الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

فضيحة اتجار في جورجيا.. قصة فتاتين توأمين بيعتا قبل 18 عامًا

فضيحة اتجار في جورجيا.. قصة فتاتين توأمين بيعتا قبل 18 عامًا

Changed

لمّ شمل توائم بيعوا لعائلات ضمن فضيحة اتجار استمرت عقودًا في جورجيا
بدأت إيلين وأنّا البالغتان 19 سنة في كشف أوراق ماضيهما المخفي منذ عامين- غيتي
يوجد في جورجيا عشرات آلاف الأطفال الذين بيعوا بشكل غير قانوني في إطار فضيحة اتجار بالأطفال على مدى عقود.

ساهم تطبيق "تيك توك" في اكتشاف طالبة جورجية أن لها أخت توأم. ففي حين كانت إيلين ديسادزه تطالع التطبيق عام 2022 وقعت على الصفحة الشخصية لأنّا بانشوليدزه التي تشبهها بشكل كبير.

وبعد أشهر تخللتها محادثات بين الفتاتين اللتين نشأت صداقة بينهما، علمت كلّ منهما بشكل منفصل أنّهما ابنتان بالتبّني، وقررتا في العام الفائت إجراء اختبار حمض نووي. فكانت النتيجة أنهما توأمان متطابقان.

وتقول الطالبة أنّا لوكالة "فرانس برس": "لقد عشتُ طفولة سعيدة، لكنّ ماضيّ بات مع هذه الحقيقة وكأنه كذبة".

ولا تشكّل هذه الحالة مجرّد قصّة معزولة لفصل توأمين عند الولادة، بل إيلين وأنّا هما من بين عشرات آلاف الأطفال الجورجيين الذين بيعوا بشكل غير قانوني، في إطار فضيحة اتجار بالأطفال على مدى عقود.

وشهد المخطط الذي كشفه صحافيون وأسر كانوا يبحثون عن أقاربهم المفقودين، سرقة أطفال من أمهاتهم ثم بيعهم إلى أزواج بهدف تبنّيهم في جورجيا وخارجها. وغالبًا ما كان يُقال للأمّهات إنّ أولادهنّ ماتوا.

"الشعور بوجود رابط"

وتوصّل الصحافيون إلى أنّ عمليات التبني غير القانوني حدثت على مدى أكثر من 50 عامًا، وكانت تتولى تنظيمها شبكة من مستشفيات الولادة ودور الحضانة ووكالات التبني تواطأت لأخذ الأطفال من أهلهم ثم تزوير سجلات ولاداتهم وإعطائهم إلى عائلات جديدة مقابل الحصول على أموال.

وبدأت إيلين وأنا البالغتان 19 سنة، في كشف أوراق ماضيهما المخفي منذ عامين.

وتقول إيلين، وهي طالبة في علم النفس، لوكالة فرانس برس: "لقد أصبحنا صديقتين من دون أن ينتابنا شكّ في أننا قد نكون شقيقتين، لكن كلانا شعر بوجود رابط بيننا".

وفي الصيف الفائت، تبلّغت الفتاتان من والديهما بشكل منفصل بأنّهما ابنتان بالتبنّي، في خطوة كانوا يعتزمون القيام بها منذ فترة طويلة.

وعندها، قررت الفتاتان إجراء اختبار جيني كشفت نتيجته أنهما توأمان متطابقان.

الاتجار في الأطفال
أجرت الفتاتان اختبار الحمض النووي لتكتشفا أنهما أختان- غيتي

وتقول أنّا: "عانيت لتقبّل الفكرة والواقع الجديد، فمَن ربّوني لـ18 سنة ليسوا والديّ".

وتضيف: "لكنني لا أشعر بأي غضب، بل فقط بامتنان كبير لمَن تولّوا تربيتي، وفرحة من ناحية أخرى للعثور على مَن هم من لحمي ودمي".

اتجار على نطاق واسع

ساعدت إيلين وأنّا لإجراء الاختبار الصحافية الجورجية تامونا موسيريدزه التي تدير مجموعة على فيسبوك مخصصة للمّ شمل الأولاد الذين سُرقوا من حضن أهلهم.

وتضمّ المجموعة أكثر من مئتي ألف عضو، بينهم أمّهات أخبرهنّ موظفو المستشفى حين وضعن مواليدهنّ أنّ أطفالهنّ قد ماتوا بعد وقت قصير من الولادة، ولكنّهنّ اكتشفن بعد سنوات أنّ أبناءهنّ قد يكونون على قيد الحياة.

وأنشأت موسيريدزه المجموعة عام 2021 في محاولة للعثور على عائلتها بعد أن علمت أنها متبناة. وسرعان ما كشفت عن عملية اتجار بالأطفال على نطاق واسع.

وتقول موسيريدزه: "قيل للأمهات إنّ أطفالهنّ ماتوا بعد وقت قصير من ولادتهم ودُفنوا في مقبرة المستشفى"، مضيفةً: "في الواقع، لم تكن المستشفيات تحتوي على مقابر، وكان الأطفال يُنقلون سرًّا إلى مكان بعيد ويُباعون لآباء بهدف التبني".

ولم يكن الآباء الجدد في كثير من الأحيان على علم بأنّ عمليات التبني كانت غير قانونية، وكانت تُلَفَّق لهم قصص مختلفة عن ظروف الأطفال.

وتشير موسيريدزه لوكالة "فرانس برس" إلى أنّ "بعض الناس اختاروا عمدًا التحايل على القانون وشراء طفل" لتجنّب قوائم الانتظار الطويلة في دور التبنّي.

وتؤكّد أنّ لديها أدلة على أنّ 120 ألف طفل على الأقل "سُرقوا من أهلهم وبيعوا" بين عامي 1950 و2006.

وقررت ليا كوركوتادزي، والدة إيلين بالتبني، وزوجها تبنّي طفل بعدما علما بعد عام على زواجهما أنّهما عاجزان عن إنجاب طفل.

وتقول المرأة البالغة 61 عامًا لـ"فرانس برس": "كان التبني من دار للأيتام خطوة شبه مستحيلة بسبب قوائم الانتظار الطويلة جدًا".

وفي عام 2005، أخبرها أحد معارفها عن طفل عمره ستة أشهر متاح للتبني من مستشفى محلي، لقاء مبلغ معيّن. وتقول كوركوتادزه: "انتابني شعور بأنها كنت فرصتي فوافقت".

وتضيف: "لقد أحضروا إيلين إلى منزلي"، ولم أشك للحظة أنّ ثمة شيئًا "غير قانوني".

وتتابع: "إضفاء الطابع الرسمي على عملية التبنّي في المحاكم استغرق أشهرًا من التأخير بسبب المعاملات البيروقراطية".

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة