت العادلي: "لطالما فكرنا في اقتراح تعديلات على هذا القانون".

وأضافت: "لكن مع الزخم الذي أحدثه مسلسل تحت الوصاية والتركيز الحالي على هذه القضية، قررنا العمل وتقديم تعديلات تشريعية".

وأشاد المجلس القومي للمرأة في مصر هذا الأسبوع بالمسلسل، لتسليطه الضوء على قضية تعليم الأطفال بعد وفاة الأب. وفي بيان على منصة فيسبوك، قال: "تعد مسألة الولاية التعليمية كأحد أهم قضايا المرأة المصرية الواردة بقوانين الأحوال الشخصية، وبصفة خاصة الإجراءات القانونية في مسائل الولاية على النفس".

من جهتها، قالت رئيسة المجلس مايا مرسي: إن "الفن حينما يقدم رسالة إنسانية تحاكى واقع يستطيع بها تغيير مجتمع"، مشيدة بالعمل الدرامي

وأضافت: "نستقبل المشاكل كل يوم من أمهات أصبحن بين ليلة وضحاها أرامل ومعهم أطفال قصر". 

وشارك منى زكي في العمل الذي يتصدر النقاش على منصات التواصل الاجتماعي كل من الممثلين "دياب" و نسرين أمين، ورشدي الشامي، وعلي الطيب، ومها نصار، وهو من إخراج محمد شاكر خضير، وتأليف خالد وشيرين دياب، وإنتاج سعدي جوهر.

تابع القراءة
المصادر:
العربي
Close