الخميس 22 Sep / September 2022

للرد على "استفزازات" بيونغيانغ.. كوريا الجنوبية تطلب تدخل مجلس الأمن

للرد على "استفزازات" بيونغيانغ.. كوريا الجنوبية تطلب تدخل مجلس الأمن

Changed

نافذة إخبارية ضمن "العربي" تستعرض آخر تجارب بيونغيانغ التي أثارت سخطًا عالميًا (الصورة: غيتي)
طالب رئيس كوريا الجنوبية مجلس الأمن الرد على استفزازات بيونغيانغ الصاروخية من خلال اتصال مع الأمين العام للأمم المتحدة، عارضًا تقديم المساعدة لجارته في مواجهة كوفيد-19.

اعتبر رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول، اليوم الجمعة، أنّه يتعين على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن يرد على نحو منسق على استفزازات كوريا الشمالية الصاروخية، كما نقلت عنه وكالة "نيوزيس" الكورية الجنوبية الخاصة للأنباء.

وقال تقرير الوكالة إنّ يون أدلى بهذه التصريحات خلال اتصال هاتفي مع أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة. كما دعا يون خلال الاتصال أيضًا إلى تواصل وثيق من أجل تقديم المساعدة إلى كوريا الشمالية التي تواجه تفشيًا لمرض كوفيد-19.

ومنذ بداية العام الجاري، نفذت كوريا الشمالية 18 جولة على الأقل من اختبارات الأسلحة. وفي أحدث اختبار، أطلقت ثمانية صواريخ بالستية قصيرة المدى، وهو على الأرجح أكبر اختبار إطلاق منفرد لها، بعد يوم واحد من إنهاء كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تدريبات مشتركة بمشاركة حاملة طائرات أميركية.

قذائف بعد تجارب

والأحد أطلقت بيونغيانغ سلسلة قذائف مدفعية، وفق ما أعلنت سول، وذلك بعد أيام على إعلان زعيمها كيم جونغ أون أنه سيستخدم "القوة ضد القوة" للدفاع عن سيادة بلاده.

وعقد مكتب الأمن القومي التابع للرئاسة في كوريا الجنوبيّة اجتماعًا مساء الأحد للبحث في إطلاق القذائف المدفعيّة تلك، وإعادة التشديد على موقف سول المتمثّل بـ"الرد بهدوء وحزم" على استفزازات بيونغيانغ، وفق ما أعلنت الرئاسة.

وأشارت الرئاسة إلى أن القذائف المدفعية التي أُطلِقت صباح الأحد كانت من النوع "التقليدي" وارتفاعها منخفض نسبيًا وقصيرة المدى.

وتتصدى بيونغيانغ لأول تفش تؤكده البلاد لمرض كوفيد-19. وأعلنت حالة الطوارئ الشهر الماضي وسط مخاوف من نقص اللقاحات والإمدادات الطبية.

ورفضت كوريا الشمالية عدة مرات عروض اللقاحات التي قدمتها منظمة الصحة العالمية، وتجاهلت في الآونة الأخيرة اقتراحات المساعدة الطبية من سول وواشنطن.

وسجلت كوريا الشمالية 26010 إصابات جديدة بأعراض الحمى أمس الخميس، ويقترب العدد الإجمالي للمصابين منذ أواخر أبريل/ نيسان من 4.56 مليون. وبلغت حصيلة الوفيات جراء تفشي المرض 73، ما تلجأ البلاد للإعلان عن العدد اليومي للمصابين بإطلاق مصطلح "الحمى" وليس كوفيد-19.

المصادر:
العربي - رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close