السبت 20 يوليو / يوليو 2024

في حملة لمكافحة الفساد.. الرئيس الصيني: الجيش يواجه مشكلات عميقة

في حملة لمكافحة الفساد.. الرئيس الصيني: الجيش يواجه مشكلات عميقة

Changed

تعهد الرئيس الصيني بإثراء مجموعة الأدوات الخاصة بمكافحة أنواع جديدة من الفساد والفساد الخفي
تعهد الرئيس الصيني بإثراء مجموعة الأدوات الخاصة بمكافحة أنواع جديدة من الفساد والفساد الخفي - رويترز
يخضع جيش التحرير الشعبي الصيني لعملية تطهير واسعة النطاق لمكافحة الفساد منذ العام الماضي، حيث تم استبعاد 9 جنرالات في الجيش.

وسط حملة تطهير عسكرية لمكافحة الفساد، قال الرئيس الصيني شي جين بينغ، إن هناك "مشكلات عميقة الجذور" في سياسات الجيش وعقيدته وأسلوب عمله وانضباطه، حسبما أفاد تلفزيون الصين المركزي اليوم الأربعاء.

وحسب تلفزيون الصين، قال شي في مؤتمر عن العمل السياسي العسكري عُقد هذا الأسبوع في مدينة يانان، المعقل المؤسس للحزب الشيوعي الصيني بشمال غرب البلاد: "يجب ألا يكون هناك مكان لاختباء العناصر الفاسدة في الجيش".

وأضاف: "يتعين على الكوادر من كل المستويات، لا سيما الكوادر العليا، الظهور والتحلي بشجاعة التخلي عن هيبتهم وكشف عيوبهم. ويتعين عليهم التفكير بعمق في أنفسهم... والقيام بتصحيح جاد، والتفكير بعمق في حل المشكلات".

كما تعهد شي "بإثراء مجموعة الأدوات الخاصة بمكافحة أنواع جديدة من الفساد والفساد الخفي" وتشديد الرقابة على الكوادر العليا.

حملة تطهير عسكرية في الصين لمكافحة الفساد

ويخضع جيش التحرير الشعبي الصيني لعملية تطهير واسعة النطاق لمكافحة الفساد منذ العام الماضي، وحتى الآن استبعدت الهيئة التشريعية الوطنية خلال تلك الحملة 9 جنرالات في الجيش و4 مديرين تنفيذيين على الأقل في قطاع صناعات الدفاع الجوي، ومن بينهم مسؤولون في القوة الصاروخية الإستراتيجية للجيش التي تشرف على الصواريخ التكتيكية والنووية.

كما أُقيل عدة مسؤولين آخرين في مجال الدفاع من المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني.

وتم حذف وزير الدفاع الصيني السابق لي شانغ فو من الموقع الإلكتروني للجنة العسكرية المركزية بعد إقالته من منصبه في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بدون تقديم تفسير. وقالت رويترز إنه رهن التحقيق بتهمة شراء معدات عسكرية فاسدة.

"نظام حديث للحوكمة العسكرية"

والمؤتمر، الذي استمر 3 أيام واختتم أعماله اليوم الأربعاء، هو الأول من نوعه منذ عام 2014، وانعقد قبل أسابيع من اجتماع رئيسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني لمناقشة الإصلاحات الاقتصادية والإقالة الرسمية لمسؤولين ارتكبوا مخالفات.

وفي يوليو/ تموز العام الماضي، دعا الرئيس شي جين بينغ إلى زيادة الإشراف على الجيش، وتأسيس "نظام حديث للحوكمة العسكرية"، وذلك في تصريحات أدلى بها أمام كبار القادة.

وفي اليوم ذاته، أطلقت دائرة عسكرية مسؤولة عن شراء أسلحة صينية حملة أمنية استهدفت ممارسات الشراء الفاسدة العائدة إلى سنوات.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة