الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

كوبا أميركا.. البرازيل تودع البطولة وكولومبيا تواصل تألقها

كوبا أميركا.. البرازيل تودع البطولة وكولومبيا تواصل تألقها

Changed

فرحة لاعبي أوروغواي بالفوز وسط خيبة برازيلية
فرحة لاعبي أوروغواي بالفوز وسط خيبة برازيلية - غيتي
واصل المنتخب البرازيلي سلسلة إخفاقاته الدولية وعجز عن تخطي ربع النهائي في كوبا أميركا أمام أوروغواي، فيما استعرض المنتخب الكولومبي قوته أمام نظيره البنمي.

ودع المنتخب البرازيلي بطولة كوبا أميركا، بعد خسارته أمام أوروغواي، فجر اليوم الأحد، بنتيجة 4-2 بركلات الترجيح في مباراة جمعت المنتخبين في دور ربع النهائي للبطولة التي تستضيفها الولايات المتحدة. 

وساد التعادل السلبي أجواء المباراة التي اتسمت بطابع الخشونة، وغابت عنها المتعة الكروية، في غياب نجم "السيلساو" وريال مدريد فينيسيوس جونيور، الموقوف لحصوله على إنذارين، فيما لم يشفع للبرازيل استبداله بالشاب أندريك صاحب الـ17 عامًا. 

وأنقذ سيرجيو روشيت أول ركلة ترجيح للبرازيل، والتي نفذها إيدر ميليتاو، بينما اصطدمت تسديدة البرازيلي دوغلاس لويس بالقائم لتتقدم أوروغواي.

وتصدي حارس البرازيل أليسون بيكر بنجاح لكرة خوسيه ماريا خيمنيز، وسجل غابرييل مارتينيلي هدفًا لتحافظ البرازيل على فرصتها قبل أن يسجل مانويل أوغارتي الركلة الحاسمة، لتحقق أوروغواي الفوز وتضمن الاستمرار في البطولة القارية حيث ستلاقي كولومبيا في الدور نصف النهائي. 

مباراة خشنة

وفي ظل غياب فينيسيوس وجلوسه في المدرجات واجه فريق المدرب درويفال جونيور صعوبة في تهيئة الفرص، رغم أن أوروغواي لعبت بعشرة لاعبين قرب نهاية الشوط الثاني، بعد طرد ناهيتان نانديز بسبب الخشونة ضد رودريغو.

وخلال الوقت الأصلي الذي قاتل فيه الفريقان احتسب الحكم 41 مخالفة على الفريقين، بينما كان البرازيلي الصاعد أندريك، هدفًا للكثير من الخشونة نتيجة حرص لاعبي أوروغواي على عدم منحه فرصة لالتقاط الأنفاس.

وفي إحدى المناسبات رد قائد البرازيل رافينيا بغضب، عندما تعرض أندريك للدفع من جانب رونالد أراوخو، وقام بدفع أراوخو قبل أن يتدخل الحكم محذرًا الطرفين دون إخراج أي بطاقة. ولم يكمل أراوخو المباراة وخرج بسبب الإصابة بعد مرور نصف ساعة من عمر اللقاء، الذي زادت سخونته عندما أهدر داروين نونيز لاعب أوروغواي فرصة كبيرة من مدى قريب.

تعامل مدافعو أوروغواي مع أندريك بخشونة كبيرة
تعامل مدافعو أوروغواي مع أندريك بخشونة كبيرة - غيتي

وبعد ذلك بثوان فقط نجح حارس أوروغواي سيرجيو روشيت في التصدي لكرة من قائد البرازيل رافينيا بعد هجمة مرتدة. وكانت هذه أفضل فرصة للبرازيل في الشوط الأول.

وبعد فشل أوروغواي في الحصول على فرصة للتقدم لجأ مدربها مارسيلو بيلسا إلى ثلاثة تغييرات بحلول الدقيقة 67 لكن خططه فشلت بعد طرد نانديز. لكن البرازيل رغم ذلك لم تتمكن من الاستفادة من النقص العددي في صفوف المنافس ليتم اللجوء لركلات الترجيح لحسم النتيجة.

تألق رودريغيز

وفي المباراة الثانية من الدور نفسه، أحرز جيمس رودريغيز هدفًا وأسهم في صنع هدفين آخرين، لتسحق كولومبيا منتخب بنما 5-صفر في ملعب ستيت فارم في غلينديل بولاية أريزونا الأميركية صباح اليوم. وهذه هي المرة الثالثة التي تتأهل فيها كولومبيا لقبل نهائي البطولة في أربع نسخ. 

وقال رودريغيز الذي فاز بجائزة أفضل لاعب في المباراة: "الشيء الأهم لم يأت بعد. نريد الوصول لنهائي البطولة، وأنا سعيد جدًا لأننا نعيش لحظات جميلة. اليوم قدمنا مباراة جيدة وأحرزنا الأهداف سريعًا".

وتفوق المهاجم خون كوردوبا على مراقبه وأحرز هدفًا من ركلة ركنية ليمنح كولومبيا التقدم في الدقيقة الثامنة، قبل أن يسجل القائد رودريغيز هدفًا من ركلة جزاء بعد مخالفة أرتكبها حارس مرمى بنما أورلاندو موسكيرا ضد خون أرياس في الدقيقة 15.

وسدد رودريغيز كرة استقرت في أعلى الشباك محرزا هدفه الدولي رقم 28.

رودريغيز نجم المباراة وقائد كولومبيا محتفلا بهدفه
رودريغيز نجم المباراة وقائد كولومبيا محتفلا بهدفه- غيتي

وعززت كولومبيا تقدمها بالهدف الثالث في الدقيقة 41، عندما نفذ رودريغيز ركلة حرة لتصل الكرة إلى لويس دياز، الذي سدد في شباك بنما من حافة منطقة الجزاء.

وقال دياز: "نعرف نوعية قدم جيمس ونظرة واحدة تكفي. هو نظر إليّ وأنا سجلت من التمريرة. كان هدفًا جميلًا. نلعب في تناغم واضح ونتمنى الاستمرار في الفوز من أجل الجماهير".

مسيرة خالية من الهزائم

وفي الشوط الثاني استمرت سيطرة كولومبيا على المباراة، وأضافت الهدف الرابع في الدقيقة 70 عن طريق ريتشارد ريوس الذي استغل بعض الفوضى في صفوف المنافس بعد مخالفة وسدد من مدى قريب في شباك موسكيرا.

وظهر تعثر بنما جليًا عندما ارتكب مدافعها خوسيه كوردوبا مخالفة واضحة ضد سانتياغو أرياس داخل منطقة الجزاء لتحصل كولومبيا على ركلة جزاء مستحقة في الوقت بدل الضائع، ونفذها بنجاح البديل ميغيل بورخا مباشرة قبل صفارة النهاية.

وعزز هذا الفوز مسيرة كولومبيا الخالية من الهزيمة إلى 27 مباراة منذ هزيمتها الأخيرة (1-صفر) والتي كانت أمام الأرجنتين في فبراير/ شباط 2022.

وأنهت هذه الهزيمة أفضل مسيرة لبنما في البطولة والتي شهدت فوزها 2-1 على الولايات المتحدة صاحبة الضيافة، بعد أن خرجت من دور المجموعات في ظهورها الأول في 2016.

المصادر:
رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close