الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

في ذكرى اغتياله.. روائي كويتي يفوز بجائزة الفلسطيني غسان كنفاني

في ذكرى اغتياله.. روائي كويتي يفوز بجائزة الفلسطيني غسان كنفاني

Changed

الروائي الكويتي عبد الله الحسيني
نال الحسيني جائزة غسان كنفاني عن رواية "باقي الوشم" الصادرة عن منشورات تكوين الكويتية- وزارة الثقافة الفلسطينية
فازت رواية "باقي الوشك" للروائي الكويتي عبد الله الحسيني بجائزة غسان كنفاني في دورتها الثالثة من بين خمسة أعمال.

أُعلن اليوم الإثنين عن فوز الروائي الكويتي عبد الله الحسيني بجائزة غسان كنفاني للرواية العربية المنشورة في دورتها الثالثة والتي تحمل اسم أحد أبرز الشخصيات الفلسطينية المؤثرة في مجال الصحافة والأدب.

ونال الحسيني الجائزة عن رواية "باقي الوشم" الصادرة عن منشورات تكوين في الكويت عام 2022.

وكانت خمس روايات قد بلغت القائمة القصيرة لدورة هذا العام التي أعلنتها وزارة الثقافة الفلسطينية في يونيو/ حزيران وضمت أعمالًا من مصر وتونس وسلطنة عمان والكويت وفلسطين.

"مقاومة الهامش والقبح"

وقال الحسيني في تسجيل مصور بعد فوزه بالجائزة نشرته وزارة الثقافة الفلسطينية بصفحتها على فيسبوك: "الرواية كلها مقاومة، مقاومة النفس والقهر والعجز والفشل والاستلاب، مقاومة الهامش والرواية الرسمية، وفي أبسط أشكالها.. مقاومة للقبح".

من جهته، قال عضو لجنة التحكيم رياض كامل: إن رواية "باقي الوشم"، تتسم بالسبك الجيد المتماسك، وبقدرة مميزة لروائي شاب، لايزال في الرابعة والعشرين من عمره، إذ أبدع في رسم الشخصيات وبنائها بناء متينًا، يتناغم مع الزمان والمكان، ما ذكّرنا بأديبنا الكبير غسان كنفاني، الذي غادرنا في سن مبكرة.

رواية باقي الوشم
باقي الوشم- دار تكوين

وأطلقت وزارة الثقافة الفلسطينية الجائزة عام 2022 في الذكرى الخمسين لاغتيال غسان كنفاني (1936-1972) وفاز بها في العامين السابقين المصري عمرو حسين والسوري المغيرة الهويدي.

وأحيا الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين الذكرى الثانية والخمسين لرحيل كنفاني.

وقال الاتحاد في بيان: "سنوات مديدة وأجيال متعاقبة وأنت قنطرة فلسطين العالية، وزينة شبابها الشهداء، وكنت الحاضر في كل منازلة، وعند كل مواجهة، لأن الدم الطاهر الذي نزف منك منير في جنبات عزائمنا، ولا ينقص رحيلك من حضورك النضالي والإبداعي، لأنك اسم كبير من أسماء فلسطين الخالدة".

المصادر:
رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close