السبت 20 يوليو / يوليو 2024

قواعد عاجلة تحمي الإنسانية.. دعوة أممية للسيطرة على الروبوتات القاتلة

قواعد عاجلة تحمي الإنسانية.. دعوة أممية للسيطرة على الروبوتات القاتلة

Changed

دعا غوتيريش إلى وضع قواعد جديدة تغطي استخدام الأسلحة ذاتية التشغيل (الصورة: رويترز)
دعا غوتيريش إلى وضع قواعد جديدة تغطي استخدام الأسلحة ذاتية التشغيل (الصورة: رويترز)
شدد غوتيريش ورئيسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر على أن السيطرة على ما يسمّى الروبوتات القاتلة تمثل "أولوية إنسانية" عالمية.

حثّت الأمم المتحدة والصليب الأحمر هذا الأسبوع، في دعوة مشتركة، على تبنّي قواعد دولية جديدة عاجلة لحماية الإنسانية من "التداعيات الوخيمة" المحتملة للأسلحة الذاتية التشغيل.

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر ميريانا سبولياريك أمس الخميس، على أن السيطرة على ما يسمّى الروبوتات القاتلة تمثل "أولوية إنسانية" عالمية.

كما حضّا الدول على فرض حظر وقيود محددة على أنظمة الأسلحة الذاتية التشغيل بحلول عام 2026، وذلك "لحماية الأجيال الحالية والمستقبلية من تداعيات استخدامها".

وأكدا أن كل البلدان ستستفيد، في المشهد الأمني الحالي، من وضع خطوط حمراء دولية واضحة، حيث لفتا إلى أن أنظمة الأسلحة الذاتية التشغيل، وهي أنظمة أسلحة تختار الأهداف وتستخدم القوة دون تدخل بشري، "تثير مخاوف إنسانية وقانونية وأخلاقية وأمنية خطيرة".

تأجيج عدم الاستقرار العالمي

كما اعتبر غوتيريش وسبولياريك أن من شأن تطوّر هذه الأسلحة وانتشارها تغيير طريقة خوض الحروب، وبالتالي تأجيج عدم الاستقرار العالمي.

وأضافا أنه "عبر إعطاء تصوّر بانخفاض الأخطار التي تتعرّض لها القوات العسكرية والمدنيون، قد تخفّض عتبة الانخراط في الصراع، ما يؤدي عن غير قصد إلى تصعيد العنف".

وأشارا إلى وجوب أن "نتحرك الآن للحفاظ على السيطرة البشرية على استخدام القوة، والحفاظ على السيطرة البشرية في قرارات الحياة والموت".

وتابعا أن على القانون الدولي "حظر الآلات التي لديها القدرة على إزهاق الأرواح دون تدخل بشري".

وفي العام 2021، دعا غوتيريش إلى وضع قواعد جديدة تغطي استخدام الأسلحة ذاتية التشغيل خلال افتتاح اجتماع رئيس بشأن هذه القضية في جنيف.

وفي وقت سابق من العام نفسه، جاء في تقرير أعدّته لجنة تابعة للأمم المتحدة ما يرجّح أن أول هجوم بطائرة مُسيرة ذاتية التشغيل حدث بالفعل في ليبيا.

وتدعو بعض الدول مثل النمسا إلى فرض حظر كامل على أنظمة الأسلحة الفتاكة ذاتية التشغيل، في حين تتخذ دول أخرى مثل الولايات المتحدة موقفًا أكثر تحفظًا وتشير إلى المزايا المحتملة لهذه الأسلحة التي ربما تكون أكثر دقة من البشر في ما يتعلق بإصابة الأهداف.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close