الجمعة 27 يناير / يناير 2023

في ذكرى الثورة التونسية.. مظاهرات غاضبة ضد سعيّد

في ذكرى الثورة التونسية.. مظاهرات غاضبة ضد سعيّد

Changed

مشاهد من المظاهرات الحاشدة في تونس للمطالبة برحيل الرئيس قيس سعيد (الصورة: غيتي)
طالب رئيس جبهة الخلاص الوطني في تونس الرئيس قيس سعيّد بالرحيل عن السلطة، مؤكدًا رفض قيادة الحراك الوطني للتهم "الرخيصة" التي تطلقها السلطة.

خرج الآلاف من التونسيين اليوم السبت في مظاهرات احتجاجية ضد الرئيس قيس سعيّد للمطالبة برحيله عن السلطة والتراجع عن إجراءاته الاستثنائية التي اتخذها منذ 25 يوليو/ تموز عام 2021.

وطالب رئيس جبهة الخلاص الوطني في تونس أحمد نجيب الشابي سعيّد بالرحيل عن السلطة، مؤكدًا رفض قيادة الحراك الوطني للتهم "الرخيصة" التي تطلقها السلطة ضد المعارضين السياسيين.

كما اعتبر الشابي أن ما أسماها بـ"دولة سعيّد" هي المسؤولة الأولى والأخيرة عما يعانيه المواطن التونسي، قائلاً: إنّ "سعيّد مستبد بأمره والانقلاب الذي قام به وحّد المعارضة وجعلها صفًا واحدًا من أجل تونس جديدة".

وأفاد مراسل "العربي" من تونس بأن المظاهرة انطلقت من ساحة الباساج بمشاركة الآلاف من أنصار جبهة الخلاص الوطني باتجاه شارع الحبيب بورقيبة في العاصمة التونسية.

وأشار إلى محاولة عناصر الأمن منعهم من الوصول إلى وجهتهم. لكن المتظاهرين قاموا بكسر الحواجز الأمنية وتابعوا المسيرة. ولفت المراسل إلى انتشار أمني كثيف لمنع المتظاهرين من الوصول إلى وزارة الداخلية.

تهم رخيصة

ورفضت قيادة الخلاص الوطني في تونس اتهامها بتمويل وإيواء الإرهاب والتي وصفتها بالتهم "الرخيصة التي تطلقها السلطة" وذلك على لسان رئيس الجبهة أحمد نجيب الشابي.

وهاجم الشابي القضاء التونسي قائلًا: "لن نلعب لعبتها (السلطة) ولن نتقدم لمسخرتها القضائية"، رافضًا التهم الإرهابية، ومعتبرًا أنها تعود إلى مواقف سياسية. وأضاف: "نحن يد واحدة وصف واحد وقلب واحد من أجل تونس جديدة". 

وأكّد أن الجبهة لن تقبل أن تستباح حرية التعبير، مشيرًا إلى اقتياد العشرات من زعماء الحركة المعارضة والحركة المدنية للمثول أمام القضاء العسكري والقضاء المدني، ومنهم المحامي العياش الهمامي الذي انتقد زيرة العدل ورئيس الجمهورية. 

"دولة قيس سعيّد هي المسؤولة"

واعتبر رئيس جبهة الخلاص أن دولة قيس سعيّد هي المسؤولة الأولى والأخيرة عما يعانيه المواطن التونسي من ندرة للمواد الأساسية والأدوية والغلاء الفاحش للأسعار. 

وإذ ذكّر بما عاناه التونسيون خلال الفترة السابقة، قال الشابي: "نحن لا ننسى لكننا نتجاوز". وقال: "نحن هنا للدفاع عن الثورة ولإعادة الديمقراطية والحرية"، مضيفًا "نسعى لمجتمع متعدد حر تحت سلطة القانون".  

وتابع: "قيس سعيّد مستبد بأمره والانقلاب الذي قام به وحّد المعارضة وجعلها صفًا واحدًا من أجل تونس جديدة". 

وإذ أسف الشابي لعدم مشاركة بعض الأحزاب والأشخاص الذين كانوا جزءًا من ثورة الشعب التونسي في هذه المظاهرة، انتقد حزب الدستوري الحر ورئيسته عبير موسي وطالب الرئيس التونسي بالرحيل على وقع هتاف المتظاهرين "يسقط الانقلاب" و"يسقط قيس سعيّد". 

كما نظّمت منظمات حقوقية مدنية وقفة أمام مقر نقابة الصحافيين التونسيين.  

ومن جهته، قال أمين عام الاتحاد الشغل التونسي نور الدين الطبوبي: "سنكون في الشوارع إلى جانب الشعب في نضاله اجتماعيًا واقتصاديًا وسياسيًا". 

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close