الثلاثاء 29 نوفمبر / November 2022

كيف يؤثر غياب المساعدات الشتوية على اللاجئين السوريين في الأردن؟

كيف يؤثر غياب المساعدات الشتوية على اللاجئين السوريين في الأردن؟

Changed

فقرة من "شبابيك" تناقش تأثير غياب المساعدات الشتوية على اللاجئين السوريين في الأردن (الصورة: غيتي)
تؤكد مفوضية اللاجئين أنها لم تحصل على أي تمويل لبرنامج المساعدات الشتوية للعام الحالي، وتحتاج حوالي 46 مليون دولار للبدء بتوزيع المساعدات الشتوية على اللاجئين.

في ظل انعدام الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي للاجئين، لم تحصل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن على أي تمويل لبرنامج المساعدة الشتوية للعام الحالي.

واقترب الطقس الشتوي واقترب معه قلق اللاجئين السوريين في مخيمات اللجوء في الأردن، ويحل الشتاء هذا العام مع استمرار غياب التمويل الدولي الذي سيحرم 120 ألف عائلة من المساعدات الضرورية.

وتقول مفوضية اللاجئين، إنها لم تحصل على أي تمويل لبرنامج المساعدات الشتوية للعام الحالي في الأردن، وتحتاج المفوضية حوالي 46 مليون دولار للبدء بتوزيع المساعدات الشتوية على اللاجئين.

ويشدد الصحافي المتخصص في شؤون اللاجئين ماجد الأمير على أن المطلوب من الدول المانحة أن تقدم ما تعهدت به في مؤتمر بروكسل للاجئين السوريين في الأردن، حتى تقوم الهيئة والدولة الأردنية بمساعدة اللاجئين سواء في وقايتهم من البرد في الشتاء أو تأمين مستلزمات الشتاء والتعليم والصحة.

وما تزال المفوضية على تواصل مع المانحين لإيجاد وسيلة للتمويل، الذي بالكاد يسد رمق العيش، في حين يستضيف الأردن 677 ألف لاجئ سوري مسجل لدى المفوضية، بحسب مراسل "العربي".

ماذا يعني غياب المساعدات الإنسانية؟

وفي هذا الإطار، يوضح رئيس جمعية الهلال الأخضر الخيرية خالد مسامح، أن الأردن يستضيف 1,6 مليون لاجئ، مسجل منهم ما يقرب من 677 ألف شخص، مشيرًا إلى أن المملكة الأردنية تعتبر الدولة الثانية باستضافة اللاجئين السوريين بعد لبنان.

ويضيف في حديث لـ"العربي" من العاصمة عمان، أن اللاجئين السوريين في الأردن موزعون على 3 مخيمات معترف بها من الأمم المتحدة، أبرزها مخيم الزعتري والأزرق، لافتًا إلى وجود ما يقرب من 300 مخيم عشوائي للسوريين في مناطق مختلفة بالأردن وهي خارج إطار الإحصاءات الرسمية للمخيمات.

ويتابع مسامح أن الأردن ينفق على اللاجئين السوريين في الأردن من أجل إيجاد حياة كريمة لهم تحفظ لهم حقوقهم.

ويردف أن غياب المساعدات الضرورية والأساسية للاجئين السوريين في الأردن؛ يعني موتًا بطيئًا لهم، وانتشارًا للأمراض، وزيادة للأمية في صفوف الأطفال في المخيمات.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close