Skip to main content

مساعي السلام في اليمن.. الحكومة "جاهزة" لإتمام تبادل الأسرى مع الحوثيين

الثلاثاء 11 أبريل 2023

تتسارع التطورات في اليمن في إطار المساعي الجارية لإعادة إحياء الهدنة تمهيدًا لعودة السلام إلى هذا البلد الذي مزقته الحرب لسنوات.

وفي جديد المواقف ما أعلنته الحكومة اليمنية صباح اليوم الثلاثاء لناحية جاهزيتها لإتمام صفقة تبادل الأسرى المرتقبة مع الحوثيين.

ففي تغريدة لرئيس لجنة التفاوض الحكومية بشأن الأسرى يحيى كزمان عقب تأجيل تنفيذ صفقة تبادل مع الحوثيين إلى 14 أبريل/ نيسان الجاري بعدما كانت مقررة في 11 من الشهر ذاته، بطلب من "الصليب الأحمر"، قال: "فيما يتعلق بالصفقة الخاصة بالأسرى والمحتجزين والمختطفين الموقعة في جنيف مع الطرف الآخر، نعلن في فريق الحكومة اليمنية أننا أصبحنا جاهزين لتنفيذها في الوقت المحدد الذي أعلنت عنه اللجنة الدولية للصليب الأحمر".

الصليب الأحمر يطلب وقتًا إضافيًا

وكانت الحكومية اليمنية أعلنت السبت أن الصليب الأحمر طلب وقتًا إضافيًا مدته 3 أيام لاستكمال الإجراءات للبدء بتنفيذ صفقة تبادل الأسرى.

وفي 20 مارس/ آذار الماضي، أعلنت الحكومة عن اتفاق مع جماعة الحوثي يقضي بالإفراج عن 887 أسيرًا ومختطفًا من الجانبين، في ختام مشاورات عقدت بسويسرا بهذا الخصوص.

وكان وفدان من السعودية وسلطنة عمان، عقدا الأحد، مباحثات مع قيادات بجماعة الحوثي في صنعاء، تناولت سبل إحلال السلام في اليمن.

وفي هذا الإطار، عبّر مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ عن تفاؤله إزاء التطورات، حيث أعلن أن المحادثات السعودية العمانية في صنعاء "تجعل اليمن أقرب ما يكون نحو تقدم حقيقي تجاه سلام دائم" منذ بدء الحرب.

وقال غروندبرغ، في تصريح لوكالة أسوشييتد برس: "هذه لحظة يجب اغتنامها والبناء عليها، وفرصة حقيقية لبدء عملية سياسية شاملة، تحت رعاية الأمم المتحدة لإنهاء الصراع بشكل مستدام".

 وتعليقًا على التطورات، أوضح مراسل "العربي" في صنعاء أن مباحثات الوفدين مع رئيس المكتب السياسي للحوثيين، محمد عبد السلام، الأحد تركزت حول مطالبة الجماعة بإنهاء الحصار المفروض من قوات التحالف على اليمن، إضافة إلى مناقشة مسألة مرتبات الموظفين وفتح الموانئ والمطارات، ومسائل أخرى ذات طابع إنساني.

المصادر:
العربي - وكالات
شارك القصة