الثلاثاء 16 يوليو / يوليو 2024

قبيل عيد الملك.. كيت تظهر للمرة الأولى منذ تشخيص إصابتها بالسرطان

قبيل عيد الملك.. كيت تظهر للمرة الأولى منذ تشخيص إصابتها بالسرطان

Changed

لحظة وصول كايت في عربةبرفقة زوجها الأمير وليام وأطفالهما
لحظة وصول كايت في عربة برفقة زوجها الأمير وليام وأطفالهما لحضور العرض العسكري- غيتي
ستكون بريطانيا على موعد مع أميرة ويلز التي تطل للمرة الأولى بشكل رسمي وذلك منذ غيابها عن الأنظار بسبب إصابتها بمرض السرطان.

تتجه كل الأنظار، اليوم السبت، الى الأميرة كيت التي ستظهر رسميًا للمرة الأولى منذ بدء علاجها من مرض السرطان، وذلك خلال العرض العسكري التقليدي الذي ينظم في مناسبة عيد ميلاد الملك تشارلز الثالث، وفق ما أكدت وسائل إعلام بريطانية. 

ووفق الشبكات البريطانية، وصلت كيت في سيارة برفقة زوجها الأمير وليام وأطفالهما الثلاثة لحضور عرض عسكري سنوي يقام في وسط لندن للاحتفال بعيد الميلاد الرسمي لتشارلز ملك بريطانيا.

كيت والعلاج

وبعد ستة أشهر من ظهورها الأخير قبيل عيد الميلاد، حين ألغت أميرة ويلز كل التزاماتها الرسمية لكي تخضع لعلاج كيميائي وقائي من السرطان، أعلنت مساء الجمعة أنها ستحضر هذا الحفل الرسمي مشيرة الى "تقدم جيد" في علاجها.

ويرفض مكتبها، تقديم أي تفاصيل حول نوع السرطان أو علاجها، بخلاف القول إن العلاج الكيميائي الوقائي بدأ في فبراير/ شباط الفائت.

وفي رسالة نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي، تحدثت زوجة الأمير وليام للمرة الأولى أيضًا عن صحتها منذ الإعلان عن مرضها في نهاية مارس/ آذار.

وكتبت كيت (42 عامًا) في رسالتها التي أرفقتها بصورة التقطت في وقت سابق هذا الأسبوع في ويندسور، بحسب مكتبها، "أنا أحقق تقدمًا جيدًا، لكن كما يعرف أي شخص يخضع للعلاج الكيميائي، هناك أيام جيدة وأيام سيئة".

وأضافت: "علاجي مستمر وسيستمر لعدة أشهر" ووصفت كيف أنها في الأيام الأكثر صعوبة تشعر "بالتعب والضعف" وأنها على العكس تريد "الاستفادة بالحد الأقصى" من الأوقات التي تشعر فيها أنها في وضع أفضل.

وتابعت: "أتطلع لحضور العرض العسكري في مناسبة عيد ميلاد الملك في نهاية الأسبوع مع عائلتي وآمل في التمكن من المشاركة في بعض الالتزامات العامة هذا الصيف، مع العلم أنني لم أخرج بعد من الصعوبات"، متوجهة بالشكر  للدعم الكبير الذي تلقته.

شرفة القصر

وسيحتفل الملك بعيد ميلاده السادس والسبعين في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني، لكنّ التقاليد منذ عام 1748 تقضي بتنظيم احتفال رسمي يشمل عرضًا عسكريًا وظهورًا للعائلة المالكة على شرفة القصر في يونيو/ حزيران.

يحضر كثيرون عادة العرض لكن ليس هناك من شك بأن عددًا كبيرًا من مؤيدي العائلة المالكة، سيحضرون خصيصًا العرض لمحاولة رؤية كيت التي تمثل الوجه المشرق للملكية.

وستنتقل الأميرة عبر الجادة الكبرى المؤدية إلى قصر باكينغهام في عربة، برفقة أولادها الثلاثة، ثم تنضم الى أفراد العائلة المالكة الآخرين بعد العرض العسكري لتوجيه التحية من على شرفة القصر.

الملك من داخل العربة

أما الملك المصاب أيضًا بالسرطان ويخضع حاليًا للعلاج، سيكون حاضرًا بعد أن استأنف التزاماته العامة في نهاية أبريل/ نيسان حين قال أطباؤه إنهم "راضون بما فيه الكفاية عن التقدم المحرز حتى الآن".

وكان أول ظهور له خلال التوجه الى مركز علاج السرطان، ثم قام في مطلع يونيو/ حزيران بزيارة الى فرنسا مع الملكة كاميلا في مناسبة الاحتفالات بالذكرى الثمانين لإنزال الحلفاء في النورماندي.

وسيستقبل الملك وزوجته في نهاية يونيو/ حزيران أمبراطور اليابان ناروهيتو وزوجته الأمبراطورة ماساكو في زيارة دولة. لكن هذه السنة سيشارك الملك تشارلز الثالث في العرض العسكري من داخل عربة لا ممتطيًا حصانًا كالعام الفائت، كما أوضح القصر في الآونة الأخيرة.

كذلك سيظهر نجله وريث العرش الأمير وليام (41 عامًا) على حصان خلال العرض الذي ينطلق من قصر باكينغهام وصولًا إلى الساحة التي يتلقى فيها الملك التحية الملكية قبل أن يستعرض القوات المشاركة.

وحذرت الشرطة من أن الحدث سيتطلب عملية أمنية "كبرى" فيما دعت الحركة المناهضة للملكية إلى التظاهر، كما أعلنت قوات الأمن أيضًا انه سيحظر حمل أشياء مثل مكبرات الصوت أو غيرها على امتداد طريق العرض بهدف عدم التأثير على حركة أفواج الخيالة المشاركة.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close