الأربعاء 24 يوليو / يوليو 2024

ما العلاقة بين الصداع وألم الرقبة المزمن؟

ما العلاقة بين الصداع وألم الرقبة المزمن؟

شارك القصة

الصداع الناتج عن مشاكل في الرقبة قد يكون ناتجًا عن مشاكل في منطقة معينة كعضلات الرقبة، الفقرات أو المفاصل ما بين الفقرات.

يترافق الصداع مع ألم في الرقبة عادةً. ويشير المختص في الطب والجراحة والمفاصل والعمود الفقري الدكتور أحمد العموري  في برنامج "صباح النور"، إلى أنّ ألم الرقبة غالبًا ما يكون سببه الصداع.

والصداع الناتج عن مشاكل في الرقبة، قد يكون ناتجًا عن مشاكل في منطقة معينة كعضلات الرقبة، الفقرات أو المفاصل ما بين الفقرات.

ويوضح العموري أنّ الألم يحدث في حال وجود تقلّصات عضلية شديدة في العضلات العنقية أو عضلات منطقة الرقبة أو انزلاق غضروفي بمنطقة الرقبة، أو مشاكل الفقرات نفسها، وقد تكون إمّا أورامًا حميدة أو خبيثة.

وهناك تشابه كبير بين الصداع الناتج عن المشاكل العنقية أو صداع الشقيقة بحسب العموري الذي يقول: "هنا المشكلة الأساسية هي تقلّص في العضلات أو وجود ضغط على الأعصاب في حالات الانزلاقات الغضروفية".

أمّا الأكثر عرضة لهذه المشكلة حسب العموري، فهم من يتطلّب عملهم حركة قليلة في الرأس، مثل مبرمجي الكمبيوتر، أو الحرفيين الذي يبقون رؤوسهم ثابتة لفترة طويلة، أو من يقودون السيارة لفترات طويلة.

يؤكد العموري أنّ بعض هذه الآلام قد تنتج عن الإصابات الرياضية، ويعتبر أنّ نمط الحياة هو ما يحدّد الإصابة بهذه المشاكل ولا علاقة للسن أو الجنس.

كما لا يُستثنى الأطفال والمراهقون من هذه الآلام بسبب التعرّض للشاشات لوقت طويل.

وينصح العموري بالذهاب إلى الطبيب إذا استمرّ الألم لفترة طويلة ولم تنفع معه العلاجات المنزلية أو التمارين الرياضية، أو إذا شعر المريض بالخدر في الأطراف العلوية وانتقل الألم إلى منطقة أعلى الظهر.

 

تابع القراءة
المصادر:
التلفزيون العربي
Close