الجمعة 19 يوليو / يوليو 2024

عملية عسكرية إسرائيلية في المحافظة الوسطى بقطاع غزة.. ما تفاصيلها؟

عملية عسكرية إسرائيلية في المحافظة الوسطى بقطاع غزة.. ما تفاصيلها؟

Changed

أعلن جيش الاحتلال أن عمليته تستهدف البنية التحت أرضية لحركة حماس في البريج ودير البلح
أعلن جيش الاحتلال أن عمليته تستهدف البنية التحت أرضية لحركة حماس في البريج ودير البلح - غيتي
بدأت العملية العسكرية الإسرائيلية في المحافظة الوسطى لغزة بقصف 4 بنايات وسط البريج، أعقبتها غارات وقصف مدفعي عنيف استهدف منازل المواطنين في البريج والمغازي.

من جديد، تعود المحافظة الوسطى في قطاع غزة إلى واجهة العمليات العسكرية، وسط عملية لجيش الاحتلال في مناطق عدة داخل المحافظة، لكن دون توغل إلى قلبها، بحيث تركز العملية على الغارات والقصف المدفعي المكثف الذي يستهدف مناطق بعينها.

وأسفرت الاعتداءات الإسرائيلية بمجملها عن ما لا يقل عن 66 شهيدًا وعدد كبير من المصابين خلال الـ24 ساعة الماضية.

ميدانيًا، تناور قوات الاحتلال وتتوغل في المناطق الشرقية من منطقة البريج وكذلك على الامتداد الشرقي لمنطقة دير البلح، لكن دون اقتراب باتجاه الكتل العمرانية، أي مناورات في حدود لا تزيد عن كيلو متر من الحدود.

من جهتها، أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، استهداف الحشود المتوغلة شرقي منطقة البريج بعدد من قذائف الهاون.

عملية عسكرية إسرائيلية في المحافظة الوسطى

وبدأت العملية أمس الثلاثاء بقصف 4 بنايات مرتفعة وسط منطقة البريج، ومن ثم أعقبتها غارات وقصف مدفعي عنيف استهدف منازل المواطنين في البريج والمغازي دون أي تحذيرات أو بلاغات مسبقة.

ولم تشتمل الاستهدافات الإسرائيلية على هاتين المنطقتين فقط بل امتدت على كل القاطع الشرقي، في بلدة المصدر والامتداد الشرقي لمدينة دير البلح شرقي شارع صلاح الدين، وحتى أن القصف استهدف أيضًا المناطق الشمالية من المحافظة في منطقتي المغراقة والزهراء.

فهذه الاستهدافات والعمليات تسببت بحركة نزوح داخلي من المناطق المستهدفة باتجاه المناطق الغربية فيها، والتوجه باتجاه منطقتي النصيرات والزوايدة، إضافة إلى المنطقة الغربية من دير البلح.

من جهته، أعلن جيش الاحتلال أن عمليته تستهدف البنية التحت أرضية لحركة حماس في البريج ودير البلح تحديدًا، بحيث تعمل هناك الفرقة 98، وأن الهدف من هذه العملية منع إطلاق قذائف الهاون وكذلك الصواريخ باتجاه تمركزات والحشود في المنطقة الشرقية قرب الحدود.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل عدوانًا على غزة؛ أسفر عن عشرات آلاف الشهداء والجرحى، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود، وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل هذه الحرب رغم قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورًا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح رفح (جنوب)، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال "إبادة جماعية"، وتحسين الوضع الإنساني المزري بالقطاع.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close