الثلاثاء 5 ديسمبر / December 2023

مأزق جديد للاقتصاد.. الحرب على غزة تزيد الاقتراض الإسرائيلي

مأزق جديد للاقتصاد.. الحرب على غزة تزيد الاقتراض الإسرائيلي

Changed

في السوق المحلية جمعت إسرائيل تمويلًا قدره مليار دولار لتغطية نفقات العدوان على غزة - إكس
جمعت إسرائيل في السوق المحلية تمويلًا قدره مليار دولار لتغطية نفقات العدوان على غزة - إكس
منذ بدء العدوان، جمعت إسرائيل حوالي ثمانية مليارات دولار من الديون، ونصف هذه المديونية الجديدة كانت مقومة بالدولار.

تسبب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في زيادة اقتراض إسرائيل من مصادر محلية وخارجية.

فقد استدانت إسرائيل نحو ثمانية مليارات دولار منذ بداية عدوانها على القطاع، أي ما يمثل الحصول على تمويل قدره 220 مليون دولار يوميًا.

مديونية إسرائيلية جراء العدوان على غزة

وقفز تمويل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بالمديونية الإسرائيلية إلى مستويات جديدة.

وتوزع التمويل على عدة مصادر داخلية وخارجية، نتيجة ضغوط الإنفاق والحصول على السيولة.

 ومنذ بدء العدوان، جمعت إسرائيل حوالي ثمانية مليارات دولار من الديون، ونصف هذه المديونية الجديدة كانت مقومة بالدولار.

 وجرى الحصول على التمويل الخارجي عبر طرح سندات في الأسواق العالمية، وبذلك، فإن إسرائيل تقترض أكثر من 200 مليون دولار يوميًا منذ بدء العدوان على غزة.

إسرائيل تجمع تمويلات

وفي السوق المحلية، جمعت إسرائيل تمويلًا قدره مليار دولار، وذلك عبر طرح سندات محلية في عطاء أسبوعي، ويأتي هذا التمويل لتغطية العجز الطارئ في المالية العامة.

ونتيجة للعدوان المتواصل منذ السابع من الشهر الفائت، سجلت إسرائيل عجزًا في الميزانية بقيمة ستة مليارات دولار الشهر الماضي.

وأمام ذلك، تعتقد مؤسسات دولية أن انفلات الإنفاق سيؤدي إلى ارتفاع حاد في نسبة العجز والدين إلى الناتج المحلي الإجمالي حتى العام المقبل.

وكان الدين الإسرائيلي قد بلغ في نهاية العام الماضي 295 مليار دولار، وتمثل هذه القيمة 61% من الناتج المحلي.

كما بلغت المديونية الخارجية بنهاية العام الماضي 156 مليار دولار.

بالمحصلة، فإن الاقتراض المتزايد يشكل مأزقًا جديدًا للاقتصاد الإسرائيلي، بعد تحذيرات وكالات التصنيف الائتماني من مغبة تخفيض تصنيفات إسرائيل إذا تدهورت المؤشرات الخاصة بالمديونية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close