الأحد 14 يوليو / يوليو 2024

فضيحة "كامبريدج أناليتيكا".. فيسبوك يتوصل لتسوية بشأن اختراق الخصوصية

فضيحة "كامبريدج أناليتيكا".. فيسبوك يتوصل لتسوية بشأن اختراق الخصوصية

Changed

تقرير لـ"العربي" حول أبرز محطات موقع فيسبوك منذ انطلاقه (الصورة: غيتي)
أفاد فيسبوك بأنه تقدم بمسودة "اتفاق من حيث المبدأ"، طالبًا تعليق إجراءات قضية "كامبريدج أناليتيك" المتعلقة بالوصول إلى بيانات مستخدميه الخاصة واستغلالها.

توصّل "فيسبوك" إلى اتفاق أولي في الدعوى القضائية الجماعية ضده والمستمرة منذ وقت طويل، لإتاحته سابقًا لأطراف ثالثة، بينها شركة "كامبريدج أناليتيكا"، الوصول إلى بيانات مستخدميه الخاصة واستغلالها.

ووفقًا لوثيقة تسلمتها محكمة في سان فرانسيسكو الجمعة، قال "فيسبوك": إنه يتقدم بمسودة "اتفاق من حيث المبدأ"، طالبًا تعليق إجراءات القضية مدة 60 يومًا لإنهائها.

ولم يشر موقع التواصل الاجتماعي العملاق إلى شروط الاتفاق أو حجم التعويضات في الدعوى الجماعية ضده.

وردًا على سؤال لوكالة "فرانس برس"، قال الموقع الأزرق في وقت متأخر مساء السبت: إنه "ليس لديه أي تعليق لمشاركته في الوقت الحالي".

وتأتي هذه التسوية في الوقت الذي كان من المقرر أن يدلي فيه رئيس شركة "ميتا" مارك زوكربيرغ ورئيسة العمليات السابقة في الشركة شيريل ساندبيرغ بشهادتيهما أمام المحكمة في هذه القضية في سبتمبر/ أيلول.

انتهاك قواعد الخصوصية

وتم رفع هذه الدعوى عام 2018 بعد أن اتهم مستخدمو فيسبوك الموقع بانتهاك قواعد الخصوصية من خلال مشاركة بياناتهم مع أطراف ثالثة، بينها "كامبريدج أناليتيكا" التي ارتبطت بحملة دونالد ترمب الرئاسية لعام 2016.

وقامت "كامبريدج أناليتيكا" التي أغلقت منذ ذلك الحين بجمع البيانات الشخصية لـ87 مليون مستخدم على فيسبوك واستغلالها من دون موافقتهم. ويُزعم أن هذه البيانات استخدمت لتطوير برمجيات لتوجيه الناخبين الأميركيين للتصويت لصالح ترمب.

وعام 2019 غرّمت السلطات الفدرالية الأميركية فيسبوك خمسة مليارات دولار لتضليل مستخدميه، كما فرضت رقابة مستقلة على إدارة بياناته.

ومنذ الكشف عن فضيحة "كامبريدج أناليتيكا" ألغى فيسبوك إمكانية الوصول إلى بياناته من آلاف التطبيقات المشتبه في إساءة استخدامها للخصوصية، كما قيّد حجم المعلومات المتاحة أمام المطورين بشكل عام وسهّل على المستخدمين وضع قيود على مشاركة بياناتهم الشخصية

فبعمر 23 عامًا، أنشأ مارك زوكربيرغ، الطالب في جامعة هارفرد، موقع Facemash لتقييم مستوى الجاذبية لصور طلاب الجامعة. وكان ذلك في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2003.

ثم أطلق بمعية مؤسسين آخرين في العام التالي، وتحديدًا في الرابع من فبراير/ شباط، موقع فيسبوك لطلاب الجامعة. وسرعان ما انتشر في الجامعات الأميركية الأخرى.

وبرواج الموقع، ترك الشاب الجامعة للعمل على فيسبوك في مقر خاص في كاليفورنيا.

ومع بداية ديسمبر/ كانون الأول من عام 2004، كان أكثر من مليون مستخدم ينشطون شهريًا على الموقع، الذي أصبح خارج حرم الجامعات لأول مرة مع دخول طلاب المدارس الثانوية على خط المستخدمين، في الأول من سبتمبر/ أيلول 2005.

ثم تم بعد نحو عام، وتحديدًا في 26 سبتمبر/ أيلول، تخفيض سن التسجيل في فيسبوك إلى 13 سنة.

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة