الخميس 20 يناير / يناير 2022

"لبحث شدة المتحور وأعراضه".. العالم في سباق مع الوقت لمواجهة أوميكرون

"لبحث شدة المتحور وأعراضه".. العالم في سباق مع الوقت لمواجهة أوميكرون
الأحد 28 نوفمبر 2021

اعتبرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، اليوم الأحد، أن هناك "سباقًا مع الوقت" لتحليل المتحورة الجديدة من فيروس كورونا، فيما شددت منظمة الصحة العالمية على أنه لم يتضح بعد ما إذا كان "أوميكرون" أشد عدوى مقارنة بمتحور سارس-كوف-2.

ويأتي ذلك في وقت تأهب العالم مع انتشار المتحورة الجديدة من فيروس كورونا، حيث دفعت النسخة الجديدة من كوفيد-19 دولًا إلى إغلاق حدودها وأخرى لإعادة فرض القيود فيما ساد القلق حيال جهود مكافحة الوباء المستمرة منذ نحو عامين.

بحاجة إلى "أسابيع" لمعرفة خصائص أوميكرون

من جهتها، دعت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين السكان إلى اتخاذ تدابير وقائية وتلقي اللقاح واحترام التباعد الضروري لمنح العلماء وقتًا لتحليل المتحورة الجديدة من كورونا، قائلة: "نعلم أننا نخوض الآن سباقًا مع الوقت".

وقالت أعلى مسؤولة أوروبية: إنّ "العلماء والشركات المصنعة للقاحات يحتاجون إلى ما بين أسبوعين وثلاثة أسابيع لتكوين رؤية شاملة عن خصائص طفرات المتحورة أوميكرون".

وأشارت إلى أن عقدًا وقعته المفوضية الأوروبية الصيف الفائت مع مجموعة "بايونتيك-فايزر" للحصول على 1,8 مليار جرعة من اللقاح، يتضمن بندًا يلحظ إمكان ظهور متحورة جديدة تقاوم اللقاح المتوافر.

وأوضحت أنه بموجب هذا البند، يتعهد المختبر أن يكون قادرًا على تطوير لقاحه خلال مئة يوم.

منظمة الصحة العالمية تدرس "أثر" المتحور على اللقاحات

ووفق منظمة الصحة العالمية فإنه لم يتضح بعد ما إذا كان المتحور الجديد من فيروس كورونا أشد عدوى مقارنة بمتحور سارس كوف-2 أو إذا كان يتسبب في مرض أشد خطورة.

وأشارت البيانات الأولية للمنظمة الدولية إلى أن هناك معدلات متزايدة من دخول المستشفيات في جنوب إفريقيا، لكنها ترى أن ذلك قد يكون بسبب "زيادة الأعداد الإجمالية للمصابين وليس نتيجة إصابتهم بشكل محدد بمتحور أوميكرون".

ومع ذلك أكدت منظمة الصحة أن الأدلة الأولية تبين أن هناك احتمالًا أكبر للإصابة مجددًا بالمتحور الجديد من كورونا، موضحة أنها تعمل مع خبراء فنيين لفهم الأثر المحتمل للمتحور على الإجراءات الوقائية الحالية ضد مرض كوفيد-19 بما في ذلك اللقاحات.

وقالت في بيان: "ليس هناك معلومات حاليًا للإشارة إلى وجود أعراض مرتبطة بمتحور أوميكرون تختلف عن أعراض المتحورات الأخرى".

وأضافت: "الإصابات الأولية المسجلة في دراسات جامعية تفيد بأن إصابة الأفراد الأصغر سنًا بالمرض تميل إلى الاعتدال أكثر، لكن فهم مستوى شدة متغير أوميكرون سيستغرق أيامًا أو عدة أسابيع".

اجتماع طارئ لوزراء الصحة في مجموعة السبع

من جانبها، دعت الحكومة البريطانية التي تتولى الرئاسة الدورية لمجموعة السبع إلى "اجتماع طارئ" الإثنين لوزراء الصحة في المجموعة بهدف بحث قضية المتحورة الجديدة لفيروس كورونا.

وقالت وزارة الصحة البريطانية في بيان: إنّ وزراء الصحة في فرنسا والولايات المتحدة وكندا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة سيعقدون "اجتماعا طارئًا الإثنين 29 نوفمبر/ تشرين الثاني لمناقشة تطور الوضع المتصل بأوميكرون".

ويأتي ذلك بعد رصد إصابات في دول عدة، وخصوصًا في هولندا حيث تم كشف 13 إصابة، وكذلك في إيطاليا وألمانيا. وحتى الآن، أكدت الوكالة البريطانية للأمن الصحي إصابة ثلاثة أشخاص بالمتحورة في المملكة المتحدة.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

صحة - فرنسا
منذ 11 ساعات
تقرير عن متحور "أوميكرون" واللقاحات الحالية (الصورة: غيتي)
شارك
Share

كشفت "فالنيفا" أن عينات اللقاح التي تم اختبارها أنتجت أجسامًا مضادة نجحت في إبطال مفعول الفيروس الأصلي و"دلتا"، في حين أن 87% منها نجحت في تحييد "أوميكرون".

صحة - العالم
منذ 15 ساعات
نافذة خاصة ضمن برنامج "صباح النور" عن المأكولات التي تحتوي على الفيتامين "ب" (الصورة: غيتي)
شارك
Share

يعد الفيتامين "ب 12" من العناصر المهمة للجسم، إذ من خلاله يمكن تحديد ما إذا كان الجسم يعاني من "فقر في الدم".

صحة - أخبار العالم
الأربعاء 19 يناير 2022
وجد باحثون أن المشاركين في الدراسة كانوا أسوأ بشكل ملحوظ في تذكر تجارب شخصية (غيتي)
وجد باحثون أن المشاركين في الدراسة كانوا أسوأ بشكل ملحوظ في تذكر تجارب شخصية (غيتي)
شارك
Share

تُعد المشكلات الذهنية التي تؤثر على مستويات التركيز، إلى جانب النسيان والإعياء، من سمات كوفيد طويل الأمد، وهي حالة تصيب البعض بعد نوبة العدوى الأولية.

Close