الخميس 18 يوليو / يوليو 2024

كييف تنفي.. قديروف يعلن السيطرة على قرية في منطقة سومي الأوكرانية

كييف تنفي.. قديروف يعلن السيطرة على قرية في منطقة سومي الأوكرانية

Changed

 تقع منطقة سومي عند حدود أوكرانيا الشمالية ولم تشهد أي هجوم برّي روسي كبير - غيتي
تقع منطقة سومي عند حدود أوكرانيا الشمالية ولم تشهد أي هجوم برّي روسي كبير - غيتي
تقع منطقة سومي عند حدود أوكرانيا الشمالية ولم تشهد أي هجوم برّي روسي كبير منذ بدء الهجوم الروسي في فبراير عام 2022.

أكد رئيس جمهورية الشيشان الواقعة في القوقاز الروسي رمضان قديروف أن القوات الروسية سيطرت على قرية ريجيفكا في منطقة سومي في شمال أوكرانيا، فيما نفت كييف السيطرة.

وتقع منطقة سومي عند حدود أوكرانيا الشمالية ولم تشهد أي هجوم برّي روسي كبير منذ بدء الهجوم الروسي في فبراير/ شباط عام 2022.

وأفاد قديروف بأن مقاتلين من "قوات أحمد" الشيشانية "وجنودًا من وحدات روسية أخرى نفّذوا عمليات تكتيكية وحرروا منطقة أخرى من قبضة العدو".

وأضاف في منشور على تلغرام: "إنها قرية ريجيفكا الواقعة عند الحدود مع منطقة كورسك".

وتابع قائلًا: "نتيجة تحرّكات هجومية واسعة النطاق مخطط لها، تكبد الجانب الأوكراني خسائر كبيرة وأُجبر على التراجع".

نفي أوكراني للسيطرة

في غضون ذلك، نفى مسؤول أوكراني محلي اليوم الإثنين ما ذكره رئيس جمهورية الشيشان الروسية رمضان قديروف عن سيطرة قوات روسية بقيادة وحدة من القوات الخاصة الشيشانية على قرية حدودية في شمال شرق أوكرانيا.

وأدلى يوري زاركو المسؤول المحلي في سومي، تعليقًا لهيئة البث العامة الأوكرانية (ساسبيلن) اليوم الإثنين نفى وجود قوات روسية في ريزيفكا.

وقال أندريه كوفالينكو رئيس مركز مكافحة المعلومات المضللة التابع للحكومة الأوكرانية على تلغرام: إن القوات الروسية حاولت اختبار دفاعات أوكرانيا على جبهة ريزيفكا.

وأضاف قائلًا: إن القوات الأوكرانية تسيطر على الوضع لكن تهديد التحركات الروسية في المنطقة الحدودية لا يزال قائمًا.

وحذر الجيش الأوكراني في الأسابيع القليلة الماضية من حشد القوات الروسية حول منطقة سومي استعدادًا لعمل عسكري

ومن شأن أي تقدم روسي كبير في المنطقة الشمالية أن يضغط على القوات الأوكرانية ويفتح جبهة جديدة في الحرب.

والشهر الماضي، قال قديروف خلال اجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن عشرات الآلاف من جنوده مستعدون للقتال من أجل روسيا في أوكرانيا وإن نحو 43500 جندي خدموا بالفعل في حرب موسكو ضد أوكرانيا.

تحذيرات عند الحدود الشمالية

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد حذر الشهر الماضي من أن روسيا تحشد قواتها على طول الحدود الشمالية استعدادًا لما يمكن أن يكون هجومًا جديدًا.

وبدأت السلطات إجلاء سكان بعض القرى والبلدات الحدودية في منطقة سومي الشهر الماضي، مشيرة إلى خطر تزايد الهجمات الروسية.

وفي العاشر من الشهر المنصرم، بدأت روسيا عملية بريّة كبيرة في منطقة خاركيف المجاورة إذ سيطرت على عدة بلدات وقرى فيما تعاني القوات الأوكرانية من نقص في القوات والذخيرة.

وأرسلت أوكرانيا مذاك تعزيزات إلى المنطقة لكنها هُزمت أمام القوات الروسية في مناطق أخرى على خط الجبهة، فيما حذر زيلينسكي الأحد من معارك صعبة تدور في منطقة دونيتسك الشرقية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close