الأحد 14 يوليو / يوليو 2024

كواليس نهاية مباراة كولومبيا وأوروغواي.. عراك وعائلات بخطر

كواليس نهاية مباراة كولومبيا وأوروغواي.. عراك وعائلات بخطر

Changed

سواريز يشتبك مع لاعبي كولومبيا بعد المباراة
سواريز يشتبك مع لاعبي كولومبيا بعد المباراة - غيتي
شهدت نهاية مباراة كولومبيا وأوروغواي في كوبا أميركا أحداثًا مؤسفة تورط فيها لاعبو المنتخب الخاسر فيما فتح الاتحاد القاري للعبة تحقيقًا.

فتح اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (الكونميبول)، فجر اليوم، تحقيقًا بالأحداث التي جرت بعد مباراة أوروغواي وكولومبيا في دور نصف النهائي لبطولة كوبا أميركا المقامة في الولايات المتحدة، والتي انتهت بفوز المنتخب الكولومبي بنتيجة 1-0. 

واشتبك لاعبو أوروغواي مع جماهير كولومبيا عقب اللقاء الذي جرى يوم أمس الأربعاء، في شارلوت بولاية نورث كارولاينا بالولايات المتحدة الأميركية، قبل أن يتدخل أفراد الأمن لاستعادة النظام.

وقال الكونميبول إنه يحقق في الحادث، وأضاف في بيان: "يدين كونميبول بشدة أي أعمال عنف تؤثر على كرة القدم. يرتكز عملنا على الاقتناع بأن كرة القدم تربطنا وتوحدنا من خلال قيمها الإيجابية".

من الاشتباكات على المدرجات بين لاعبي أوروغواي وجمهور كولومبيا
من الاشتباكات على المدرجات بين لاعبي أوروغواي وجمهور كولومبيا- غيتي

وتابع: "لا يوجد مكان للتعصّب والعنف داخل وخارج الملعب. ندعو الجميع في الأيام المتبقية إلى صب كل شغفهم في تشجيع منتخباتهم الوطنية وإقامة حفل لا يُنسى".

أطفالنا في خطر

وكان داروين نونيز ورونالد أراوخو بين أوائل لاعبي أوروغواي، الذين تشاجروا مع جماهير كولومبيا، بينما قال القائد خوسيه ماريا خيمنيز: إن اللاعبين كانوا يدافعون عن عائلاتهم.

ووجّه نونيز سلسلة من اللكمات إلى مشجعين كولومبيين، بعد أن قفز إلى المدرجات في ملعب "بنك أوف أميركا" في شارلوت، بعد مباراة شهدت خشونة زائدة وأعمال عنف انتهت بخسارة الأوروغواي برأسية جيفرسون ليرما في الدقيقة 39.

وكانت الغالبية العظمى من الجماهير تؤازر المنتخب الكولومبي من دون أي حواجز تفصل بينهم وبين جماهير الأوروغواي، واستمر العراك بين اللاعبين والجماهير لعدة دقائق لحين تدخل الشرطة.

عائلات وأطفال لاعبي أوروغواي خلال اجلائهم من المدرجات
عائلات لاعبي أوروغواي وأطفالهم خلال إجلائهم من المدرجات - غيتي

وبرّر مدافع الأوروغواي خوسيه ماريا خيمينيس ما قام به زملاؤه، بالخوف على سلامة أفراد عائلاتهم وأحبائهم الذين كانوا يشاهدون المباراة. وقال مدافع أتلتيكو مدريد الإسباني: "هذه كارثة. كانت عائلاتنا في خطر. كان علينا الذهاب إلى المدرّجات لإخراج أحبائنا، مع أطفالنا حديثي الولادة".

وأضاف: "لم يكن هناك ضابط شرطة واحد... أتمنى على من ينظّم هذه الأحداث أن يكون أكثر حذرًا مع العائلات. في كل مباراة يحدث هذا لأن هناك أشخاصًا لا يعرفون كيفية التعامل مع كأسين من الكحول".

تعليق باليسا

كذلك دخل لاعبو الفريقين والجهازين الفنيين في مواجهة بالملعب بعد صفارة النهاية. وقال مارسيلو بيلسا مدرب أوروغواي في مؤتمر صحفي عقب المباراة: "اعتقدت أن الحادث انتهى ببعض النقاش والجدل وسط الملعب، وعندما رأيت ذلك ذهبت إلى غرفة الملابس، اعتقدت أنهم كانوا يوجهون الشكر للجماهير على مساندتهم. لكن بعد ذلك عرفت للأسف أنه توجد بعض المشاكل في المدرجات".

ومنح هدف ليرما كولومبيا مقعدًا في النهائي يوم الأحد المقبل أمام الأرجنتين، بينما ستلعب أوروغواي مع كندا في مباراة تحديد المركز الثالث السبت.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close