الثلاثاء 22 نوفمبر / November 2022

في ذكرى الهجوم على الكابيتول.. ترمب يسترجع خطاب "الانتخابات المزورة"

في ذكرى الهجوم على الكابيتول.. ترمب يسترجع خطاب "الانتخابات المزورة"

Changed

انتقد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب اللجنة البرلمانية المكلفة التحقيق في الهجوم  الذي حصل هلى الكابيتول العام الماضي ووعد بمؤتمر في تاريخ الذكرى
انتقد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب اللجنة البرلمانية المكلفة التحقيق في الهجوم على الكابيتول (غيتي)
حدد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب 6 يناير المقبل موعدًا لمؤتمر صحافي سيعقده وسيتطرق خلاله إلى ما وصفها بالانتخابات الرئاسية المزورة.

أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، اليوم الثلاثاء، أنه سيعقد مؤتمرًا صحافيًا في 6 يناير/ كانون الثاني، في الذكرى الأولى لهجوم أنصاره على مقر الكابيتول.

وقال الملياردير الجمهوري في بيان إنه سيتطرق إلى الانتخابات الرئاسية التي جرت في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020 من مارالاغو بفلوريدا، مكررًا - دون أي أساس - أنها سُرقت منه.

وانتقد الرئيس السابق اللجنة البرلمانية المكلفة التحقيق في هذا الهجوم الذي صدم الولايات المتحدة والعالم، باتهامها بـ"التحيز التام".

ورأى أن عليها التحقيق في "الانتخابات الرئاسية المزورة لعام 2020" على حد قوله، مشيرًا إلى أنه سيناقش خلال مؤتمره الصحافي كل هذه النقاط وغيرها.

وأضاف: "في الأثناء تذكروا أن التمرد وقع في 3 نوفمبر يوم الانتخابات الرئاسية".

مستشار ترمب تهرب من القضاء

وكانت لجنة في الكونغرس الأميركي قد أعلنت مطلع الأسبوع الفائت تأييدها لملاحقة كبير موظّفي البيت الأبيض السابق مارك ميدوز جنائيًا لرفضه الإدلاء بإفادته في قضيّة اقتحام الكابيتول.

وصوّتت اللجنة البرلمانيّة التي شُكّلت لفهم الدور الدّقيق الذي لعبه الرئيس السابق دونالد ترمب والأشخاص المحيطون به في الهجوم على الكابيتول، بالإجماع، لصالح ملاحقة كبير موظّفي البيت البيض السابق.

وكان ميدوز أعلن أنه لا يعتزم الامتثال لمذكرة استدعاء للمثول أمام لجنة في الكونغرس تضم ممثلين عن الحزبين الجمهوري والديمقراطي للنظر في أحداث السادس من يناير، وتغيّب عن الجلسات للمرة الثانية الأسبوع الماضي.

وكان آلاف من مناصري ترمب، وكثر من بينهم ينتمون إلى مجموعات قومية متشددة وتؤمن بتفوق العرق الأبيض، قد اقتحموا مبنى الكابيتول قبل نحو سنة في محاولة لمنع المصادقة على فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية.

وكان ترمب حرّضهم بخطاب ناري أطلقه قبيل ذلك، زعم فيه أن الانتخابات مزورة ودعا مناصريه إلى الزحف إلى الكابيتول و"القتال بشراسة"، وذلك بعد أشهر من إطلاقه مزاعم غير مدعومة بأي دليل بأنه الفائز في انتخابات نزيهة خسرها أمام بايدن.

وكان مجلس النواب أوصى في أكتوبر بتوجيه الاتهام إلى المستشار السابق للبيت الأبيض ستيف بانون. وهو يواجه في يوليو/ تموز، محاكمة بتهمتي ازدراء للكونغرس.

 

المصادر:
العربي، أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close