الثلاثاء 3 أغسطس / August 2021

العمل من السيارة.. اللبنانيون "يتكيّفون" مع طوابير محطات البنزين

العمل من السيارة.. اللبنانيون "يتكيّفون" مع طوابير محطات البنزين
الجمعة 18 يونيو 2021

بعد "العمل من المنزل" الذي دفعت نحوه جائحة كورونا في مختلف أنحاء العالم، يبدو أنّ اللبنانيين استحدثوا ظاهرة أخرى خاصة بهم فقط، وهي "العمل من السيارة"، وقد تسبّبت فيها أزمة المحروقات التي تخطّت كلّ الحدود.

في هذا السياق، يستمر مشهد اصطفاف السيارات أمام محطات الوقود في العاصمة بيروت وغيرها من المناطق اللبنانية، حيث يبدأ الانتظار أمامها لساعات، حتى قبل أن تفتح المحطات أبوابها.

لكن العديد من اللبنانيين، وجدوا أنفسهم أمام واقع لا بدّ من تقبّله، على الأقل في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة، ولجأوا إلى أكثر من وسيلة لتحقيق أقصى استفادة من الوقت الطويل. 

"اجتماع عمل" داخل السيارة

يُعتبر الشاب علي قطوعا واحدًا من هؤلاء، الذي ارتأى المشاركة في اجتماع العمل داخل سيارته، عبر هاتفه المحمول.

 وتتآكل رقعة الصبر رغم المكالمة الجماعية التي يستمع إليها قطوعا، عبر مكبر صوت الهاتف المحمول، فيما يراقب الطابور، بحثًا عن أي إشارة تدل على التقدم للأمام، ويقول قطوعا: "لبنان يحملنا ما يفوق طاقتنا".

أمّا المحاسبة ماري كيفوركيان، فأشارت إلى أنّها دفعت فاتورة مترتبة عليها لشركة مياه أثناء انتظارها في الطابور، حيث رأتها "بالصدفة".

بدوره، أكّد مصمم الديكور علاء سعادة وهو جالس في شاحنته مع عمال آخرين: "إذا توفر البنزين نذهب إلى العمل، وفي حال لم نجده نبقى في المنزل".

محطات البنزين.. ساحة للمشاجرات

في غضون ذلك، باتت المشاجرات أمام المحطات مألوفة، حيث أفادت وسائل إعلام محلية عن وقوع تبادل لإطلاق النار في محطة بنزين، بمدينة طرابلس الشمالية اليوم الجمعة.

ولا يمثل نقص الوقود سوى جانب واحد من مشاكل كثيرة لا تنتهي، أوقعت البلاد في براثن أزمة اقتصادية عميقة.

ويبدو أنّ سائقي السيارات أمام أزمة جديدة، بعدما أعلنت الحكومة أنّ احتياطيات البلاد، لتمويل برنامج دعم بقيمة ستة مليارات دولار سنويًا، يذهب نصفها لدعم الوقود، قد نفدت.

وأمس الخميس، قال وزير الطاقة ريمون غجر إن على سائقي السيارات في لبنان، التكيف مع فكرة انتهاء الدعم، الذي يجعل تكلفة خزان الوقود عند خمس مستواها الحقيقي، أي حوالي 200 ألف ليرة لبنانية.

وقال غجر: "الذي لا يستطيع أن يدفع سعر الصفيحة بسعر 200 ألف ليرة لبنانية، سيتوقف عن استعمال السيارة وسيستعمل وسيلة أخرى".

المصادر:
رويترز

شارك القصة

مجتمع - اليمن
منذ 31 دقائق
رصد المركز اليمني للألغام جرح 32 شخصًا بينهم أطفال وإمرأتان جراء انفجار ألغام (أرشيف-غيتي)
رصد المركز اليمني للألغام جرح 32 شخصًا بينهم أطفال وامرأتان جراء انفجار ألغام (أرشيف-غيتي)
شارك
Share

ذكر المركز اليمني للألغام في إحصائية أجراها أن الألغام التي زرعها الحوثيون إضافة إلى مخلفات الحرب، أسفرت عن مقتل 18 قتيلاً في أشهر قليلة.

مجتمع - العالم
منذ ساعة
تضرب وسط الصين فيضانات أسفرت حتى الآن عن مقتل 302 شخص على الأقل منذ 20 يوليو/تموز (غيتي)
تضرب وسط الصين فيضانات أسفرت حتى الآن عن مقتل 302 شخص على الأقل منذ 20 يوليو/تموز (غيتي)
شارك
Share

شهدت كندا واليونان موجة حر غير مسبوقة وقتلت الفيضانات 224 شخصًا على الأقل في ألمانيا وبلجيكا و302 في الصين و 230 في الهند فيما اندلعت الحرائق في كندا وأميركا وتركيا.

مجتمع - أوروبا
منذ 2 ساعات
السكان المحليون يبتعدون عن منطقة فاريمبوبي حيث اندلع حريق غابات جديد شمال أثينا
السكان المحليون يبتعدون عن منطقة فاريمبوبي حيث اندلع حريق غابات جديد شمال أثينا (غيتي)
شارك
Share

شبّ ما يزيد على 100 من حرائق الغابات في اليونان في اليومين الماضيين بسبب الرياح ودرجات الحرارة المرتفعة.

Close