الأربعاء 30 نوفمبر / November 2022

مباراة المغرب وكرواتيا.. هذه أبرز نقاط قوة "أسود الأطلس"

مباراة المغرب وكرواتيا.. هذه أبرز نقاط قوة "أسود الأطلس"

Changed

آخر تحديث:
23 نوفمبر 2022 11:28
نافذة كروية لـ "العربي" حول استعداد المغرب لخوض مباراته أمام كرواتيا ضمن مونديال قطر (الصورة: تويتر)
تأمل الجماهير المغربية في تحقيق نتيجة إيجابية والخروج بنقاط المباراة الثلاث، بينما يسعى "أسود الأطلس" لتعويض خيبة المونديال الماضي.

يخوض المنتخب المغربي اليوم أولى مبارياته في مونديال قطر 2022 أمام المنتخب الكرواتي وصيف بطل العالم لنسخة 2018.

وتأمل الجماهير المغربية في تحقيق نتيجة إيجابية والخروج بنقاط المباراة الثلاث، بينما يأمل "أسود الأطلس" الذين يلعبون بصفوف مكتملة بعد وصول اللاعبين المتمرسين في أوروبا، في تعويض خيبة المونديال الماضي بعد تقديم أداء جيد لم يكلل بتحقيق الانتصارات أو العبور إلى ثمن النهائي.

في المقابل، تسعى كرواتيا بقيادة لوكا مودريتش لتحقيق إنجاز جديد في هذه النسخة بالذهاب بعيدًا وتحقيق المستحيل.

مباراة "صعبة" ولكن "متوازية"

وعشية المواجهة المنتظرة، أكد مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي أنّ المباراة ستكون "صعبة" أمام وصيف بطل العالم للنسخة السابقة، لكنه اعتبر أنّها ستكون في الوقت نفسه مباراة "متوازية".

أكد مدرب "أسود الأطلس" أن مباراة المغرب ضد كرواتيا ستكون صعبة لكن متوازية - غيتي
أكد مدرب "أسود الأطلس" أن مباراة المغرب ضد كرواتيا ستكون صعبة لكن متوازية - غيتي

وتبدو كلّ الظروف مهيّأة لرسم خطة محكمة برغم صعوبة المسالك، إذ يملك الركراكي العديد من الحلول في الصفوف الأمامية، فوجود كل من يوسف نصيري وعبد الرزاق حمدالله ووليد شديرة سيعطي حلولًا مختلفة لتجسيد الأهداف.

وفي الوسط، هنالك العديد من البدائل أيضًا التي يمكنها أن تغطّي على غياب أمين حارث. وبحضور أشرف حكيمي على الجهة اليمنى، واختيار نصير مزراوي ظهيرًا أيسر، سيمتلك دفاع أسود الأطلس صلابة أكثر ومساندة فعالة للهجوم.

أما حراسة المرمى فهي في أمان في ظل وجود ياسين بونو، أحد أفضل حرّاس الدوري الإسباني.

تبدو حراسة المرمى في أمان في ظل وجود ياسين بونو مع منتخب المغرب - غيتي
تبدو حراسة المرمى في أمان في ظل وجود ياسين بونو مع منتخب المغرب - غيتي

نقاط قوة

وفي هذا الإطار، يرى عبد الرزاق خيري، لاعب المنتخب المغربي السابق، أنه عقب النتيجة الإيجابية التي حققتها السعودية بعد فوزها على الأرجنتين وتعادل تونس مع الدنمارك، يمكن للمنتخب المغربي أن يستخلص الدروس المتمثلة باللعب بواقعية، وبأقل أخطاء ممكنة مما يولد الثقة بالنفس، واللعب بروح قتالية كالمنتخب السعودي.

ويشير خيري في حديث إلى "العربي"، إلى أن المنتخب الكرواتي لديه قوة في وسط الميدان لكن خط الدفاع "مهزوز"، وهو لا يسجل كثيرًا.

ويعتبر أن عودة حكيم زياش ضرورية في المنتخب المغربي، لأن لديه إمكانيات هائلة مما يؤهله مع باقي أفراد المنتخب لتحقيق الإبداع.

تتجه الأنظار لأداء حكيم زياش الذي يمكن أن يصنع الفارق مع منتخب المغرب في كأس العالم - غيتي
تتجه الأنظار لأداء حكيم زياش الذي يمكن أن يصنع الفارق مع منتخب المغرب في كأس العالم - غيتي

من جانبه، يبدي المدرب والمحلل الرياضي منتصر الوحيشي، تفاؤله بعبور المنتخب المغربي للدور الثاني، نظرًا إلى أنه يملك لاعبين على المستوى العالي، ولا سيما أن لديه وسط ميدان قادرًا على التعامل مع المباراة والضغط على الخصم.

ويلفت الوحيشي، إلى أن النقطة الوحيدة التي تثير القلق في المنتخب المغربي تتمثل بعدم وجود ظهير أيسر، وما عداها كلها نقاط قوة له.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close