الخميس 18 يوليو / يوليو 2024

لابيد يدعو غانتس للاستقالة.. كم يبلغ عدد المحتجزين المتبقين في غزة؟

لابيد يدعو غانتس للاستقالة.. كم يبلغ عدد المحتجزين المتبقين في غزة؟

Changed

وصف لابيد حكومة نتنياهو بالحكومة الفاشلة
وصف لابيد حكومة نتنياهو بالفاشلة - غيتي
واصل المعارضون لنتنياهو انتقاداتهم للحكومة رغم ما اعتبره الأخير إنجازًا في استعادة 4 أسرى بعملية عسكرية بعد 9 أشهر من الحرب.

قلّل رئيس حزب العمل الإسرائيلي، يائير غولان، من أهمية إطلاق سراح 4 محتجزين بقطاع غزة من خلال عملية عسكرية لجيش الاحتلال، مشيرًا إلى أن 120 محتجزًا لم يعودوا إلى منازلهم بعد، فيما يتعثر الجيش بغزة وتتآكل إنجازاته العسكرية.

وكان جيش الاحتلال قد أعلن أمس في بيان عن تمكنه من استعادة 4 أسرى من منطقتين منفردتين في قلب مخيم النصيرات، وأسفرت "العملية المعقدة للجيش والشاباك والشرطة"، وفقًا لوصف جيش الاحتلال، عن 210 شهداء وأكثر من 400 جريح، بحسب ما أفاد المكتب الإعلامي الحكومي.

"إنجازات تتآكل"

وفي تدوينة بحسابه على منصة "إكس"، الأحد، قال غولان: "بعد النشوة، من الضروري التحقق من الواقع". واستدرك بقوله: "هناك 120 مختطفة ومختطفًا لم يعودوا إلى منازلهم بعد". وأضاف: "الجيش الإسرائيلي يتعثر في قطاع غزة والإنجازات العسكرية الكبيرة تتآكل".

وتابع غولان الذي انتُخب الشهر الماضي رئيسًا للحزب اليساري الإسرائيلي: "تم التخلي عن الشمال، والجنوب متعطش لإعادة الإعمار، واللاجئون لم يعودوا إلى ديارهم"، في إشارة لأكثر من 120 ألف إسرائيلي أخلوا منازلهم بسبب الحرب في المستوطنات القريبة لغزة (جنوب) والقريبة من الحدود اللبنانية (شمال).

ومضى بقوله: "رئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو) وحكومة المراوغين يهينون رؤساء المؤسسة الأمنية، والانقلاب السلطوي في ذروته".

وكانت حكومة نتنياهو قد بدأت منذ توليها السلطة أواخر 2022 في سن تشريعات للحد من دور القضاء، بدعوى إعادة التوازن بين السلطات الثلاثة (القضائية والتشريعية والتنفيذية) في إطار خطة مثيرة للجدل، وصفها معارضون بالانقلاب.

وختم غولان تدوينته بالقول: "لن ينقذ إسرائيل إلا إسقاط الحكومة وإجراء الانتخابات".

لابيد يدعو غانتس للاستقالة

من جانبه، دعا زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد، اليوم، الوزير بمجلس الحرب بيني غانتس إلى الاستقالة من الحكومة وعدم إضفاء الشرعية عليها.

وقال لابيد، في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية العامة، منتقدًا دعوة نتنياهو أمس إلى الوحدة: "إنهم يستخدمون (مصطلح) الوحدة عندما يكون ذلك مناسبًا لهم ثم يفعلون ما يريدون، وهذا يجب أن يتوقف".

والسبت، قال نتنياهو في تدوينة على "إكس" عقب الإعلان عن استعادة المحتجزين الأربعة: "هذا هو وقت الوحدة وليس وقت الانقسام. علينا أن نبقى متحدين في مواجهة المهام الكبرى التي تنتظرنا. أناشد بيني غانتس: لا تترك حكومة الطوارئ. لا تتخلى عن الوحدة".

حكومة فاشلة

وتابع لابيد حديثه للإذاعة: "إنها ليست حكومة حقًا، إنها حالة من الفوضى الكاملة ولا يجب إضفاء الشرعية عليها". وقال: "على حزب معسكر الدولة بقيادة غانتس الانسحاب من حكومة نتنياهو الفاشلة".

ومضى مخاطبًا الحكومة: "هل أصبح الآن لديكم نفوذ و(وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار) بن غفير، و(وزير المالية المتطرف بتسلئيل) سموتريتش لا يفعلان ما يريدان؟".

وقال لابيد مهاجمًا حكومة نتنياهو: "هذه حكومة مجنونة. يرسلون شاحنات مساعدات إلى غزة ومن ثم يرسل وزراء في الحكومة (لم يسمهم) ميليشياتهم لوقفها"، في إشارة لمهاجمة متطرفين يهود مرات عديدة شاحنات المساعدات إلى غزة عند المعابر الإسرائيلية.

والسبت، أرجأ الوزير بمجلس الحرب بيني غانتس، مؤتمرًا صحفيًا كان من المقرر أن يعلن خلاله الانسحاب من الحكومة، وذلك بعد إعلان تحرير المحتجزين الأربعة. وفي 18 مايو/ أيار الجاري أمهل غانتس نتنياهو حتى الثامن من يونيو/ حزيران لوضع إستراتيجية واضحة للحرب وما بعدها وإلا سينسحب من الحكومة.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close