الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

في ظل زيادة الطلب.. انقطاع الكهرباء مؤقتًا عن بعض مناطق الكويت

في ظل زيادة الطلب.. انقطاع الكهرباء مؤقتًا عن بعض مناطق الكويت

Changed

الكويت
تملك الكويت، العضو في منظمة البلدان المصدّرة للنفط (أوبك)، 7% من احتياطات النفط الخام في العالم- غيتي
عجزت محطات توليد الطاقة الكهربائية في الكويت عن تلبية الطلب المتزايد على التيار، مما أدى إلى قطعه عن بعض المناطق.

تعيش بعض المناطق في دولة الكويت الخميس لليوم الثاني على التوالي انقطاعًا مؤقتًا للتيار الكهربائي خلال ذروة الاستهلاك، بسبب عجز محطات توليد الطاقة عن تلبية الطلب المتزايد الناجم عن الطقس الحار، وفق ما أعلنته سلطات الدولة الرسمية.

وأفادت وزارة الكهرباء والماء والطاقة المتجددة الكويتية في بيان الخميس عن "المناطق التي قد يتم انقطاع التيار الكهربائي عنها خلال فترة الذروة تباعًا من الساعة 11:00 صباحًا إلى 5:00 مساءً لمدة تراوح بين ساعة إلى ساعتين في حال استدعت الحاجة".

وشرحت في بيان سابق مساء الأربعاء أن الانقطاع "جاء نتيجة لعدم قدرة محطات توليد الطاقة الكهربائية على استيفاء الطلب المتزايد على الأحمال الكهربائية خلال فترة الذروة" في ظلّ "ارتفاع درجات الحرارة مقارنة بنفس الفترات من الأعوام السابقة".

وهذه المرة الأولى التي تعلن فيها السلطات مثل هذه الإجراءات بسبب عجز في إنتاج الكهرباء.

تداعيات التغيّر المناخي

ورغم أن سكان الكويت معتادون على طقس الخليج الحار، إلا أنّ البلد يتأثر بشكل متزايد بالتغيّر المناخي الناجم بشكل أساسي عن استهلاك الوقود الأحفوري مثل النفط الذي تُعد الكويت واحدًا من أكبر مصدّريه.

وقال الخبير الكويتي عادل السعدون لوكالة "فرانس برس"، "غالبًا ما كانت درجة الحرارة تتجاوز الخمسين في يوليو/ تموز لكنها بلغت 51 درجة مئوية أمس" الأربعاء. وأضاف: "ما نعيشه اليوم هو نتيجة التغيرات المناخية التي يشهدها العالم كله".

وقالت الكويتية أم محمد التي تقيم في منطقة أم الهيمان (جنوب) لفرانس برس إنها شهدت انقطاع الكهرباء عن بيتها لساعتين الأربعاء.

وقالت المرأة الستينية: "لم نتأثر كثيرًا... البيت كان مغلقًا وحافظ على برودته. وغالبًا ما كنا نطفئ التكييف لفترة معينة يوميًا"، مشيرةً إلى أن "البعض يحول منزله إلى ثلاجة من دون وجوده في البيت وهذا يرفع الأحمال الكهربائية".

قطع مبرمج

وكتب أحد الناشطين على منصة "إكس" منتقدًا: "الله يعين الذين لديهم مرضى وكبار سن"، مضيفًا: "ما زلنا لم ندخل شهر 7 و 8".

ووقّعت الكويت الشهر الماضي عقودًا قصيرة المدى لشراء 300 ميغاوات من سلطنة عمان و200 ميغاوات من قطر من خلال هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي، تغطي فترة فصل الصيف.

وقال الخبير الكويتي في الطاقة كامل الحرمي لـ"فرانس برس": "هذه بداية الأزمة وسيستمر القطع المبرمج للكهرباء خلال السنوات المقبلة إذا لم نسرع في بناء محطات كهربائية من خلال إجراءات استثنائية"، داعيًا السلطات إلى "التوجه نحو الطاقة النووية والشمسية وطاقة الرياح".

وتملك الكويت، العضو في منظمة البلدان المصدّرة للنفط (أوبك)، 7% من احتياطات النفط الخام في العالم. ويعتبر صندوق الثروة السيادي التابع لها من الأكبر في العالم. لكنها تشهد أزمات سياسية متلاحقة تعوق التنمية والإصلاحات.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close