السبت 24 Sep / September 2022

علق في السيول لساعات.. عملية إنقاذ الطفل أحمد شبو تشغل الموريتانيين

علق في السيول لساعات.. عملية إنقاذ الطفل أحمد شبو تشغل الموريتانيين

Changed

نافذة إخبارية لـ"العربي" تسلط الضوء على إنقاذ الطفل الموريتاني أحمد شبو من السيول (الصورة: وسائل التواصل)
تعاطف موريتانيون مع الطفل أحمد شبو، فيما انتهز خصوم للنظام الحادثة ليوجهوا انتقاداتهم للحكومة، متهمين إياها بالتقصير والعجز الفاضح.

بعد ساعات عصيبة كانت تترقب فيها موريتانيا إنقاذ طفل حاصرته السيول، خرج أحمد شبو (11 عامُا) سالمًا، بعد أن علق في سد بو أمديد وسط البلاد.

وقبل ذلك ولأكثر من 20 ساعة كان شبو محتميًا برأس عامود من الخرسانة.

بدوره، هنأ رئيس البلاد محمد ولد الشيخ الغزواني عائلة الطفل، وأشاد في تغريدة عبر حسابه على "تويتر" بفرق الإنقاذ على جهودها التي أدت إلى نجاح عملية الإنقاذ.

وتعاطف موريتانيون كثر طوال الليل على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تابعوا عملية إنقاذ شبو، فالحادثة بالنسبة إليهم تحولت إلى قضية وطنية.

فيما انتهز خصوم للنظام الحادثة ليوجهوا انتقاداتهم للحكومة، متهمين إياها بالتقصير والعجز الفاضح كما غرد مدونون.

فالطفل شبو وإن نجا فإن 3 أشخاص فقدوا حياتهم جراء السيول شمالي البلاد، والساعات التي عاشها الموريتانيون بانتظار إنقاذ شبو هي الساعات نفسها التي عاشوها قبل 3 أعوام عندما ضربت السيول ولايات عدة في البلاد.

وفي هذا الإطار، يشير الكاتب الصحافي سلطان البان، إلى أن الفضل في إنقاذ الطفل شبو يعود إلى المدونين الذين مارسوا الضغط والكتابة خلال الليل على وسائل التواصل، بينما رفعت السلطات المحلية ووزارة الداخلية"شعار القرود": (لا أسمع لا أرى لا أتكلم)، حسب تعبيره.

وفي حديث مع "العربي" من برمنغهام، يقول البان: إن ما حصل في موريتانيا هو صورة مماثلة لجملة من الإخفاقات تشهدها البلاد من 10 سنوات، وإن الجهات المحلية لا تقوم بأي شيء، مشيرًا إلى عدم وجود عقل مدبر لانتشال موريتانيا من وضعها الحالي، فالوزراء مشغولون بمهرجانات وجولات بين المدن الداخلية حول الحزب الحاكم وتغيير شعاره واسمه، ومشغولون بحشد الأصوات للانتخابات البرلمانية والبلدية المرتقبة.

ولفت الكاتب الصحافي إلى أن صورة الطفل شبو قدمت إلى العالم صورة حقيقية بأن المواطن سلعة رخيصة في بورصة الدولة الموريتانية، مشيرًا إلى توظيف هذه الصورة لغايات سياسية، وبأن أموالًا كبيرة صرفت على بعض المدونين للتطبيل والتصفيق لإنجازات الحكومة.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close