الثلاثاء 18 يناير / يناير 2022

عشر سنوات على الثورة المصرية.. الحريّات تبخّرت

عشر سنوات على الثورة المصرية.. الحريّات تبخّرت
الخميس 21 يناير 2021
ذكرى الثورة المصرية
السلطات المصرية تنفي في مواجهة الانتقادات الدولية أي توقيفات اعتباطية أو ممارسات تعذيب (غيتي)

بعد عشر سنوات على رياح الحرية التي هبّت على مصر إثر تظاهرات ميدان التحرير التي أسقطت حسني مبارك، لا تبدو الصورة أفضل بكثير مع تبخّر الحرّيات في البلاد بشكلٍ واسع، واتّساع ظاهرة القمع أكثر من أيّ وقتٍ مضى.

وبحسب تقريرٍ نشرته وكالة "فرانس برس"، لا تدّخر حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي جهدًا لتجنّب تكرار سيناريو الثورة، في ذكراها العاشرة، بل إنّها تقمع بقسوة كل أشكال المعارضة، وتسجن كلّ معارضيها ومنتقديها.

ظروف سجن سيئة

وفقًا لتقرير الوكالة الأجنبية، يقبع في السجون المصرية اليوم، ناشطون سياسيون وصحافيون ومحامون وفنانون ومثقفون بالجملة. فمنذ عزل الجيش للرئيس محمد مرسي، الذي كان أول رئيس منتخب ديمقراطيًا في مصر، في العام 2013، خسر المجتمع المدني المصري تدريجيًا كل مساحة للحرية.

تضاف إلى ذلك، بحسب ما توثّق منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، ظروف سجنٍ سيئة واتهامات بالتعذيب وبتنفيذ إعدامات "بعد محاكمات غير عادلة"، وفق تعبير منظمة العفو الدولية، التي دانت في مطلع ديسمبر/ كانون الأول؛ ما وصفته بـ"موجة إعدامات محمومة" في مصر.

كما دانت "هيومن رايتس ووتش"، في تقريرها السنوي للعام 2021، "القبضة القاسية للحكومة المتسلطة"، مشيرةً الى أنّ "جائحة كوفيد-19 (...) زادت ظروف الحبس، الفظيعة أصلاً، سوءًا". وتلفت إلى موت عشرات السجناء في الحبس، من بينهم 14 على الأقل بسبب إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

من جهتها، تقول المقرّرة الخاصة للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أنياس كالامار، في حديث إلى وكالة "فرانس برس"، إنّ "الربيع العربي في مصر كان قصيرًا". وتعتبر أنّ "النظام استخلص أسوأ درس من الربيع العربي وهو قتل أي تطلع إلى الحرية في المهد".

السلطات تكرّر الردّ ذاته

في المقابل، وفي مواجهة الانتقادات الدولية، تكرر السلطات المصرية الردّ ذاته، حول أنّ "المواطن المصري هو صاحب الحق الأوحد في تقييم مدى تمتّعه بحقوق الإنسان"، وهو ما ورد على لسان وزير الخارجية سامح شكري في مؤتمر صحافي أخيرًا، شدّد فيه على أن بلاده ترفض أي "تدخّل في شؤونها الداخلية".

وتنفي السلطات أي توقيفات اعتباطية أو ممارسات تعذيب، وهو ما تؤكد عليه وزارة الخارجية في تصريحها لوكالة "فرانس برس"، حيث تقول إنّ الحكومة "تعلّق أهمية قصوى على حرية الرأي والتعبير"، نافية وجود أيّ "سجناء سياسيّين"، ومعتبرةً أنّ التوقيفات مرتبطة فقط بأعمال تنتهك القانون الجنائي.

المصادر:
فرانس برس

شارك القصة

سياسة - لبنان
منذ 7 ساعات
الدعاوى القضائية التي تعرقل تقدم التحقيق يصفها أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت بـ"مسرحية قانونية" (أرشيف - رويترز)
يصفها أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت الدعاوى القضائية التي تعرقل تقدم التحقيق بـ"المسرحية القانونية" (أرشيف - رويترز)
شارك
Share

يواجه التحقيق في انفجار مرفأ بيروت عقبة جديدة تتمثل في دعوى المخاصمة التي رفعها الوزير السابق يوسف فنيانوس المطلوب للاستجواب بسبب تقاعد القاضي الذي ينظر فيها.

سياسة - الإمارات البرامج - للخبر بقية
منذ 7 ساعات
شارك
Share

توعدت الإمارات بالردّ على الاعتداء الذي تسبب بمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ستة آخرين، فيما هدد الحوثيون بشن هجمات ضد أهداف أكثر أهمية في الإمارات مستقبلًا.

سياسة - ليبيا
منذ 8 ساعات
ستيفاني وليامز
استعرضت ويليامز في القاهرة مع الأمين العام لجامعة الدول العربية آخر التطورات في ليبيا (تويتر)
شارك
Share

عقدت المستشارة الخاصة لأمين عام الأمم المتحدة عدة اجتماعات مع المحاورين الليبيين الذين دعوا إلى إنهاء الفترة الانتقالية الطويلة في ليبيا عبر انتخابات وطنية.

Close