الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

في بحر الصين الجنوبي.. الفلبين تتهم بكين باعتراض قارب عسكري

في بحر الصين الجنوبي.. الفلبين تتهم بكين باعتراض قارب عسكري

Changed

نافذة إخبارية لـ"العربي" توضح القصة الكاملة لبحر الصين المتنازع عليه (الصورة: غيتي)







تطالب الصين بالسيادة شبه الكاملة على البحر الذي يعد ممرًا تجاريًا لبضائع بتريليونات الدولارات سنويًا، وسط مطالبات منافسة من بروناي وماليزيا والفلبين وتايوان وفيتنام.

اتهمت الفلبين، اليوم الأحد، خفر السواحل الصيني، باعتراض طريق قارب إمدادات عسكري فلبيني في بحر الصين الجنوبي واستهدافه بمدافع المياه منددة باستخدام "إجراءات مبالغ فيها وهجومية" تجاه سفنها.

وطبق خفر السواحل الصيني، الضوابط اللازمة وفقًا للقانون لردع السفن الفلبينية التي يتهمها بالتجاوز وحمل مواد بناء غير قانونية.

وقالت القوات المسلحة الفلبينية إن زورقًا تابعًا لخفر السواحل الصيني اعترض سبيل القارب الفلبيني أمس السبت، ووجه إليه مدافع المياه، بينما كان القارب الفلبيني في مهمة روتينية لتناوب القوات وإعادة تزويدها بالإمدادات "في تجاهل صارخ لسلامة أولئك الموجودين على متنه وفي انتهاك للقانون الدولي".

وأضافت أن "المناورات الخطرة" من خفر السواحل الصيني حالت دون تفريغ قارب آخر للإمدادات وإتمام المهمة.

ولبكين مطالبات بالسيادة على أغلب بحر الصين الجنوبي وهي مطالب مرفوضة دوليًا، بينما تطالب كل من ماليزيا وفيتنام وبروناي وتايوان والفلبين بالسيادة على مناطق معينة في الممر المائي.

دخول "غير قانوني"

في هذا السياق، قال متحدث باسم خفر السواحل الصيني جان يو، إن سيادة بلاده "ليست محل شك" على جزر سبراتلي والمياه المحاذية لها بما يشمل المنطقة التي كان فيها القارب الفلبيني.

وأضاف: "اخترقت سفينتا إصلاح وسفينتان لخفر السواحل من الفلبين  بشكل غير قانوني المياه... في جزر نانشا الصينية".

ودعا الجانب الفلبيني إلى "وقف أنشطته المعادية فورًا في تلك المياه".

وبحسب المتحدث فإن بكين "نفذت الضوابط الضرورية وفقًا للقانون وقامت بإيقاف السفن الفلبينية التي كانت تحمل مواد بناء غير قانونية".

وفي تعليقها على الواقعة، قالت وزارة الخارجية الأميركية: "تهديدات الصين المتكررة للوضع الراهن في بحر الصين الجنوبي تهدد بشكل مباشر السلام والاستقرار الإقليميين"، مؤكدة أنها تقف إلى جانب حليفتها الفلبين في مواجهة مثل هذه "التصرفات الخطيرة".

وكانت بكين تجاهلت حكمًا صادرًا عام 2016 عن محكمة التحكيم الدولية الدائمة في لاهاي، نصّ على أن المطالبة التاريخية للصين بمعظم البحر لا أساس لها.

وكان وزير الدفاع الفلبيني، كشف عام 2021، بأن الصين عبّرت عن معارضتها لسعي بلاده لمراجعة اتفاقية دفاع مع الولايات المتحدة عمرها 70 عامًا بسبب قلقها من أن يكون ذلك محاولة لتحجيمها.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close