الجمعة 29 Sep / September 2023

"عاصفة القرن" في أميركا.. هل تشكل مقدمة لأحداث الطقس المتطرفة؟

"عاصفة القرن" في أميركا.. هل تشكل مقدمة لأحداث الطقس المتطرفة؟

Changed

فقرة ضمن برنامج "صباح جديد" تلقي الضوء على العاصفة الثلجية التي ضربت الولايات المتحدة (الصورة: غيتي)
أثرت "عاصفة القرن" على 200 مليون شخص، وتسببت في مقتل العشرات ونزوح مئات الآلاف. لكن ما الصلة بين موجات البرد القارس وتغير المناخ؟

عاشت عدة ولايات أميركية في نهاية عام 2022، أسوأ عاصفة ثلجية منذ 50 عامًا، بحسب الأرصاد الجوية في الولايات المتحدة.

فقد أثرت العاصفة على أكثر من 200 مليون شخص، وتسببت في مقتل العشرات ونزوح مئات الآلاف إلى مناطق أكثر أمانًا.

لكن ما الصلة بين موجات البرد القارس، وتغير المناخ؟

يجيب علماء المناخ في جامعة "بنسلفانيا" أن كمية الثلوج المتساقطة تتأثر بارتفاع درجة حرارة المسطحات المائية، البحيرات والمحيطات.

وفي الولايات المتحدة، تسجل ظاهرة يطلق عليها اسم "تأثير البحيرات" حول منطقة البحيرات على الحدود الكندية تحديدًا، وتقع في هذه المنطقة مدينة بوفالو التي تضررت كثيرًا من العاصفة الأخيرة التي ضربت الولايات المتحدة.

ويؤدي صدام الكتل الهوائية الباردة الآتية من الشمال بالمياه الدافئة في هذه البحيرات إلى حمل حراري يؤدي إلى تساقط الثلوج. فبحسب العلماء كلما ارتفعت درجة حرارة هذه البحيرات، زادت الرطوبة في الهواء وارتفع تاليًا احتمال تساقط الثلوج الناجم عن ظاهرة تأثير البحيرات.

تضررت مدنية بوفالو كثيرًا من العاصفة الأخيرة التي ضربت الولايات المتحدة
تضررت مدنية بوفالو كثيرًا من العاصفة الأخيرة التي ضربت الولايات المتحدة - غيتي

ورُصدت دوامة قطبية قبل العاصفة التي ضربت الولايات المتحدة. وفي هذا الإطار، يوضح العلماء أن الدوامة القطبية هي كتلة هوائية متمركزة فوق القطب الشمالي، ومحاطة بشريط من الهواء الدوار، والذي يشكل حاجزًا بين الهواء البارد شمالًا والهواء الأكثر اعتدالًا جنوبًا.

ولكن عندما تضعف الدوامة القطبية، يبدأ الهواء في التموج ويصبح بيضاوي الشكل ما يؤدي إلى تدفق مزيد من الهواء البارد نحو الجنوب، فالعواصف الشتوية الحادة ترتفع عند حدوث أي خلل في الدوامة القطبية وهذا ما حدث في أميركا.

"الاحتباس الحراري والتغير المناخي"

وفي هذا الإطار، يوضح الخبير البيئي عمر شوشان أن هناك صلة مباشرة بين ما تشهده الولايات المتحدة الأميركية من أحداث الطقس المتطرفة وظاهرة الاحتباس الحراري، والتغير المناخي بشكل عام.

ويضيف في حديث إلى "العربي" من العاصمة الأردنية عمان، أن الولايات المتحدة هي من أكثر الدول تصديرًا للغازات والانبعاثات خاصة ثاني أكسيد الكربون للغلاف الجوي المسبب الرئيسي لظاهرة الاحتباس الحراري.

ويؤكد شوشان أن العالم سيشهد ما يسمى بـ"أحداث الطقس المتطرفة" في حين سيكون سلوك المناخ أكثر شدة وحدة، حسبما أورد تقرير الهيئة الحكومية الدولية المتعلقة بالتغير المناخي.

ويشرح الخبير البيئي عمر شوشان أن ظاهرة التغير المناخي والأحداث المتطرفة تضرب كل زاوية في الكرة الأرضية، وليست لها حدود، مبينًا أن هذه الأحداث لا تقف فقط عند الدول المصدرة للانبعاثات لكن تصيب كافة الدول حسب طبيعة الأنماط المناخية.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close