الثلاثاء 18 يناير / يناير 2022

غوتيريش في العزل.. منظمة الصحة: لا داعي للتشكيك في فعالية اللقاحات

غوتيريش في العزل.. منظمة الصحة: لا داعي للتشكيك في فعالية اللقاحات
الأربعاء 8 ديسمبر 2021

رأى المسؤول عن الحالات الطارئة في منظّمة الصحّة العالمية مايكل راين أنّه "ليس هناك أيّ سبب" للتشكيك في فاعلية اللّقاحات المتوافرة حاليًا ضدّ كورونا في الحماية من الإصابات الحادة بـ "أوميكرون"، النسخة المتحوّرة الجديدة من فيروس كوفيد 19.

إضافة إلى ذلك، وضع الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش نفسه في عزل صحّي لبضعة أيام، بعدما خالط مسؤولًا في المنظّمة الدولية تبيّن لاحقًا أنّه مصاب بكوفيد-19.

وكان غوتيريش قد تلقّى مؤخرًا جرعته اللقاحية الثالثة المضادّة لفيروس كورونا، بعد أن تردّد طويلًا في استصواب الإقدام على مثل هذه الخطوة، في وقت لا يزال فيه ملايين الناس حول العالم محرومين من تلقّي الجرعة الأولى.

راين: اللقاحات فعالة حتى الآن

وقال مايكل راين، في مقابلة مع وكالة "فرانس برس": "لدينا لقاحات عالية الفعالية أثبتت فعاليتها ضدّ جميع المتغيّرات حتّى الآن، من حيث شدّة المرض والاستشفاء، وليس هناك أيّ سبب للتفكير بأنّ الأمر لن يكون كذلك" مع أوميكرون، مشدّدًا، في الوقت نفسه، على الحاجة لإجراء مزيد من الأبحاث في هذا الشأن.

وأضاف هذا الطبيب، الذي نادرًا ما يجري مقابلات صحافية فردية، أنّ "السلوك العام الذي نلاحظه حتى الآن لا يُظهر أي زيادة في الخطورة، حيث إن بعض الدول في إفريقيا الجنوبية تبلّغ عن أعراض أخفّ" بالمقارنة مع تلك التي تسبّبها نسخ متحوّرة سابقة من الفيروس.

لكنّه دعا، في الوقت نفسه، إلى الحذر في التعامل مع هذه البيانات لأنّ المتحوّرة الجديدة لم ترصد سوى في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني من قبل سلطات جنوب إفريقيا، وقد سجُّل وجودها بعد ذلك في عشرات البلدان.

وأثار انتشار متحوّرة "أوميكرون" الذعر خصوصًا في أوروبا التي تواجه أساسًا موجة خامسة قوية من الإصابات بكوفيد-19 ناجمة عن المتحوّرة "دلتا".

أفضل حماية

وأقرّ عالم الأوبئة الإيرلندي، الذي كافح أمراضًا قاتلة مثل الحمّى النزفية "إيبولا" وفيروس "ماربورغ" وهو الآن على خط المواجهة الأول ضد كوفيد-19 منذ رصده نهاية عام 2019، أنه قد يتبين لاحقًا أن اللقاحات أقلّ فاعلية في مواجهة "أوميكرون"، التي تتميّز بعدد كبير من التحوّلات في بروتينة "سبايك"، وهي النتوءات الشوكية التي تسمح للفيروس بالتشبّث بالخلايا قبل غزوها بغرض التكاثر.  

لكنه رأى أنه "من غير المرجح بتاتا" أن تتمكن هذه المتحوّرة من الإفلات كليًا من الحماية التي توفّرها اللقاحات.

وشدّد على أن "السلاح الأفضل المتاح لنا راهنًا هو تلقي اللقاح"، وهو ما يكرره مع زملائه منذ سنة مع بدء حملات التطعيم.

وكانت منظمة الصحة العالمية صنّفت "أوميكرون" على أنها "مقلقة" وانتشارها أسرع.

وأوضح راين: "عندما تظهر متحوّرة جديدة تكون عدواها أكثر ميلًا للانتشار بسرعة لأنها تنافس متحوّرات أخرى".

وقد تطغى "أوميكرون" على المتحوّرة "دلتا" المسؤولة عن غالبية الإصابات في العالم منذ رصدت في الهند نهاية عام 2020.

القواعد الاحترازية نفسها

ورأى راين أن "أوميكرون" قد تنتشر بسرعة كبيرة في جنوب إفريقيا "لأنها تستغل تراجع الإصابات بدلتا".

وثمة مؤشرات أولى تُظهر أن المتحوّرة الجديدة قد تُصيب بسهولة أكبر أشخاصًا ملقحين أو سبقوا أن أصيبوا بكوفيد-19.

وأشار هذا الطبيب إلى أنه "ثمة بيانات تشير إلى أن الإصابة مجددًا بالفيروس أكثر تواترًا مع أوميكرون مقارنة بالمتحوّرات السابقة"، لكنه شرح أن اللقاحات صُمّمت للحماية من الإصابات الحادة وليس بالضرورة من تلك الطفيفة.

وأضاف: "لا يهمنا كثيرًا معرفة ما إذا كان تكرار الإصابة ممكنًا مع أوميكرون، بل يهمنا معرفة ما إذا كانت الإصابات الجديدة أقوى أو أقلّ حدة".

وشدّد على ضرورة احترام إجراءات الوقاية، من وضع الكمامة وتهوية القاعات المغلقة والتباعد الجسدي وما عدا ذلك.

وقال راين: "لم تتغيّر طبيعة الفيروس وتبقى القواعد نفسها قائمة".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

صحة - الصين
منذ ساعة
(غيتي) تتبع الصين سياسة صارمة للحد من انتشار فيروس كورونا
تتبع الصين سياسة صارمة للحد من انتشار فيروس كورونا (غيتي)
شارك
Share

أمرت خدمة البريد الصينية عمالها بتعقيم الطرود البريدية الدولية على وقع مخاوف من أن البريد قد يكون مصدر تفشي الإصابات بفيروس كورونا في الصين مؤخرًا.

صحة - العالم
منذ 14 ساعات
عدوى الفيروس هي سبب وليست نتيجة لمرض التصلب المتعدد
عدوى الفيروس هي سبب وليست نتيجة لمرض التصلب المتعدد (غيتي)
شارك
Share

أعلن باحثون من جامعة هارفرد عن واحدة من أكبر الدراسات التي تدعم نظرية مساهمة فيروس "إبشتاين-بار" في تطوير مرض التصلب العصبي المتعدد.

صحة - أخبار العالم
منذ 20 ساعات
توفي ماركوس مينالدو خلال أزمة قلبية أثناء تمارينه مع فريقه (تويتر)
توفي ماركوس مينالدو خلال أزمة قلبية أثناء تمارينه مع فريقه (تويتر)
شارك
Share

باتت ظاهرة الإصابات بمشاكل في القلب تتكرر بشكل كبير في ملاعب كرة القدم لا سيما بعد شفاء الرياضيين من فيروس كورونا، وباتت تطال لاعبين كبارًا.

Close