السبت 4 فبراير / فبراير 2023

عقب حرب أوكرانيا.. كيف يمكن سد العجز في سوق النفط والغاز؟

عقب حرب أوكرانيا.. كيف يمكن سد العجز في سوق النفط والغاز؟

Changed

نافذة على "العربي" تسلط الضوء على تحذيرات من قرار روسي قد يرفع أسعار النفط (الصورة: تويتر)

بدأت أسعار النفط تتصاعد مع بدء الحرب الأوكرانية، رغم أنها كانت مرتفعة قبل ذلك بسبب تشدد الإمدادات وانحسار جائحة كورونا وارتفاع الطلب.

توقع بنك "جي بي مورغان" أن ترتفع أسعار الخام إلى 380 دولارًا للبرميل، في حال تسببت العقوبات الغربية في خفض الإمدادات الروسية، بمقدار 5 ملايين برميل يوميًا تزود بها موسكو الأسواق.

وقال الخبير الاقتصادي نهاد إسماعيل، إن الأسعار بدأت تتصاعد مع بدء الحرب الأوكرانية، رغم أنها كانت مرتفعة قبل ذلك بسبب تشدد الإمدادات وانحسار جائحة كورونا وارتفاع الطلب.

وأضاف إسماعيل في حديث لـ "العربي" من لندن، أن استمرار ارتفاع أسعار النفط هو أسوأ سيناريو تنفذه روسيا بقطع 5 ملايين برميل، وسيؤدي لركود اقتصادي وتراجع الطلب وانهيار الأسعار مجددًا.

وتابع: "إذا ارتفعت الأسعار فوق الـ150 دولارا للبرميل فسيتراجع الطلب العالمي على النفط".

"المعادلة عادلة"

ولفت الخبير الاقتصادي، إلى أن الشركات على المدى القصير ستجني أرباحًا كبيرة، ولكن على المدى الطويل إذا تقلص طلب المستهلك والشركات الصناعية التي تستهلك النفط والغاز، فسيؤدي ذلك إلى خسارة الشركات وتراجع الأسعار.

واستدرك إسماعيل قائلًا: "ما نريده هو معادلة عادلة عقلانية، أي تلبية حاجة السوق الذي يحتاج 100 مليون برميل يوميًا، ويمكن لـ"أوبك بلس" أن تقوم بهذه المعادلة".

ونوه إسماعيل، إلى أنه "لحل مشكلة الطلب يجب رفع الإنتاج اليومي إلى مليون برميل، إذ إن سياسة أوبك وتقييد الإنتاج هي المسؤولة عن بقاء الأسعار مرتفعة، وهذا عقاب للدول المستهلكة والفقيرة في إفريقيا".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close