الجمعة 23 Sep / September 2022

لقاء مرتقب مع ولي العهد.. بايدن ينوي زيارة السعودية وإسرائيل في يوليو

لقاء مرتقب مع ولي العهد.. بايدن ينوي زيارة السعودية وإسرائيل في يوليو

Changed

إضاءة على مستقبل العلاقات الأميركية السعودية مع زيارة بايدن المرتقبة إلى الرياض (الصورة: الأناضول)
سيبدأ الرئيس الأميركي جو بايدن زيارته للمنطقة في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، قبل أن يصل إلى المملكة العربية السعودية للقاء ولي العهد محمد بن سلمان.

بعد أسابيع من التكهنات حول جولة الرئيس الأميركي في المنطقة، أعلن البيت الأبيض أن جو بايدن سيزور إسرائيل والأراضي الفلسطينية والسعودية بين 13 و16 من الشهر المقبل.

وقال مسؤول أميركي كبير للصحافيين، إن بايدن سيلتقي مع ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان في إطار جولته.

وأضاف المسؤول أنه من المتوقع أن يسافر بايدن إلى الشرق الأوسط في الفترة من 13 إلى 16 يوليو/ تموز، إذ يبدأ زيارته بإسرائيل والأراضي الفلسطينية قبل أن يصل إلى جدة في المملكة العربية السعودية، حيث من المتوقع أن يلتقي بما يقرب من 12 من القادة الإقليميين، ومنهم محمد بن سلمان ولي عهد السعودية وآخرون، في إطار قمة مجلس التعاون الخليجي.

تمديد الهدنة في اليمن

ونوه المسؤول الكبير إلى أن بايدن "إذا قرر أن من مصلحته التعامل مع أي زعيم معين، وإذا كان من الممكن أن يؤدي مثل هذا التعامل إلى نتائج، فسوف يفعل ذلك".

وأشار المسؤول إلى دور ولي العهد في المساعدة في تمديد الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة بين الأطراف المتحاربة في اليمن كمثال على الحاجة إلى التعامل مع السعودية للمساعدة في إحلال السلام والأمن في المنطقة.

وتأتي زيارة بايدن إلى المملكة في الوقت الذي يحاول فيه الرئيس بايدن إيجاد سبل لخفض أسعار البنزين في الولايات المتحدة. ووافقت مجموعة الدول المنتجة للنفط المسماة "أوبك+"، والتي تقودها السعودية، في الآونة الأخيرة على زيادة الإنتاج للمساعدة في خفض الأسعار.

 

المزيد من دعم تل أبيب

وستبدأ زيارة بايدن لتل أبيب بلقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت. وزار بايدن إسرائيل للمرة الأولى قبل خمسين عامًا تقريبًا عندما كان عضوًا في مجلس الشيوخ.

وسيتناول الحديث مع بينيت الدعم الأميركي للجيش الإسرائيلي، لا سيما لنظام الدفاع الجوي المضاد للصواريخ، "القبة الحديدية"، على خلفية توترات يغذيها الفشل حتى الآن في إحياء الاتفاق حول الملف النووي الإيراني الذي أبرم بين طهران وست دول كبرى وانسحبت منه واشنطن خلال فترة رئاسة دونالد ترمب.

وقال المسؤول الأميركي رافضًا الكشف عن هويته: "سيزور الرئيس في إسرائيل على الأرجح منطقة تستخدم فيها هذه الأنظمة ويتحدث عن آخر الاختراعات في بلدينا في مجال استخدام تقنيات الليزر المضادة للصواريخ وللأخطار الجوية الأخرى". وشدد على أن بايدن "سيجدّد التزام إسرائيل الحازم بأمن إسرائيل".

كما سيلتقي بايدن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، على الأرجح في بيت لحم، وفق المصدر نفسه.

وسيجدّد "التزامه الدائم بحل يقوم على دولتين" إسرائيلية وفلسطينية، وسيسعى إلى إعادة الحرارة إلى العلاقات مع السلطات الفلسطينية التي قطعت بشكل شبه كامل خلال ولاية ترمب.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة