الثلاثاء 29 نوفمبر / November 2022

في "السابعة" ويحلمون بالسادسة.. عين على مجموعة البرازيل في المونديال

في "السابعة" ويحلمون بالسادسة.. عين على مجموعة البرازيل في المونديال

Changed

منتخب البرازيل
تطمح البرازيل بجيل جديد كتابة التاريخ بلقب سادس في مونديال قطر 2022 - غيتي
قد يكون وجود منتخب البرازيل وحده في هذه المجموعة كافيًا لتسليط الأضواء عليها، وهو صاحب العدد الأكبر من كؤوس العالم، والطامح لتعزيزها في مونديال قطر.

تنطلق مباريات المجموعة السابعة في مونديال قطر 2022 يوم الخميس المقبل في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، بلقاء سيجمع منتخبي سويسرا والكاميرون على استاد الجنوب عصرًا، على أن يليه لقاء آخر بين منتخبي البرازيل وصربيا في استاد لوسيل مساء اليوم نفسه.

وقد يكون وجود منتخب البرازيل وحده في هذه المجموعة كافيًا لتسليط كلّ الأضواء عليها، كيف لا وهو صاحب المجد الأعظم، والعدد الأكبر من كؤوس العالم، لدرجة أنّ مجموعته في كأس العالم، يصبح لقبها بكل بساطة "مجموعة البرازيل"، بمعزل عن الأندية الأخرى فيها.

وإلى البرازيل، أحد المنتخبات الأوفر حظًا للظفر باللقب وفق تقديرات المحللين، تضمّ المجموعة السابعة أيضًا منتخبًا أوروبيًا تشير تشير التوقعات إلى أنه سيكون الحصان الأسود لهذه البطولة، وآخر هو منتخب إفريقي مخضرم لا تأمن مكْره، إضافة إلى وريث لمنتخب عريق يدعى يوغسلافيا.

وللمزيد من القراءة حول السيناريوهات والمسارات المحتملة، تسلط هذه الحلقة من برنامج "أبطال الثمانية" الذي أطلقه "أنا العربي" مواكبة للمونديال، الضوء على المجموعة السابعة من مونديال قطر 2022، والتي تتنافس فيها منتخبات البرازيل، وسويسرا، وصربيا، والكاميرون. 

البرازيل.. حلم "السادسة"

تحمل هذه المجموعة في رصيدها خمس ألقاب مونديالية، لكنّها جميعها من نصيب البرازيل، المنتخب الوحيد الذي لم تغب شمسه عن كأس العالم، فيما يلقَّب لاعبوه بـ"راقصي السامبا"، بل "صانعي سحر كرة القدم".

رغم ذلك، غاب اللقب عن البرازيل لأكثر من 20 عامًا، وتحديدًا منذ عام 2002، إلا أنّهم يأتون اليوم إلى الدوحة بحثًا عنه، ساعين لمحو هزيمة مُذلة هي الأكبر والأكثر قسوة في تاريخهم، حين هُزموا في الربع الذهبي على أرضهم ووسط جماهيرهم بـ(7-1) أمام ألمانيا.

وفي النسخة التالية لهذه الهزيمة، لم تصل البرازيل إلى أبعد من ذلك، إذ تلقت هزيمة مفاجئة من بلجيكا في الدور ربع النهائي، لكن الرهان هذه  المرة مختلف.

منتخب البرازيل
من مباراة البرازيل وبلجيكا 2018 - غيتي

تشكيلة "مثالية".. و"ثغرات"

ويدخل السيلساو المرشح الدائم للتويج بالذهب، هذه البطولة تحت قيادة المدّرب تيتي، وبتشكيلة ربما هي الأفضل منذ عشرات السنين.

فعلى سبيل المثال، تضمّ التشكيلة اثنين من أفضل حرّاس العالم، يتنافسان على حماية عرين البرازيل، وهما أليسون بيكر وإيدرسون.

كما تضمّ أيضًا خط دفاع صلبًا بقيادة تياغو سيلفا وماركينيوس، إضافة إلى خيارات عديدة في خط الوسط بينها كاسيميرو وفابينيو وباكيتا.

منتخب البرازيل
تمتلك البرازيل أسماء مرعبة في خط الهجوم - غيتي

 وفي الهجوم حدث ولا حرج، فهناك نيمار، وفينيسيوس جونيور، ورودريغز، ورافينيا.

استنادًا إلى ما تقدّم، قد تبدو تشكيلة البرازيل مثاليّة للعودة بالكأس السادسة، إلا أنها تعاني من بعض الثغرات، أبرزها افتقارها للاعبين متميزين في مركز الظهيرين.

ويمكن القول إنّ طريق البرازيل في المجموعة ليس صعبًا، فهي التي تفوقت على الكاميرون في المونديال مرتين سابقًا، وكذلك أمام صربيا، لكنّها فشلت بالفوز على سويسرا في مواجهتين موندياليّتين جمعتهما.

ورغم ذلك فإن حظوظ البرازيل لتجاوز الدور الأول تبدو محسومة وفق المحللين، ولو أنّ مشجعيها يبحثون بالتأكيد عما هو أبعد بكثير. 

منتخب البرازيل
لم يستطع نيمار وزملاؤه فك شيفرة سويسرا في مباراتين سابقتين -غيتي

سويسرا.. كتلة من العناد

إلى ثاني فرق المجموعة، المنتخب السويسري، وهو المرشح بقوة ليكون الحصان الأسود للبطولة، والحالم ببلوغ المربع الذهبي للمرة الأولى بعد 11 مشاركة سابقة. 

وكان طريق سويسرا إلى المونديال مليئًا بالصعاب، إذ أطاحت بإيطاليا في أكبر مفاجآت التصفيات، كما حققت مفاجأة كبرى في ثمن نهائي يورو 2020 حين أطاحت بالمنتخب الفرنسي حامل آخر ألقاب المونديال. 

منتخب سويسرا
فرحة سويسرية بخطف بطاقة التأهل للمونديال على حساب إيطاليا -غيتي

 وممّا لا شكّ فيه أنّ منتخب سويسرا، منتخب عنيد ومنظّم يقوده المدّرب مراد ياكين، ورغم عدم وجود أسماء ونجوم بارزين في صفوف الفريق، إلا أن ميزته الأساسية تكمن في اللعب الجماعي والتناسق والانسجام بين خطوطه.

كما يتميّز المنتخب السويسري أيضًا بوجود الحارس المتألق يان سومر، الذي لم تهتز شباكه طيلة التصفيات سوى مرتين فقط، وهو يمتلك خطّ وسط قويًا قادرًا على افتكاك الكرة سريعًا بقيادة غرانيت تشاكا. 

منتخب سويسرا
يعتبر الحارس يان سومر أبرز نجوم سويسرا - غيتي

لكن مشكلة سويسرا تكمن في افتقادها للهدّاف، وقلة الخيارات على دكة البدلاء، وهي ثغرات قد تعصف بالحلم السويسري وربما تخطّي مرحلة المجموعات. 

صربيا.. وريث المجد

ثالث فرق هذه المجموعة هو المنتخب الصربي، الوريث الشرعي لمنتخب يوغوسلافيا الذي صنع الأمجاد في المونديال. 

فقد شاركت صربيا بمسماها الحالي في ثلاث نسخ سابقة فقط، ولم تتجاوز في أي منها مرحلة المجموعات، لكنها تطمح في كسر ذلك تحت قيادة المدرّب دراغان ستويكوفيتش الذي استطاع تجاوز مجموعته في التصفيات، متفوّقًا على البرتغال.

منتخب صربيا
سافيتش نجم منتخب صربيا - غيتي

ويعتمد المنتخب الصربي في أسلوبه على القوة البدنية، والتحول السريع من الدفاع للهجوم، ومفتاح المدرب لذلك هو لاعب لاتسيو ميلينيكوفيتش سافيتش، وفي الأمام الموهبة فلاهوفيتش، والمهاجمان المخضرمان تاديتش وميتروفيتش.

وقد لا تنطلي خطّة صربيا على فرق كبرى في المراحل المتقدّمة، لكنها قد تساعد الصرب في تجاوز دور المجموعات.

الكاميرون.. حظوظ صعبة

أما رابع فرق المجموعة السابعة، فهو منتخب الكاميرون، الذي يشارك في المونديال للمرة الثامنة، وبات أكثر الفرق الإفريقية تأهلًا إلى المونديال.

رغم ذلك، فقد وصل المنتخب الكاميروني بـ"أعجوبة" إلى كأس العالم بعد سيناريو مثير للجدل أقصيت فيه الجزائر.

وبالنسبة إلى تشكيلة المنتخب، يمكن القول إنّ الجيل الحالي ليس كسابقه، فهو لا يضم موهبة بقدر إيتو، أو سونغ، الذي أصبح مدربًا للفريق.

تشوبو موتينغ
تعول الكاميرون على تألق تشوبو موتنيغ الأخير مع ناديه بايرن - غيتي

ولا يبدو أنّ الأخير يملك الكثير من النجوم باستثناء الحارس أونانا، ومهاجمه تشوبو موتينغ، ولذلك سيعتمد بشكل رئيسي على الدفاع والهجمات المرتدّة.  

رغم ذلك خرج، رئيس الاتحاد الكاميروني والنجم التاريخي للمنتخب صامويل إيتو، بتصريح متحمس بعض الشيء كعادته، قال فيه إن بلاده قادرة على حصد كأس العالم.


خلافًا لكلام رئيس الاتحاد الكاميروني، فإنّ  الواقع يقول إن المنتخب الكاميروني هو ربما الحلقة الأضعف في المجموعة السابعة، فيما تحسم التوقعات المركز للبرازيل.

لكنّ السؤال الذي يطرح نفسه، يبقى عن الفريق الذي سيحجز بطاقة التأهّل الثانية، في ظلّ صراع "مشتعل" عليها بين سويسرا وصربيا، قد لا يكون التكهّن بالفائز فيه سهلًا.

وبانتظار بدء المواجهات وتبلور الصورة، يمكنكم الاطّلاع على كل ما تحتاجون معرفته عن المجموعة السابعة في مونديال قطر، وحظوظ المنتخبات المنضوية فيها، في الفيديو المرفق من برنامج "أبطال الثمانية".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close